..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 16)

حسن ميسر صالح الامين

أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 16
مصباح وهاج مُضيء ، يشعُ نورًا وعلمًا ويفيضُ عطاءًا وصدقًا ، يقطرُ الإخلاص والوفاء من مُحّياه ، ملئُ جبينه تقوى وعلم ودين وخُلق ، أبن بار للموصل وأهلها ولأبنائها وطلابها وطالباتها ، إذا حل في مكان زاده عطرًا وفاح المسك بقدومه وإذا غادر بقي المسك والعطر فواحًا بعبق حضوره ، عشق التدريس والمدارس وتنقل في أكثرها ، زرع العلم في أدمغة شبابها وشاباتها وغرس فيهم كل القيم والمبادئ الأخلاقية ، والد لطلبته وطالباته وقدوة لهم في الجد والإخلاص والمثابرة ، قدوتي وأستاذي ومعلمي الأستاذ القدير (عصام عبد يحيى) ، مواليد الموصل ، محلة شيخ ابو العلاء عام (1946) ودرس في مدارسها وأنهى دراسته في الأعدادية الشرقية للبنين .
كانت له محطات وإهتمامات بعد الدراسة الأعدادية وقبل المرحلة الجامعية تستوجب الوقوف عندها والإشارة إليها منها (إهتمامه الكبير بمتابعة وسماع اخبار العدوان الثلاثي على مصر عام (1956) وهو  بعمر غض حيث كان يتابع محطات الاذاعة التي تبث أخبار الصراع الى ما بعد منتصف الليل وكذلك مشاركته في المظاهرات الحاشدة التي انطلقت في شوارع الموصل استنكارًا للعدوان الثلاثي ودعمًا للمقاومة الباسلة في بور سعيد مع تلاميذ المدارس الابتدائية التي كانت تتخلل الحشود المتظاهرة ، وعند اعلان ثورة (14 تموز 1958) كان بصحبة والده رحمه الله حاضرًا عندما أحتشد الآلاف من أهالي الموصل أمام مكتب المحاميين (قاسم المفتي وغربي الحاج احمد - رحمهما الله) في منطقة البريد القديم وسماعه للكلمات الحماسية التي أُلقيت وقتئذ وبعدها واكب المظاهرات الحاشدة التي انطلقت من هناك الى حديقة الشهداء ، واكب وشاهد بأم عينيه وهو في سن الثالثة عشر من العمر ما جرى في أحداث حركة الشواف التي انطلقت صباح يوم الاحد (8/اذار 1959) وما رافقها من كوارث ، حيث سحل الجثث في الشوارع وحرقها وتعليق البعض منها على أعمدة الكهرباء ، شارك في تشييع شهداء الجيش العراقي بدموع منهمره حزنًا وألمًا على الشهداء الذين تم اعدامهم في ساحة ام الطبول في (25 آب 1959) والذي جرى في الموصل ولا يزال يذكر ما كان يرددوه المتظاهرون من شعار وهو ( الله أكبر يا عرب شباننا جتلوها) ، شارك مع الآلاف من شباب مدينة الموصل في المظاهرات الحاشدة التي جرت في بغداد في (8 اذار 1963) بمناسبة مرور (شهر على ثورة 14 رمضان ) وسقوط الزعيم الأوحد عبد الكريم قاسم ، وغيرها الكثير ولا مجال لذكرها .  
تخرج من جامعة الموصل ، كلية العلوم  ، قسم الفيزياء (الدورة الاولى) سنة (1968) ليباشر مهامه الوظيفية التدريسية عام (1969) مدرسًا لمادتي الفيزياء و الرياضيات في متوسطة الجزيرة في تلعفر حتى اذار (1970) حيث تم نقله للعمل في متوسطة الحرية للبنين في الموصل ، ولأسباب خاصة ترك الدوام وغادر العراق عام (1970) حتى عام ( 1973) حيث صدر امر وزاري بإعادة تعيينه كمدرس (بناءً على طلبه) بعد أن تم تخييره بأية وظيفة أخرى وباشر عمله  في متوسطة بادوش منذ نقلت خدماته عام ( 1975) الى اعدادية المستقبل والى نهاية الثمانينات وكان في الوقت ذاته محاضرًا في عددٍ من مدارس البنات في الموصل منها (متوسطة الحرية , متوسطة الجزائر المسائية ، متوسطة البعث (المتميزات) , اعدادية خديجة الكبرى ، اعدادية الاندلس ، اعدادية قرطبة ، اعدادية بلقيس ، اعدادية الزهور) .
اشترك بدورة مكثفة خاصة بماده الحاسوب في جامعة الموصل ولمدة ثلاث أشهر وبسبب خلفيته العلمية ومتابعته العلمية اصبح مؤهلًا لتدريس مادة الحاسوب في المدارس الأعدادية ، إضافةً لمشاركته في العديد من الدورات المقامة الخاصة بمواضيع (الرياضيات المعاصرة ، مشروع استكمال تدريب المدرسين بالمراسلة ، الفيزياء ، قادة الأجهزة التربوية ، الحاسوب) والتي كانت تعقد داخل المحافظة وخارجها في (وحدة الاعداد والتدريب في تربية نينوى ، التعليم المستمر في جامعة الموصل ،  معهد التدريب و التطوير التربوي في وزارة التربية) ، وكذلك مشاركته في المؤتمر العلمي الثاني في اتحاد الطلبة و الشباب عام (1986) ، ومشاركته في تقييم ومناقشة بحوث المؤتمر العلمي لطلبة الأعداديات عام (1990) . 
