..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

الهيئة العامة للاثار والتراث تشارك في مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني

  

احمد المختار

تصوير: احمد المختار

 

شاركت الهيئة العامة للاثار والتراث في وزارة الثقافة والسياحة والاثار صباح هذا اليوم الموافق 7/9/2017 بأعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني الذي إقامه متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات  في العتبة العباسية المقدسة.

وحضر المؤتمر ممثلاً عن رئيس الهيئه مدير عام دائرة الدراسات والبحوث قاسم طاهر السوداني يرافقه مدير عام دائرة الصيانة والحفاظ على الاثار اياد حسن عبد وعدد من المختصين والباحثين من موظفي هيئة الاثار .

واستهلت اعمال المؤتمر بتلاوة اي من الذكر الحكيم بعدها القى الامين العام للعتبة العباسية المقدسة سماحة السيد احمد الصافي كلمة رحب فيها بالضيوف شاكرا كل الجهود التي ترمي الى النهوض بمؤسسات الدولة وخصوصا المتاحف التي تعتبر الواجهة الحضارية لاي دولة ورافدا اقتصادياً مهماً من روافد اقتصادها الوطني مشددا على ان متحف الكفيل ليس مختصا بالآثار الاسلامية فقط  بل هو منفتح على اي رمز او اثر ينقل للزائرين حضارة وتاريخ العراق.

من جانبه أكد ممثل الهيئة العامة للاثار والتراث بوزارة الثقافة والسياحة والاثار في كلمة له على اهمية  هذا المؤتمر على صعيد العمل الآثاري بشكل عام والمتحفي بشكل خاص في ظل التحديات ألتي يواجهها العراق لاسيما على الصعيد الآثاري والتراثي الذي تعرض لابشع جريمة طالت الموروث الثقافي العراقي الذي يمتد لآلاف السنين على يد عصابات داعش الإرهابية هدماً وتخريباً وتهريباً مستذكراالتضحيات والدماء الزكية التي قدمها العراقيون من اجل تحرير ارض الوطن من دنس تلك العصابات الاجرامية والتي اعادت هيبة الانسان العراقي بماضيه وحاضره ومستقبله، مثمنا جهود ودور الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة ومتحف الكفيل لعقدمثل هذا المؤتمر في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العراق  والذي يعتبر رسالة للعالم اجمع بان العراقيين عازمون على المضي قدما من اجل اعادة الحياة للمواقع الآثارية والتراثية والمتاحف بجهد وطني مشترك. مشددا على دور وزارة الثقافة والسياحة والاثار من خلال جهودها الاستثنائية وعملها الدؤوب وبالتنسيق مع المنظمات الدولية وبعض الدول الصديقة في صناعة رأي عام دولي تكلل بأصدار العديد من القرارات المهمة من اجل حماية الموروث الثقافي العراقي واسترداد الاثار المهربة والمسروقة وتأهيل وصيانة وترميم المدمر منها .

يشار الى ان هذا المؤتمر وبدورته الثانية ضم في جدول اعماله عددا من البحوث والدراسات المهمة لبعض الباحثين في الهيئة وبعض المشاركين من الجامعات العراقية والوفود الأجنبية والتي من شأنها المساهمة في النهوض بواقع القطاع المتحفي.

 

مثقفون وأدباء: جائزة الإبداع العراقي أحدثت حراكاً وزخماً كبيرين على مستوى الرواية

