..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العابرونَ الى الضفافِ

كريم الأسدي

العابرونَ الى الضفافِ أفاقوا  

اِذْ غابَ عن وطنِ الضفافِ رفاقُ

 

والنخلُ كفَّ عن الوريقِ فهاجرَتْ 

ورقاءُ ، ماذا يكتبُ الورّاقُ ؟!

 

ذهبوا الى الشطِّ القديمِ فهالَهمْ :

لا نهرُ في الشطِّ  العريقِ يُراقُ

 

بلقاءُ ، لا ورقاءُ ، لا كفُّ النَّدى  
لا الأفْقُ تمرحُ عندهُ  الآفاقُ

  

عتمَتْ  ، وكشَّرَتِ النفوسُ نواجذاً 

و( السبعُ ) نحوَ فطيسةٍ سَبّاقُ !!

 

ذبلتْ ، فلا جُزُرُ الفراتِ ودجلةٍ 

تزهو فيزهو  شارعٌ وزقاقُ

 

لا الزورقُ المشحوفُ ، لاطيرُ المدى **

يهمي ، فيبرقُ في السماءِ بُراقُ

  

لكنَّما قلبٌ يضيءُ ببسمةٍ 

ليكونَ كونٌ ، والعراقُ عراقُ

 

 

*زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : برلين في الرابع من أيلول 2017  ، وهي من النمط الثماني الذي سبق وان نشرتُ العديد من القصائد منه.

 

**  الزورق من نوع المشحوف هو زورق صغير يتحرك بالتجذيف أو بالدفع بواسطة قصبة قوية وسميكة أو عمود  يسمى المردي  ويستخدم كواسطة للتنقل والصيد في أنهار وفروع دجلة والفرات وخاصة في أهوار الجنوب العراقي وينحدرُ زمنياً من عهد السومريين ، وفي جزر الأهوار والى وقت قريب كان امتلاكه ضرورياً مثل أمتلاك البيت للسيارة في المدن الكبرى ، وقد قلَّ استخدامه في الأونة الأخيرة لكنه لم ينعدم ، ويبرع أهل الأهوار في قيادته.

       

 

 

 

كريم الأسدي


التعليقات




5000