إضافة إلى العديد من النشاطات التربوية ذات العلاقة بالعملية التدريسية في الموصل وتطويرها وإعداد التدريسيين منها (اقامة العديد من الدورات لمدرسي الفيزياء في الفيزياء العملية ، مشاركته في عمليتي التعداد السكاني للأعوام (1977 ،1987) ، مشاركته في إعداد المعلومات الاحصائية الخاصة بزوجات شهداء معركة القادسية في جنوب الموصل في دراسة خاصة بناء على طلب ديوان رئاسة الجمهورية ، عضو مركز فحص الدراسة المتوسطة من عام (1982 الى 1993) .
تدرج وحسب الإستحقاق في العنوان الوظيفي وتم تغيير عنوانه الوظيفي من مدرس الى مشرف اختصاصي تربوي ، ثم اختصاصي أول ، ثم  اختصاصي أقدم في عام (1997) .
شغل المناصب التالية (معاون مدير مركز فحص الدراسة الاعدادية ، عضوية اللجنة الفرعية لإدارة  الامتحانات الموحدة للصفوف غير المنتهية وكان حلقة الوصل بين هذه اللجنة ومراكز الفحص المنتشرة في مركز وخارج مركز المحافظة وحتى الإحتلال في (2003) ، وعقب أحداث عام (2003) كان عضوًا في اللجنة المشكلة من خيرة رجالات التربية ومخلصيها والتي أخذت على عاتقها العمل على الإسراع بإعادة الدوام إلى مدارس محافظة نينوى بعد إنهيار مؤسسات الدولة ومنها المديرية العامة للتربية ، حيث تم حرق مبنى المديرية ولكن بقدرة الله وعنايته لم ينال الحريق من أضابير المنتسبين ولا ارشيف نتائج الامتحانات العامة ، كأن حب العلم ومنزلة التعليم وقدسيته لدى أهالي نينوى والموصل هي التي كانت وراء نجاح اللجنة في عملها وبإمكانيات شبه معدومة ولا تكاد تذكر ، وقد شَهِدَ القائم بأعمال وزير التربية وقتئذ في أحد اللقاءات معه بأعمال هذه اللجنة حين قال موجهًا حديثة للجنه (أنكم في الموصل قد قمتم بإحراجنا في عودة الدوام الى المدارس وإستمرار السنة الدراسية (2003 - 2004) وعدم الغائها . تولى منصب مدير الامتحانات وعضوية اللجنة الفرعية للامتحانات العامة عام (2003) ، ثم منصب مدير الامتحانات وعضوية اللجنة الفرعية للامتحانات العامة عام (2003) ، ثم مدير قسم التخطيط وكالة بالإضافة الى مديرية الامتحانات عام (2005) ، ثم معاون المدير العام لتربية نينوى منذ عام (2005) وخلال هذا المنصب تم تكليفه بمهام مدير عام التربية لفترة محددة عام (2006) ثم تكليفه بالمهام ذاتها مرة ثانية في شهر آب عام (2009) ولغاية احالته على التقاعد لإكمال السن القانوني في نفس السنة .
شهدت حياته الوظيفية وعلى طول سنوات خدمته التي تجاوزت (40) عامًا على العديد من المكافئات والجوائز التقديرية لجهوده المخلصة وعلى أكثر من (100) كتاب شكر وتقدير .
امتلكني شعور كبير بالسعادة والسرور وانا اكتب عن من علمني حرفًا وملكني عبدًا وهو الأستاذ الفاضل عصام (استاذي وقدوتي ومعلمي) الذي تشرفت بان أكون احد طلابه في أعدادية المستقبل ونهلت منه مادة علم الفيزياء ، اخذنا منه الكثير واقتدينا به اكثر في حياتنا العملية ، علّمنا ما افادنا به وقدم لنا خدمة جليلة كانت نبراسًا مضيئًا للدرب فيما بعد ، غمرنا بعطفه وحبانا برعايته ، كان لجميع الطلاب نِعم الأخ  ونِعم المربي ونِعم الموجه ونِعم المرشد ونِعم الأستاذ ،  كيس ، فطن ، صبور ، هادئ الطبع ، نصوح ، متواضع إلى حد كبير ، يسمع للجميع ويعطي رايه السديد في أي مشكلة أو صِعاب ، محبوب من جميع طلابه وزملاؤه المدرسين ، علمّنا معنى التنافس وكيفية التغلب على الصعاب وطريقة الإرتقاء في الدراسة وحصد الدرجات ، كانت المادة التي درسناها على يديه وقتئذ غاية في الصعوبة ولكن أسلوبه التدريسي جعلها المادة الأبسط والأسهل ، وجعلنا نحن طلبته لا نحب مفارقة دروسه ، وما زلت اذكر يوم أتخذ مدير المدرسة آنذاك (الاستاذ ابراهيم محل حمادي) قرارا بإبعاده عن تدريس مادة الفيزياء ليتفرغ لإلقاء المحاضرات في مدارس أخرى ، فما كان مني إلا إصطحاب مجموعه من الطلبة والتوجه للإدارة والنقاش الذي طغت عليه العصبية والتوتر مع المدير حينها ومن ثم التوجه إلى مديرية التربية وتقديم شكوى هناك والإصرار على عدم الدوام ، بل وقدمنا طلبات نقل إلى مدارس اخرى وبقينا مصرين على ذلك إلى أن تم العدول عن القرار بعد تدخل أولياء الأمور وأشخاص من مديرية التربية وعدنا للدوام بعد (4) ايام من الإنقطاع .