وسام قصي

اجمع نقاد وكتاب وأدباء أن جائزة الإبداع العراقي بدورتها الثالثة التي أطلقتها وزارة الثقافة والسياحة والآثار أحدثت حراكاً وزخماً كبيرين على مستوى الرواية، إذ أصبحت الرواية تشكل ثقلاً في عملية مساحة اهتمام القراء، وبالخصوص عند الشباب إذ إن هذه الميزة مهمة جداً وطالما نحن نرتبط روائياً بمنجز عالمي واسع، إذ لابد إن يكون هناك مفصل داخلي يعزز هذا الارتباط الخارجي.. وعمليا إن الغربلة التي تحدث في الداخل هي تصب في مصلحة الغربلة التي تحدث في الخارج.. والروائي الذي يقدم روايته لكي يتسابق لابد أن يكون له أرضية واسعة، يتنافس عليها حتى تتوارد أكثر وتتكاثر الرغبة في عملية إنتاج رواية صالحة قوية جدا متنافسة تؤدي غرضها المحلي مثلما تؤدي غرضها العالمي.

الروائي صادق الجمل أبدى رأيه عن جائزة الإبداع العراقي قائلاً: "إن تفعيل جائزة الإبداع العراقي التي أطلقتها وزارة الثقافة بحاجة إلى مشاركة كل المؤسسات، وتكون فيها المشاركات أوسع من المحلية العراقية كي تأخذ مدى اكبر مثلما حدث في بلدان دخلت جديداً على الثقافة وأنتجت مهرجانات وجوائز كبيرة جدا".

وأضاف: "أتمنى من المسئولين أن ينظروا نظرة بعيدة لتكوين تقليد سنوي لهذه الجائزة كي يكون لها نصيب وافر في الثقافة والشارع الثقافي بشكل عام.. رغم أنها محلية إلا أنني أرى أن تأخذ الطابع الإقليمي أو العربي.. وسيكون لها صدى اكبر ومشاركات أكثر.. وربما تغني القارئ المتابع إلى أصوات جديدة في العالم العربي خاصة.. تلك الأصوات التي تؤمن بالمسيرة الديمقراطية والخطوات القادمة للدولة العراقية".

وأشار إلى إننا الآن نعيش عصر الرواية رغم وجود عصر آخر وجنس آخر من الأجناس الأدبية، وهي القصة القصيرة ولكن تبقى الرواية هي البوتقة التي تضم كل أجناس الأدب، قائلاً: أنا أؤيد لا بل أطالب في وضع مسابقة الرواية في خانة تعادل كل الأجناس الأخرى.

وعن دور النخب في تفعيل الجائزة، بيّن الجمل أنها بحاجة إلى دعم الدولة كي تحافظ وتقدم شيء جديد للثقافة العراقية، وقال: نحن الآن نقيم المهرجانات والجلسات من حسابنا الشخصي، وهو جهد متواضع إلا إنني اسميه مثل قطرات المطر التي تتجمع في بحيرة.. ونريد لهذه البحيرة أن تتسع أكثر.

وعبر الأديب والكاتب حميد المختار عن رأيه بجائزة الإبداع العراقي، قائلاً: ينبغي أن نختار الأسماء المهمة جدا أو المهنية جدا في عملية التحكيم، وعلينا أن نختار أسماء لها تجارب رصينة في الإطلاع على الرواية.. سواء العراقية والعربية والعالمية .. وباختصاص وتقنيات كتابة الرواية، وأيضا يجب أن تكون الجائزة مغرية، ونحن نعلم بان الأديب بحاجة إلى دعم.. ولابد أن تكون الجائزة ضعف المبلغ الموجود الآن.. والمنافسة لابد أن تكون مفتوحة.

واستغرب المختار قائلاً: "كما نلاحظ إن هنالك نظرة استصغار من الوسط الثقافي لجائزة الإبداع العراقي هل لان (مغنية الحي لا تطرب) أم لان هنالك توجه نحو الجوائز العربية والخليجية.

