..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليمن ... تراشقات لا تخدم المرحلة

عبد الخالق الفلاح

ان المرحلة الحالية التي يمر بها اليمن لها من الأهمية القصوى ما تستوجب وحدة الصف والتعاون ووقف التراشقات التي لا تخدم المرحلة ومن اجل تجاوز الصعوبات والاستمرارُ في دعمِ مختلف جبهات البطولة بقوافلَ الرجالِ والمال والسلاح و تعزيزِ عواملِ القوةِ والصمود والتلاحم ووحدة الموقفِ والتحرك الفاعلِ في مواجهة العدوان باعتباره أولوية حتمية تفرضُها المرحلة وطبيعةُ المعركة ، وضرورةُ التصدي لمؤامرات العدوان التي تهدف إلى ضربِ الوحدةِ الوطنية بين اليمنيين والذي يسعى العدوان منذ اكثر من عامين بكل جهد وبكل وسيلة إلى تفكيك جبهته الداخلية ليتمكن من حسم المعركة التي عجز عن حسمها عسكريا وفي استشراء الذمم .. أن ما يجري في هذا البلد الذي يعيش نصف شعبه أي أكثر من 15 مليوناً على وجبة أكل واحدة في النهار هو ليس نتيجة صراع داخلي. هو حلقة في الصراعات الكبرى المتحكمة في الوطن العربي و التنسيق مع الدول الامبريالية التي تسعى للسيطرة على المنطقة .

مع كل ما بذله العدوان من جهد وما تكبده من خسائر على المستوى المادي والبشري و الجرائمَ التي يرتكبُها العدوانُ الغاشم ، بحق المدنيين في مختلفِ المحافظات الشاهد المؤلم والصمود الملحمي والتضحيات الجسام ويواجهون وضعاً إنسانياً كارثياً وحرباً عدوانيةً غيرَ مبررة وحصاراً غاشماً ظالماً وسطَ تواطؤٍ عالميٍّ وأممي ولكن ضل مقتدراً ومحتسباً في قتاله للعدوان الغاشم وقد اتخذ المعتدي من الاوجه والسبل والمتغيرات والمهام وضع خطط جديدة يحرص من خلالها على أن يتمكن من حسم المعركة عن طريق مسارات متعددة لها واولها الخيار العسكري من خلال التصعيد الكبير في الجبهات المهمة وفي نفس الوقت يتزامن مع المسار العسكري مسارات أخرى خطيرة جدا يعولون فيها أن تمكن المسار العسكري من حسم المعركة لانهم جربوه ونالهم الفشل أو ضعفها ولم يصلوا إلى النتيجة التي يريدون الوصول إليها عسكريا.

العدوان و من لف لفه معه بكل امكاناته وقدراته عجز عن مواجهىت الشعب اليمني الصامد منذ اليوم الأول و كان عازما وساعيا ومقررا أن يدخل في هذه المعركة على أساس أن يحسمها ويحقق أهدافه بكل ما فيها من مخاطر كبيرة على البلد وكوارث بكل ما تعنية الكلمة و أن يحتل البلد ويستعبد هذا الشعب ويذل الجميع بدون استثناء وبدون النظر إلى اعتبارات مذهبية أو مناطقية أو غيرها وأن يتحكم في رجال اليمن الشجعان ويجعل منه بلد مهم بموقعه الجغرافي في أرصدته السياسية . العدو دخل هذه المعركة منذ اللحظة الأولى وبكل السبل أن يحقق هذا الهدف وحسم المعركة واستباح كل الحرمات ولم يراع أي من الاعتبارات كما شاهدنا في استهداف كل شيء وقتل الآلاف ودمر المدن والقرى والأسواق والمساجد استهدف كل نواحي الحياة .. حاصره وخنق اقتصاده وحاول القضاء كل الحياة فيه ويعانى شعبه كله الأمرين قتلا وجرحا وأوضاعا اقتصادية صعبة جدا وانتشار الأوبئة والأمراض الناتجة عن هذا العدوان .الذي لا يفرق بين احد منهم والجميع معنيون ومفترض بهم التحرك الجاد والتعامل بمسؤولية مع كل المشاكل و لا يجوز السكوت عن الخلل في مؤسسات الدولة من المهم تصحيح القضاء والوقوف امام من يمارس الابتزاز السياسي في هذه المرحلة أو يثير العداوات ليشتت وحدة صف القيادات المشاركة بروح عالية للدفاع عن الوطن. ومن هناك يستوجب من حكماء وعقلاء اليمن التحرك للحفاظ على وحدة الصف الداخلي وعدم السماح لكل من يحاول أن يبعد الشعب عن التصدي للعدوان أو إعاقة مؤسسات الدولة أو تعطيلها.. للحد من مساعي العدوان في تفكيك الجبهة الداخلية في هذه المرحلة الخطيرة و التنبه لها و أهمية الصمود والثبات أما المبادرات والصفقات التي لن توصل إلى نتيجة إلا إذا كان البعض يريد أن يستسلم بعد كل هذا الصمود والتضحيات وبعد أن وصل العدو إلى حالة من اليأس والإحباط.. مع قبول اي مبادرة و لأي سلام مشرف وعادل ليحفظ لليمن استقلاله وشعبه ان لا يساومَ على حريته وكرامتِه وعزته ووحدته، وأن له إرادةً على هذا الطريق لا تنكسرُ ولا تهزم، ووعياً لا يُستغفل، ووحدةً لا تُفل، وهدفاً لا تنازل عنه

 

 

عبد الخالق الفلاح


التعليقات




5000