كان نِعمَ الشاهد على ما حل بالموصل وأهلها إذ آثر البقاء فيها ولم يغادرها رغم قسوة ما جرى عليها فيما ولت من ثلاث سنين عِجاف ، وكان قريبًا من هول مصابها ، وأمضى معظم تلك الفترة في داره يراقب الأحداث ويتتبع مجرياتها ويتأمل سرعة زوال الخطر الذي لحِقَ بها ، مستغرقًا في الصلاة و قراءة القرآن والدعاء لها ولأهلها بالنجاة والخلاص وكذلك مطالعة الكتب لمختلف التخصصات ، ويئن حزنًا على تلاميذها وطلابها وهم جليسوا البيوت ومبعدين عن المدارس والتعليم ، فما إن تنفس الصعداء وأدهشته مناظر الدمار الذي خَلّفها الدواعش الأنجاس وما لحق بالموصل من قتل وتدمير للبنى التحتية وما رافق عمليات التحرير ، ومن ثم ما شاهده من إندفاع شبابها وشاباتها للعمل التطوعي وشغفهم بالعودة إلى مقاعد الدراسة ومواصلة العلم والتعلم ، إلا وأنبرى ليأخذ دوره التربوي في التوجيه السليم في واحدة من أصعب المراحل وأشد الأوقات وأحلك الظروف ، فقال في كلمات وجهها لشباب وشابات الموصل ومن خلالهم لكل من أصيب بالإحباط واليأس بعد تلك الظروف العصيبة والأليمة ما نصه (ستنهض الموصل من بين الأنقاض بإذن الله ثم بهمة وسواعد وفكر وإبداع أبنائها وبناتها الذين تعايشت معهم كطلبة لمدة تجاوزت (40) عامًا ولا زلت أتعايش معهم ، لقد كنت وما زلت على يقين بأنه إذا ما أتيحت لشباب وشابات الموصل ، الفرصة المناسبة وبإدارة الحكماء من أهلها فسيجعلون من مدينة الموصل منارة متميزة في الشرق الأوسط يتسابق اليها العلماء والفنانون والأدباء من مختلف أنحاء العالم ، أنا لا أتحدث عن حلم بل عن واقع سيتحقق بإذنه تعالى لأني أعرف يقينا مدى تعدد وتنوع كفاءات شباب الموصل الذين هم متميزون أينما وُجِدوا في مدن العالم ولهم مكانتهم الرفيعة بعملهم واخلاصهم وذكائهم فلهم كل الحب والاعتزاز والفخر وكلمتي لهم مدينتكم تناديكم يا خير من أنجبت نساء الموصل) .
لقد أخترت مقولته كما في الصورة أدناه وهي عبارة عن فقرة مجتزأة من كلماته أعلاه ، أضعها أمامكم سادتي الكرام متمنيًا أن تنال رضاكم وأن تأخذ صداها كمقولة وحكمة صادرة من رجل نبيل وأستاذ قدير ومربٍ فاضل  يُكِنُ كل الحب لمدينته وأهلها ، وأرى فيها حكمة بالغه ودافعًا معنويًا كبير للشباب والشابات من اهل مدينتي العزيزة الموصل الحدباء على الإستمرار وبدافعهم الوطني والغيور على مواصلة خدمة الموصل وأهلها من خلال اعمالهم التطوعية التي يشهد لها الجميع والتي أنبرى لها شباب الموصل وشاباتها الأصلاء والمتمثلة بحملات التنظيف وإزالة الأنقاض وحملات المكتبة المركزية وجمع الكتب وإقامة المهرجانات وغيرها .
يحدوني الأمل السعيد بمشاركتكم وتفاعلكم مع المقولة ومضمونها وإبداء رأيكم السديد بخصوصها وتقبلوا وافر الإحترام والتقدير.
حسن ميسر صالح الأمين
        18/9/2017


* لقراءة المقال ومتابعة التعليقات على الفيس بوك

حسن ميسر صالح الامين


التعليقات

الاسم: عادل فخري
التاريخ: 15/10/2018 19:34:56
في عام 78 و79 كنت احد طلاب الاستاذ عصام في اعدادية المستقبل للبنين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 22:27:02
السادة الكرام :
يسرني نقل تعليق الأستاذ جاسم الحيالي على صفحتنا الفيسبوكية :
هنيئآ لنا نحن اهل الموصل بشخص كريم وقامه عاليه مثل الاستاذ والمربي الفاضل عصام عبد يحيى هؤلاء هم ابنائك يا موصلنا الحبيبه وبسواعدهم وفكرهم ستنهضين من جديد ولا خوف عليك ياحدباء مادام فيك ابنائك الاوفياء .
فعلا كما قال الاستاذ عصام اطال الله في عمره بحقك يااخي استاذ حسن انت رمز للوفاء وعنوان للاخلاص وغصنا يانعا من شجرة خيرة شباب الموصل .
لقد اديت حق الموصل واهلها بارك الله بك ووفقك اخي العزيز استاذ حسن ميسر الأمين ودمت في حفظ الله ورعايته.