وأكد المختار ضرورة أن تطبع الروايات الفائزة بجائزة الإبداع العراقي على حساب وزارة الثقافة ويكتب عليها فائزة بجائزة الرواية الأولى أو الثانية، وقال اليوم نحن نعيش عصر الرواية، حتى الشعر أزيح إلى مساحة ضيقة جدا وصار نخبوي جداً.. اليوم الرواية اتخذت مديات أوسع وبدأت أجيال جديدة تدخل هذا المجال وصار التنافس شديد بين الأجيال السابقة والجيل الجديد وهنالك مناطق في السرد لم يكن للروائي الجرأة في الدخول إليها.. واليوم بدأ الكتاب والشباب يخترقون هذه الأجواء.. ولكن هذا له سلبيات لان هؤلاء الجدد يستسهلون الكتابة الروائية..

وتابع: تبقى السمة الواضحة هي انتشار الرواية وانتشار مسابقات الرواية وللنخب دورها أن تكون في لجان التحكيم تعطي للوزارة الأفكار والمقترحات التي تخدم المسابقة وبالتالي تخدم الرواية.. وتعطي للوزارة مقترحات للاهتمام بالرواية بشكل خاص، كما يجب التوجه نحو طباعة الروايات لأسماء الكتاب الكبار والتي نفذت من الأسواق أو طباعة الروايات الجديدة.. وليس دور النخب في أن يشتركوا بالمسابقة، ولكن تبقى مشرفة بالأفكار والمقترحات..

وقال الناقد الدكتور جبار حسين صبري: تعد الرواية إضافة نوعية طالما أصبحت سلعة ثقافية تتداول.. وليس مسألة خدمية ونحن نقرأ الثقافة كي نعبر عن خدمات معنوية.. لكن الآن الرواية أصبحت سلعية بمعنى أنها قابلة للبيع والتداول وهذه ميزة رفيعة جدا علينا أن نهتم بها؛ لان الثقافة في البلدان المتخلفة ونحن منها هي ثقافة خدمية غير مرتبطة بالسوق.. الرواية ارتبطت بالسوق وصارت تشكل مادي مثل ما هي ثقل معنوي وهذا منجز كبير جدا للثقافة العراقية في أن يتحول المنجز الخدمي إلى منجز سلعي .. نحن إلى هذه اللحظة نؤلف لمدة خمس سنوات كي ننتهي بمنجز وبالأخير نطبعه على حسابنا الشخصي.. ونحن غير قادرين على أن نحول هذا المنجز المعنوي إلي سلعة يستفيد منها الكاتب.. الرواية وصلت إلى هذه المرحلة.

وعن أهمية جائزة الإبداع العراقي أشار الناقد يوسف جويعد: من الضروريات أن يتضمن منهاج مسابقة الإبداع الرواية؛ لأنها من الأجناس الأدبية التي حققت حضوراً فاق حدود الأجناس الباقية، لا بل إنها تجاوزتها إلى الدول العربية والعالمية وحصلت الرواية على جوائز كبيرة جداً.. ويجب أن تؤخذ المعايير العربية والعالمية على الأقل في تقييم المنجز الإبداعي سواء كانت في أي جنس من الأجناس..

وتابع: من الضروري أن يؤخذ بنظر الاعتبار أهمية منجزاتنا الأدبية الإبداعية؛ لأنها وصلت إلى العالم وحصلت على جوائز كبيرة.. فمن الضروري أن تنظر الوزارة إلى هذا الجانب وتهتم لتكون معايير واضحة وصحيحة.

 

 

دعوة

تدعو دائرة الفنون التشكيلية كافة الفنانين المشاركين ضمن مهرجان الواسطي الذي تنطلق فعالياته يوم الاثنين الموافق 11/ أيلول الحالي، إلى التواجد قرب أعمالهم الفنية وأيضا لغرض تسلم الشهادات التقديرية المعدة لغرض المشاركة في المهرجان.

وسيتضمن المهرجان الذي تبدأ فعالياته الساعة الحادية عشر صباحاً أعمال فنية متعددة ومتنوعة منها: الرسم/ وأعمال النحت والخزف/ والخط العربي/ ومشغولات التراث الشعبي/ وأعمال تراثية وبغدادية.

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000