..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دستور الأصلاح , يحتاج لرجال أفعال لا رجال أقوال

حسين نعمة الكرعاوي

منذ الصِغر , تتلى على مسامعنا ملايين القصص , من بابِل و سومَر , ومِن أكدً و أشور, من بلادِ ما بينً النَهرين , خُطت القَوانين وصٌنعت الحَضاراتِ , ورُسمت مَعَالم ذلكَ البَلد , المُحتَضِن لِكٌل ما هو قابل لِلاحتضَانِ , بالمعايشة والسلام , بحرية ورفاهية ونعيم , مَرت العديد من الاحكام , والكثير من الانظمة , والكثير والكثير من الزعامات والشخصيات , ولكن لغز الحكم لذلك البلد , ما زال اقل شفافية بكثير مما هو مٌطلع عليه , وأكثر غموضاً عن ما هو مطبقٌ فعلاً , فبوصلة القيادة في هذه البلاد , تحتوي على أكثر من أربع اتجاهات , فمحركاتها الفعلية , بعيدةُ عن مخيلة الادراك العقلي لابناء ذلك البلد .
قد تتضح الامور , وتعتلي منصات الافكار وجهات النظر العديدة , التي قد تكون صائبة مرة , وخائبة عشرات المرات , ولكن مجرد التفكير بالمصلحة العليا , يجعل الانظار موجهة نحو رؤية وبرنامج أصلاح متكامل , وعندها تتساقط كافة المصالح الشخصية , لتعلو المؤسساتية منها , بكل مهنية وكفاءة , فوق تلك التي يديرها من لا يفقه لغة الخدمة , بل أن الطرف الاخر , من مسك وادارة الوضع , دون ادنى احساساً بالمسؤولية , فالمواطن بحاجة الى مواطنة فاعلة , ومسؤولية كبيرة , لكي يكون على القدر الكافي , من أستيعاب كافة المراحل ومتطلباتها .
شخصية واحدة , قلبت موازين الحكم والحكام , والقوانين والدساتير , لكي تغير معالم أمة بأكملها , فغيرت الاوضاع من حال الى حال , وصنعت من ال لامحال حال والف حال , سبط رسول الله , الحسين أبن علي , تلك الشخصية التي كانت مُهابةً بقوة الفِكر والعَقيدة , قبل أن تكون مُهابة قوة ذلك الجسد , الذي سقط شامخاً , لكي يُعلي ثورة الحق , فوق عروش الظالمين , غريباً امرك يا مولاي , قتلت من الطغاة وأنت شهيد , أكثر مما قتلت وأنت على قيد الحياة , فمعركتك كانت أصلاحية بالمطلق , وسلاحك كان فكرياً بالمجمل , فغزوت وانت مدرك تمام الادراك , أنك ستصنع نظاماً للحكم من بعدك , يَحلم كل من يناظره , بأن يحصل على ذرات قليلة منه , فدستورك كان الاشمل , وقيادتك كانت الاسمى , فلم تغريك المصالح الشخصية , ولا الشهوات النفسية , بل كنت مناراً , للخدمة المجتمعية , التي تميزت فيها , فوق كل حاكماً وجائر ..

حسين نعمة الكرعاوي


التعليقات




5000