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
الاخ الكريم جاسم الحيالي .لم ولن تبقَ الموصل متوشحة بالدمار ما دام ابناؤها مستعدين لاعادة بهائها وعنفوانها مهما كلفهم ذلك من جهد وعطاء. تتراءى لي علامات ذلك من نظرات اطفالها عندما التقيهم والبسمة تعلو وجوههم وشموخ وصمود مدينتهم عبر التاريخ يتجسد في نظراتهم التي تنفذ الى وجدان عاشقي مدينتهم تخاطبهم ان لم تكملوا عملية نهوض الموصل من بين الانقاض فنحن لها. ولهذا اقول هنيئا للموصل ولنا بشبابها واطفالها الرجال بمعاناتهم طيلة سنوات حاول فيها اعداؤها اطفاء نور الامل في عيون الاطفال الرجال .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ جاسم الحيالي على حضورك الكريم والمتواصل وتفاعلك المميز مع ما ننشر دليل وفائك العالي وإخلاصك النبيل ، اشكرك جدًا لشهادتك وكلماتك الاثيرة ونسال الله ان يوفقك والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:34:57
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل عصام عبد يحيى على صفحتنا الفيسبوكية :
رمزا للوفاء وعنوانا للإخلاص وغصنا يانعا من شجرة خيرة شباب الموصل المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الامين ، كلماتك التي قدّمتني بها أخجلتني أمام هذا الوفاء ، أعادتني الى أيام الزمن الجميل يوم كنت أدخل الصف لأرى وجوها تضيء ما حولها محبة للعلم بتطلعات مشرقة وطموحات مشروعة بيقينٍ لتناولها ولو كانت كالثريا في السماء مع ايمان راسخ بوصولها بالمثابرة على التحضير اليومي و الدراسة المستمرة بصبر وجَلَد. أتذكر تلك النظرات التي تشع من عيني الطالب حسن ميسر الممتلئة عنفوانا متكحلة بحب العلم والثاقبة التي تحاول ان تسبق كلماتي فهما و ادراكا، كان متمتعا بالشجاعة الكافية ليبدأ بمناقشات هادئة وله هدف محدد في أن يستوعب كل ما يسمع فهما وادراكا وعندما يتحقق له ما يريد تضئ وجهه الفتي البرئ علامات الفرحة لأنه استطاع ان يتواصل مع استاذه ، أمام هذا الوفاء والإخلاص أتمنى أن تعود تلك الأيام لأبذل جهدا أكثر مما بذلته خدمة لأحبائي طلبتي الذين أعتز و أفتخر بهم. تغمرني سعادة لا توصف كلما قابلت في الحياة العملية رجالا قد أضاءت وجوههم اعمالهم الناجحة في مختلف المجالات و قد أختلط الشيب مع اسود شعر رؤوسهم ليقولوا لي نحن من طلبتك ، فرحة لا تعادلها فرحة عندما أرى الوجوه الفتية قد اصبحت وجوها لرجال ملأت آفاق عملها تألقاً و نجاحا ً و اخلاصا ً . كل الحب والاعتزاز لكم فهل لوفائكم من يستطيع أن يسمو له؟
أعود للفكرة التي كنت و سأبقى متيقنا من نجاح تحقيقها. لقد أثبتت مجريات الاحداث بمسبباتها و نتائجها بأن هذه المدينة لن تتعافى إلِّا بجهود من تعطرت انفاسه بعبق ترابها ونمت خلايا جسمه من مائها ونباتها وعاش فيها أيامه بمرها وحلوها ، لن يكتب لهذه المدينة السمو و الرفعة إلِّا إذا تولَّى ادارتها أبناؤها أصحاب الكفاءات والشهادات في مختلف التخصصات والقادرين على ادارة دولة وليس مدينة. بالله عليكم كم من العلماء و الاطباء و المهندسين و العسكريين والادباء و الفنانين قد أنجبتهم الموصل وهم منتشرين في كل أنحاء العالم. أنا على يقين بأنه لو أتيحت لهم معرفة بأن من يتولى ادارة المدينة هم من رجالاتها فسيتسابقون بالعودة لمدينتهم وسنجدهم في ملابس العمل في المواقع المختلفة، فهل هذا حلم أم واقع يُمكن تحقيقه؟ أنا سأجيب . نعم واقع سيتحقق بإذن الله فعندما نرى زهرة شباب الموصل وبناتها مندفعين في مختلف الأماكن والمجالات لتقديم كل ما يقدرون عليه خدمة لمدينتهم تتراءى لي حقيقة ( أن الموصل ستنهض من جديد ) رغم كل المحاولات التي تهدف الى الضد من ذلك. أطيب التحيات لكم جميعا.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذنا القدير عصام عبد يحيى على هذا التعقيب الأثير والإيضاح المميز لما ذهبت به في مقولتك الرائعة والتي عشت واقعها في الموصل وهكذا هم العراقيين في كل مكان والمواصلة بشكل مميز فهم متميزون في كل عمل يُناط بهم وهم أصحاب القرارات في المواضيع المبهمة والصعبة وهم المدراء في الدوائر والمستشفيات والبنوك وهم من يفرض رايه وقراره وهم من يؤخذ بتوجيهم ويُمتثل لأوامرهم ويُعمل بنصيحتهم فهم المثال والقدوه الحسنة لغيرهم ، كل هذا لمسناه في الغربة وسنينها العشر الطوال ، فكيف بهم داخل بلدهم وداخل الموصل بعد مصابها الجلل ، من المؤكد سيكونوا علمًا فوقه نار من الإقدام والتضحية والتفنن في خدمتها والإخلاص في العمل لأجلها شريطة ان يتولى امرها من هو قدوة ومثال في الإخلاص والصدق .
أمطرتني بوابل من الفخر والآعتزاز في كرمك وكلماتك الأثيرة في الإشادة بما كتبته وفيض كلماتك الاثيره عني انا العبد الفقير إلى الله وهي وسام فخر واعتزاز وسرور
وشهادة أعتز بها كثيرًا نابعة من أستاذ قدير كان على قربٍ من طلبته والذي تشرفتُ ان أكون أحدهم ، أشعر بالتقصير تجاهك فلك الكثير مما لم يذكر ولكن تحسبًا من الإطالة كانت السبب في الإختزال في السرد ، أنا والعياذ بالله من قولها من إزداد فخرًا بالكتابة عنك فكنتُ الأكثر حظوةً وأحمد الله وأشكره على نِعمهِ وأنا من يشكرك فقد تزينت صفحتي المتواضعه وهي تحمل أسمكم وسيرتكم البهية وفكركم النير ، أكرر شكري متمنيًا لكم دوام التوفيق والسداد والصحة والعافية والعمل المبارك والعمر المديد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:32:52
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ رواد عبد السلام على صفحتنا الفيسبوكية :
تطالعنا دائما بمقالاتك الشيقة الممتعة على شخصيات عربية عراقية موصلية فذة حرة تدخل القلب لولم نعرف عنهم قبل مقالك شيئا فسلمت يداك أستاذ حسن ميسر.
