..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زرع بذرة التسامح والتعايش السلمي في أوطاننا

رائد الهاشمي

التنوع في نسيج أطياف المجتمعات أصبحت ظاهرة عامة في جميع المجتمعات في العالم ومن النادر وجود مجتمع يخلو من هذا التنوع ولكن يختلف كل مجتمع عن الآخر بنسبة هذا التنوع, وقد حدث هذا التنوع نتيجة الانفتاح والاختلاط بين المجتمعات فكان نتيجته حدوث تعايش واختلاط بين مختلف الأديان والقوميات والأعراق والثقافات ومن الطبيعي عندما يكون هناك اختلاف في مثل هذه الأمور الأساسية تحدث عدة أنواع من المشاكل وتتفاوت حجمها حسب قوة الحكومات التي تحكم هذه المجتمعات وحسب رقي ثقافة المجتمع فكلما كانت الحكومة قوية وثقافة المجتمع عالية كلما قلت هذه الخلافات وانعدمت والعكس صحيح.

ان جميع الأديان السماوية تهدف إلى إصلاح النفوس وإفراغها من الكراهية والعنصرية والتعصب، وتهدف إلى زرع بذور التسامح والإيثار والتعايش السلمي المبني على الإحترام والإحترام المتبادل ولكن ظهور أيديولوجيات حديثة حاولت ولمصالحها الخاصة أن تفرغ الأديان من محتواها الجوهري مستغلة ضعف الثقافة في بعض المجتمعات ما أدّت الى حدوث خلافات كبيرة وظهور حالات التعصب ورفض الآخر وتنامي علاقات التشنج والتي وصلت في كثير من الأحيان الى نشوب حروب عديدة أحرقت الأخضر واليابس وراح بسببها آلاف الأرواح البريئة.  

إن من أخطر الأمور التي يجب على المجتمعات أن تعيها هو استغلال الأديان في هذا المنحى ألخطير ومحاولة جرّها إلى صراعات ايديولوجية واستعمالها في بث الكراهية بين صفوف المجتمع فهي لعبة سياسية قذرة يلعبها السياسيون لتحقيق مآربهم الشخصية والخاسر في ذلك هو الناس البسطاء الذين يتم جرّهم لهذا المستنقع الخطير وهم وحدهم من يدفع الثمن, وللخلاص من هذا الخطر الكبير الذي يهدد جميع المجتمعات على الجميع أن يشارك في محاربة هذا الخطر وخاصة رجال الدين والمثقفين وشيوخ العشائر والقبائل الذين يعتبرون القدوة في مجتمعاتهم وعليهم أن يلعبوا دورهم الحقيقي في توعية الجمهور وإفهامهم مدى خطورة هذه الآفة التي تهدد أمنهم وأمن مجتمعهم وعليهم أن يزرعوا مفاهيم المحبة والسلام والتعايش السلمي بين كل الأديان وتعليمهم القيم الدينية الحقيقية التي تحثّ على المحبة والتآخي بين الجميع وقبول الآخر وزرع قيم الوطنية الحقيقية في نفوس الجميع فالوطن هو الذي يجمع الجميع وهو القيمة العليا التي يجب أن تحترم من الجميع وعليهم جعل عبائة الوطن هي العبائة الرئيسية التي يرتديها الجميع مع الاحتفاظ بخصوصية الأديان والقوميات والمذاهب والطوائف بحيث لاتتقاطع مع مصلحة الوطن, وهذه الأمور والمفاهيم الانسانية النبيلة تحتاج لزرعها وترسيخها في المجتمع الى جهود حثيثة من الجميع وخاصة الشرائح التي أشرت لها أعلاه فيجب على كل منهم أن يأخذ دوره الايجابي ومن موقعه فرجل الدين من منبره عليه نشر هذه القيم النبيلة مع دروس الدين والوعظ والمثقف عليه أن لايألو جهداً في ذلك ومن مكانه سواء كان كاتباً أم شاعراً أم أديباً أم أكاديمياً أم معلماً ويحاول تغيير الواقع والنفوس في الحيّز الذي يعمل فيه ويستخدم علمه من أجل نشر ثقافة السلام والتعايش السلمي بين الجميع, وكذلك فان شيوخ العشائر والقبائل دورهم لايقل أهمية عن الباقين لما لهم من تأثير كبير على جمهورهم الذي يعتبرهم قدوة يُحتذى بها وواجبهم الوطني يُحتمّ عليهم أن يأخذوا دورهم الهام في نشر هذه القيم الانسانية النبيلة التي تنفع الجميع وتجنب المجتمع الفرقة والحروب والدمار, وعلى الجميع إذا ما أرادوا النجاح في هذه المهمّة السامية أن لاينسوا الأطفال فهم اللبنة الأساسية في بناء المستقبل الآمن ويجب زرع كل قيم المحبة والتسامح والتعايش السلمي في نفوسهم منذ الصغر حتى إذا فشل الكبار في تحقيق السلام والأمان في المجتمع عسى أن ينجحوا هم في المستقبل في الحفاظ على مجتمعاتهم من هذه المخاطر المدمّرة التي زرعها السياسيون.     

 

رائد الهاشمي


التعليقات




5000