صدق بمقولتة الأستاذ عصام عبد يحيى في أنه لو سلمت إدارة الموصل لأبنائها الأبرار لأبروها وهي كانت وستكون وستبقى بحكمائها من الأدباء والعلماء والشعراء منهلا ومشربا يعب منه محبو العلم والأدب .
حفظ الله الموصل وكل بلاد المسلمين .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
الاخ الفاضل رواد عبد السلام. كلماتكم (كانت وستكون وستبقى ) تجسيد لحتمية تحقيق ما نؤمن به شكري وتقديري لمروركم الذي يزيدنا فخرا .
وكان لنا الرد التالي :
كل الشكر والتقدير لحضورك الكريم استاذ رواد عبد السلام وتعقيبك الاثير ومتابعتك المتواصلة لما نتشر وإشادتك القيمه ، بارك الله بك ودمت سالمًا معافى مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:32:30
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ اياد هادي على صفحتنا الفيسبوكية :
صدق الاستاذ الفاضل عصام عبد يحيى ، ولكن نعود ونقول من يتيح الفرصة ومن يتصدى لذلك وماهو برنامج العمل بل هل يوجد برنامج عمل او نية اساسا؟!. مادامت كلماتنا خجولة مبنية للمجهول فستبقى امانينا في حكم الغائب المجهول!!
نجدد دعوتنا لأهل العقد والربط من الموصليين بالاسراع بالتصدي لقيادة المدينة نحو شاطيء الأمان .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
اخي الكريم. تعليقك صحيح و واقعي ولكن اي تحرك مجتمعي بناء يهدف الى عملية تجديد البنية التي اصايها التدمير لا بد أن يبدأ بفكرة وعندئذ يبدأ المفكرون بصياغتها كبرنامج عمل ليبدأ الشباب باعتناقها ليبدأ التنفيذ. أطيب التحيات لكم .
وكان لنا الرد التالي :
كل التحيات لحضورك الكريم استاذ اياد هادي واشكرك جدًا للتواصل المستمر ولما تفضلت به من تعقيب اثير وتفاعل مع المقولة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:32:02
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ صباح الدباغ على صفحتنا الفيسبوكية :
احسنتم النشر للتعريف باعلام الموصل وعرض سيرتهم المهنية والوطنية .تحياتي وتمنياتي لكم و للاستاذ عصام ضيفكم في هذة الحلقة بالتوفيق والنجاح .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
أسعدني حقا مروركم الكريم استاذ صباح الدباغ و سُررت أكثر بدعائكم. أنار الله طريقكم برضاه .
وكان لنا الرد التالي :
احسن الله إليك وبورك حضورك الكريم استاذنا الفاضل صباح الدباغ ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:31:36
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل عبد الوهاب العدواني على صفحتنا الفيسبوكية :
" عصام عبد يحيى " مرب كبير ، لم ألقه في حياتي أكثر من مرتين أو ثلاث ، بيد أني لقيته روحيا مذ عرفت أخاه " أ . د. عماد عبد يحيى " حين ألقيت عليه وعلى زملائه محاضرتي الأولى في " قسم اللغة العربية " في " كلية آداب جامعة الموصل " في يوم : ( ٢٣ / أيلول / ١٩٧٤ ) < كما أتذكر ، وكان يوم ذاك طالبا في " السنة الثالثة "، ثم صحبني طالبا في الرابعة ، وفي الدراسات العليا ، حتى الدكتوراه ، وكنت المشرف عليه ، ثم استمر عملنا العلمي مطردا ومتوازيا إلى يوم مغادرتي للجامعة بالتقاعد سنة : ( ٢٠١٢ ) ، وما زالت الآصرة بيننا وثيقة حتى اليوم ، وما أظن أخاه عصاما بمختلف عنه في الخلق و المسعى والعلم والإدارة ، فهو من أعيان مدرسي " الفيزياء " في الموصل ، وجهوده فيها معروفة للقاصي والداني ، فضلا عن كونه ذا ثقافة ودين وفكر ووعي ، وما قال ما قال لولا ما يتمتع به من خصائص من يقول القولة النابهة في ظرفها وضرورتها وغايتها خدمة لمدينته وأبنائها في الحاضر والمستقبل ، وفقه الله ورعاه ، وشكرا لمن قدمه إلى القراء بوصفه ذا كلمة مضيئة جديرة بالدرس والتحليل .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
القدوة السامية والقامة المنيفة أ.د عبد الوهاب العدواني. حقيقة أتهيب مخاطبتكم فأنتم الأديب و الشاعر و اللغوي فأرجو المعذرة ان لحنت في كتابتي لكم. عندما تتدفق كلمات التقييم منكم فهذا وسام نعتز به انا أخي عماد تلميذك الوفي الذي تعرفه (احتمال) اكثر مني. كلماتكم أشعرتني بأن كل الجهد الذي بذلته في خدمتي التربوبة قد نلتُ استحقاقه. لقد كان عملنا والكثير من زملائي التربويين امتدادا لسيرة والدكم الكريم (رحمه الله) فهو قدوتنا ونشعر بأننا مقصرين عندما نتذكر مآئر من تعلمنا على ايديهم وكيف نهلنا من ينابيعهم المعرفة وحب العلم والايثار وغرسوا فينا فكرة أن نعمل بكل الجهد والاخلاص و التفاني خدمة لمن سنكون مسؤولين عنهم أمام الله.كل الحب و التقدير لكم ولدوركم في تربية أجيال من قادة الفكر والذي لا يمكن أن أوفي قدره مهما كتبت. شكري وتقديري العاليين لكم .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أ.د عبدالوهاب العدواني على حضورك الكريم والمتواصل وتعقيبك الاثير والمميز وكالمعتاد ، اشكر تاييدك للمقولة وشهادتك الكريمه بحق قائلها الفاضل والتي اعطت للمقال نكهة مميزة واثرت المنشور بالمزيد ، دمت سالمًا معافى ودام حضورك البهي وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:31:03
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل حسيب الياس حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
الشباب رجال المستقبل عليهم يعتمد مستقبل البلد ولابد من الاهتمام بهذه الشريحة التي لا يمكن اغفالها الشكر والتقدير للاخ الفاضل المهندس الاستشاري حسن ميسر الامين على هذه السلسلة من المقالات مع تحياتي الاخوية .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
مروركم الكريم دكتور وتعليقكم يعزز من مفهوم الشباب ودورهم في عملية نهوض شاملة في كل الميادين. تحياتي لكم .
وكان لنا الرد التالي :
كل الشكر والتقدير لحضورك الكريم دكتور حسيب حديد وتعقيبك الاثير ، بارك الله بك ودمت سالمًا معافى مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:30:38
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ محمد علي عبد الموجود على صفحتنا الفيسبوكية :
نعم صدق الأستاذ عصام عبد يحيى في طرحه كأنسان تربوي من الطراز الأول بالنسبه للأعتناء بالشباب فهم فعلا مستقبل الحياة والعمل فيجب تربيتهم وتوجيهم التوجيه الصحيح لبناء بلدهم ومدينتهم فتحية أحترام وتقدير وعرفان للأستاذ عصام وكذلك لجنابكم الكريم أستاذ حسن ميسرصالح الأمين المحترم .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
لكم استاذ محمد علي عبد الموجود كل الود و المحبة فبتعليقكم ضاعفتم الأمل في نفوسنا بأن القادم أفضل. أطيب التحيات لكم .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ محمد علي عبد الموجود على حضورك الكريم واشكرك جدًا لتأييدك المقولة وشهادتك الكريمة وكلماتك الاثيرة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:30:14
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ محمد علي عبد الموجود على صفحتنا الفيسبوكية :
نعم صدق الأستاذ عصام عبد يحيى في طرحه كأنسان تربوي من الطراز الأول بالنسبه للأعتناء بالشباب فهم فعلا مستقبل الحياة والعمل فيجب تربيتهم وتوجيهم التوجيه الصحيح لبناء بلدهم ومدينتهم فتحية أحترام وتقدير وعرفان للأستاذ عصام وكذلك لجنابكم الكريم أستاذ حسن ميسرصالح الأمين المحترم .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
لكم استاذ محمد علي عبد الموجود كل الود و المحبة فبتعليقكم ضاعفتم الأمل في نفوسنا بأن القادم أفضل. أطيب التحيات لكم .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ محمد علي عبد الموجود على حضورك الكريم واشكرك جدًا لتأييدك المقولة وشهادتك الكريمة وكلماتك الاثيرة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:29:42
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مهند آل غرير على صفحتنا الفيسبوكية :
انه قامه من العلم والاخلاق استاذي ومعلمي وعمي وقدوتي استاذ عصام كما انه من اصدقاء والدي المقربين فشكرا لك استاذ حسن ليس لتذكيرنا لانه في ذاكرتنا طول الوقت ولكن لبيان انجازاته في تربيه الموصل .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
ابن أخي ورفيق دربي. تبقى ذلك الوفي فقد تربيت على يد من هو عنوانا للوفاء. تبقى من الجيل الذي نعتمد عليه في أعادة الوجه المشرق للموصل الخالدة. عليك تربية اولادك على ما تربيت عليه . وفقكم الله.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ مهند ال غرير على حضورك الكريم واشكرك جدًا لشهادتك وكلماتك الاثيرة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:29:22
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل فائز صالح اللهيبي على صفحتنا الفيسبوكية :
رجالات الموصل الرواد في كل المجالات كانوا بناة .. وبناء الانسان دائما هو الاسبق على بناء البنيان .. والمعروف عنهم حبهم للوطن وتمسكهم بترابه الطاهر وقيمه النبيلة .. وخير من يبني هم الشباب .. والاستاذ عصام عبد يحيى كتربوي لابد ان يكون تركيزه على هذه الشريحة المهمة .. تحياتي واحترامي له والتحية موصولة لكم حضرة الاستاذ حسن ميسر صالح الأمين على هذه الاضاءات الجميلة لشخصيات لها بصمة مميزة في مسيرة الموصل الحدباء ..
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
الدكتور فائز صالح محمود اللهيبي. مروركم الكريم وكلماتكم الدالة على تشخيصكم الدقيق بحتمية دور الشباب يزيدني أملا بحتمية اعادة بناء مدينتنا بأبهى صورة لها طالما كان أبناؤها بهذا الفهم.حماكم الله
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور فائز صالح محمود اللهيبي على حضورك الكريم والمتواصل وعلى تعقيبك الاثير في تأييد المقولة في ضرورة تسليط الإهتمام على شريحة الشباب وإعدادهم بالبناء السليم بما يخدم البلد في البنيان والإعمار ، واشكر إشادتك وتقييمك ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:28:46
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ وسيم عبد الغني الشريف على صفحتنا الفيسبوكية :
الشباب هم عماد الدول والمجتمعات وحجر اساس تقدم الدول. وبالفعل فإن الشباب إذا ما اعطوا فرصة للمساهمة في التقدم بخطى نحو الامام فإنهم سيعملون بجد وسيكون انجازاتهم مدعاة للأهتمام وستكون انجازاتهم محط انظار الجميع. شكرا لأستاذ حسن ميسر لهذا التقديم لشخصية الاستاذ عصام عبد يحيى.. والشكر موصول أيضا للأستاذ عصام شخصا وقامة قدمت للموصل الكثير على مدى عشرات السنين .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
اخي الكريم استاذ وسيم الشريف لقد بدأتم تعليقكم بجملة كفيلة بتحديد خطة كاملة لكل من يريد بناء أمة . فهنيئا لمدينة أنجبتكم لتردوا لها الجميل.أدعو الله لك ولأمثالك بالموفقية فنحن جيل على حافات قبورنا ولكننا مطمئنين على مستقبل أهلنا بوجود أمثالكم ، حفظطم الله
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ وسيم عبد الغني الشريف على حضورك الكريم والمتواصل وتأييدك المقولة بكلماتك الأثيرة واشكرك جدًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:28:25
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ يسار محمد على صفحتنا الفيسبوكية :
الكفاءة هي بذرة الفكر، تحتاج إلى تربة خصبة كي تنبت وتنمو ومن ثم تثمر ... والتعليم الجيد مقرونا بالتربية الصالحة ينتج لنا جيلا قويا أمينا قادرا على النهوض بواقعنا المتردي.
ان العدو الأول لشباب الموصل هو اليأس والقنوط من رحمة الله . ولكن بجهود الخيرين والحكماء من اهل الموصل ومنهم الاستاذ عصام والمهندس حسن الذين يبثون الأمل بمستقبل مشرق لموصلنا، لا مكان لليأس بيننا ان شاء الله .
بارك الله فيك أستاذ حسن فقد أجدت كالعادة في اختيار الشخصية والمقولة المعبرة .
تحياتي لجنابكم الكريم .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
تعليقكم اخي الكريم يسار محمد يمتاز بالموضوعية والتحليل العلمي و المنطقي والذي يؤسس لعملية البناء والتطوير الانساني و العمراني وعندما تعملون على نشر هذه الافكار فهذا سيؤدي حتما الى رسم خارطة طريق هدفها إعادة بهاء وعنفوان الحدباء تلك المدينة التي ستبقى عصية على كل من يستهدفها بسوء. لكم أسمى آيات الود والعرفان.
وكان لنا الرد التالي :
حضورك الكريم استاذ يسار محمد وتعقيبك المميز أثرى المقال بسيل من الحِكم والكلمات الرائعة وأعطته نكهة معطرة بفيض شعورك النبيل وإحساسك الصادق ، أبعد الله عن شبابنا وشاباتنا اليأس والقنوط من رحمة الله فهو فعلًا العدو الاول لهم واشكر شهادتك وإشادتك ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:27:38
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سالم الحمداني على صفحتنا الفيسبوكية :
تعم اذا ما اتيح للشباب الفرصه هم من سيحققون المعجزات وهم من يقع عليهم النصيب اﻻكبر في البناء واﻻعمار واعادة تاهيل كل الدوائر والمؤسسات لتعود المدينه زاهية بهيه تستنشق عبق الجمال والحضاره ...تمنياتنا لﻻستاذ عصام عبد يحيى بدوام الصحة والعافيه وان يحفظه الله ليبقى مصدر الهام ورعاية وقدوة رائعه في العطاء ..تمنياتي لك اخي المهندس حسن ميسر اﻻمين بالتوفيق والنجاح ولسلسلتكم الرائعه دوام اﻻبداع .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
الاخ الكريم الاستاذ سالم الحمداني ، عندما تتلاقى الافكار و الرؤى يتولد ايمان قاطع بحتمية التغيير نحو الأفضل بهمة من تعرفه الموصل بسجاياه التي نمت من حب كل ما تمثله الموصل الحبيبة من قيم وأخلاق. حفظكم الله ذخرا لنا ولكل من يحبوكم.
وكان لنا الرد التالي :
دام حضورك البهي استاذنا الفاضل سالم الحمداني واشكرك جدًا على تعقيبك الاثير والمؤيد للمقولة وشهادتك الكريمة بحق قائلها وعلى امنياتك الصادقة ، وفقك الله والجميع وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:27:12
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مهند نوري على صفحتنا الفيسبوكية :
علم من اعلام الموصل ... شكرا للاستاذ القدير المحترم حسن ميسر على هذه المقالة الرائعة والجميلة والتي ينطوي بين ثنايا سطورها تاريخ طويل وجميل فالف تحية له ولما يقدمه من جهود مضنية .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
تحيتكم استاذ مهند نوري تشعرنا بأنه سيتحقق ما نتمناه مهما كانت الصعاب فشكرا لمروركم العطر .
وكان لنا الرد التالي :
كل التحيات لحضورك الكريم استاذ مهند نوري واشكرك جدًُا لما تفضلت به من إطراء وتقييم للمقال وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:26:40
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به سعادة القس جوزيف موسى ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
كم نظرة الأستاذ عصام عبد يحيى دقيقة وبعيدة النظر وصائبة حينما التفت إلى الشباب وأراد أن ننتبه إلى القوة الكامنة فيهم فهم أمل المستقبل لهذه الأمة التي تحتاج إلى عقول وسواعد فتية شابة ..
فلنظرته الحكيمة المتبصرة كل التحية
ولك يا أستاذ حسن كل الشكر لأجل تعب محبتك وحرصك على تقديم وجوه الخير هذه التي ننتفع بخبراتها وعلمها .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
المحترم القس جوزيف إيليا . رأيكم و تعقيبكم يدل على أصالة انتماء من تمثلوهم للموصل فهم أهلها و لا أقول من أهلها . فمنهم من كان له دور متميز في نشر الوعي و الثقافة في هذه المدينة ومنهم من شارك في بناء معالمها ومنهم من كان له دور كبير في تكوين ركائز اقتصادها فعندما تكتبون تعليقا فهو تجسيد لدوركم في رسم ملامح وضَّاءة في أية مدينة حللتم فهذا هو تاريخكم أينما كنتم فلكم وفاء بلا حدود فانتم أهل لذلك. أزكى التحيات لكم.
وكان لنا الرد التالي :
كل الأحترام والتقدير لحضورك الكريم والمتواصل سعادة القس جوزيف موسى ايليا ولشهادتك الكريمة بالمقولة وقائلها الفاضل ومتعك الله بالصحة والعافية وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:25:59
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سعدي صالح الجبوري على صفحتنا الفيسبوكية :
كل الاحترام للاستاذ الفاضل عصام عبد يحيى ولتاريخه المشرف ولكم استاذ حسن الغالي ولمجهىدكم الكبير في تعربف العالم بأهل الموصل وما يملكوه من قامات عاليه خدمة الانسانية في كل مجالات الحياة ومازالو يقدمون الكثير ويأملون ان يكون لهم بلد يعز فيه أهله ويعيشون بسلام ونعيم بخيرات البلد الذي استبيح من قبل كل الفاسدين واستخدم ماله لقتل أهله بدل البناء والإعمار والله يكون في عون اهل العراق تحياتي لكم ايها الاخ والاستاذ الرائع حسن ميسر ابو مجد الغالي .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
كل التقدبر و الاحترام لكم استاذ سعدي صالح الجبوري مروركم الكريم يبعث فينا الأمل بحتمية نهوض من هي بين عيوننا .تحياتي لكم .
وكان لنا الرد التالي :
احترامي وتقديري لحضورك الكريم استاذ سعدي صالح الجبوري ولشهادتك الكريمة وإشادتك وكلماتك الأثيرة النابعة عن صدق المشاعر ونبل القيم التي بها تنعمون - دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:25:26
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل ازهر العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله في العلم الموصلي الأصيل الأستاذ عصام عبد يحيى الرحو التربوي القدير الذي عرفه أهل الموصل بصفاته الكريمة وكفاءته العلمية وقوله حول شباب وشابات الموصل يتطابق مع قولي باسناد ادارة المدينة الى أهلها وأسرها العريقة فهم سيجعلون من المدينة منارة متميزة يتسابق اليها العلماء والفنانون والادباء من مختلف انحاء العالم ... شكرا للصديق العزيز المهندس حسن ميسر الأمين على تقديمه ضمن هذه الجمهرة من أعلام الحدباء الخفاقة .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
قامة موصلية تسمو على نظرائها الأصيل المؤرخ أزهر العبيدي . تعليقكم وسام أعتز وأفتخر به. تطابق أفكارنا دليل عافية أملنا بكم وبأمثالكم في تحقيق نقلة نوعية لغاليتنا الموصل.أطيب التحيات وأعطرها لكم.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذنا الفاضل المؤرخ أزهر العبيدي على حضورك الكريم واشكرك جدا على شهادتك الكريمة بحق المقولة وقائلها الفاضل وإشادتك القيمة بما نختار وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:25:01
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ نايف عبوش على صفحتنا الفيسبوكية :
أحسنت الاشارة والتذكير والتنويه باعلام الموصل ومنهم الاستاذ عصام.. جزاك الله خيرا .
وكان للاستاذ عصام الرد التالي :
اخي الكريم نايف عبوش تعليقكم على المقال أضاف له عبق حبكم للموصل. بارك الله فيكم
وكان لنا الرد التالي :
احسن الله إليك استاذنا الفاضل نايف عبوش وبورك حضورك الكريم مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:24:24
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل سمير بشير حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
نعم الشباب عماد المستقبل وامل الأمة واذا اتيحت لهم فرصة العمل والابداع وبإشراف ذوي الخبرة والمهارة والدراية، فلسوف تعيد الموصل مجدها وشبابها وتزدهر وتصبح مركز جذب كل العلماء والاُدباء والفنانين. مقولة الاستاذ عصام عبد يحي ترقى الى مستوى حكمة، جزاه الله الف خير وبارك الله في كاتب هذه السطور المهندس الاستشاري والكاتب المتألق حسن ميسر صالح الامين .
وكان للأستاذ عصام الرد التالي :
عندما تتطابق الآراء بين من يمتلكون حساوطنيا ممتلئا بحب موصلهم وأنت منهم دكتور سمير حديد فهذا يعني صحة وعقلانية تلك الآراء وأصالتها ، وإخراجها الى حيز التنفيذ يتطلب نشرا لها بين أوساط الشباب لتكون لهم دليلا في رسم مستقبل يليق بهم ، تعليقكم أسعدني وزادني يقينا بأن المستقبل سيكون أفضل .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور سمير بشير حديد على حضورك الكريم وتأييدك المقولة المختارة ، نسال الله ان يُولي الأمر لأهله من ذوي الخبرة والدراية ليُقبل الإزدهار ويُولي الفساد والفاسدين - دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقدير

الاسم: عصام عبد يحيى
التاريخ: 21/09/2017 13:15:52
تحية حب وتقدير لكل العاملين في مؤسسة النور للثقافة والاعلام على دورهم الريادي في نشر الثقافة المجتمعية التي تهدف الى بلورة خطط مستقبلية تهدف الى تحقيق التعددية والديمقراطية وسماع رأي الآخر واعتماد الهوية الوطنية متجاوزين كل عقد ا لماضي التي تعمل على تجزئة المجتمع ليكون البديل تحقيق السلم الأهلي. شكري وتقديري لكم.

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 21/09/2017 13:01:39
السادة الكرام :
جزيل الشكر وعظيم الإمتنان للأستاذة الفاضلة رفيف الفارس رئيسة تحرير موقع النور للدراسات والأبحاث ومن خلالها للعاملين في هيئة التحرير لقيامهم بنشر الموضوع أعلاه في موقعهم النير دليل إهتمامهم وحرصهم على توثيق المعلومة الصحيحة خدمةً للصالح العام ولنينوى وأهلها بشكل خاص ، جزاهم الله كل خير ، متمنيًا للجميع دوام الصحة والعافية وللموقع إضطراد التقدم والزهو والتألق على الدوام .
حسن ميسر صالح الأمين




5000