..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفيلم الوثائقي مقاهي بغداد الادبية في عرضه الاول في بغداد

تضامن عبد المحسن

ضيفت اللجنة الثقافية في الحزب الشيوعي العراقي المخرجة السينمائية ايمان خضير للحديث عن تجربتها الاخراجية مع عرض الفيلم الوثائقي (مقاهي بغداد الادبية)، مساء يوم السبت 26/8/2017، والذي يعرض لأول مرة في بغداد منذ انتاجه عام 2013 من قبل وزارة الثقافة لصالح مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية.

ادار الندوة الاعلامي سيف زهير متناولا سيرتها الذاتية بالقول "المخرجة ايمان خضير تركت العراق مهاجرة الى سوريا بعد تعرضها للمضايقات من قبل النظام الدكتاتوري البائد، ولم تستطع تحقيق حلمها في اكمال دراسة الفنون الجميلة،  لكنها حملت هذا الحلم الى مهجرها لتكمل دراسة هذه الكلية في قسم الفنون المسرحية" مشيرا الى انها بعد التخرج أسست فرقة تمثيلية للعروض الفنية، وبعد فترة هاجر اغلب اعضاء الفرقة الى خارج سوريا، الا ايمان خضير التي رفضت ان تبتعد عن العراق الى اكثر من سوريا بانتظار سقوط النظام الدكتاتوري والعودة الى العراق.

واضاف سيف زهير ان ايمان خضير قد اخرجت العديد من الافلام الوثائقية منها انيس الصائغ، طوابع فلسطين، الملك فيصل الاول، مقاهي بغداد الادبية واخيرا ضد الكونكريت. مستدركا بان الحديث عن الافلام الوثائقية يختلف عنه في انتاج الافلام ذات الطابع الدرامي، إذ ان الفيلم الوثائقي يعتمد على الواقع اكثر وعلى وزمان معين وادوات حقيقية ويتعامل مع مرحلة معينة واشخاص حقيقيين عكس الافلام الاخرى التي قد تتعامل مع عنوان حقيقي او قصة واقعية لكن باساليب فنية مصطنعة، ممايعني ان هذا المجال يتطلب ابداع ورؤية حقيقية باعتبار ان الفلم الوثائقي بطبيعته يتعامل مباشرة مع المتلقي، وهذه رسالة صعبة تحتاج الى مجهودات كبيرة.

وترك الحديث للمخرجة ايمان خضر، التي عبرت عن سعادتها بعرض الفيلم للمرة الاولى في بغداد، قائلة "ان الفيلم من انتاج وزارة الثقافة عام 2013، ولكنه لم يعرض في بغداد في مهرجان عروض الافلام، لكني تجولت به في نوادٍ ثقافية عراقية في لندن وباريس وهولندا، ولأول مرة عرضته في العراق كانت في الناصرية، في مدينتي التي منها احببت السينما".

وعن سبب اخراجها لهذا الفيلم الذي تناول احد الاماكن الذكورية وهي المقاهي قالت "حرمت المقاهي على النساء منذ انشاءها، وربما دخول المقهى قد تمركز في اللاوعي لديّ، لذلك اردت ان اقتحم ذلك العالم واشتغل عليه من وجهة نظر انثى، فبدأت ابحث عن مدخل لقصص المقهى، وكانت رؤيتي ان اتناول المقهى من خلال النتاج الادبي، فالقصيدة والرواية والعمل الادبي بشكل عام يخرج من المقهى، وكذلك البيان السياسي، فالمقهى يعتبر مطبخ لكل الحركات الادبية والسياسية، لذلك اردت تسليط الضوء على هذه النخبة التي هي مهمشة وخصوصا في فترة الثمانينات خلال الحروب الطاحنة فكانت المقاهي بمثابة الملاذ، مثلما قال الشاعر عبدالزهرة زكي في حديثه في الفيلم "المقهى كان اول مكان يدخله الجندي عند عودته من جبهات القتال وآخر مكان يودعه قبل التحاقه".

كما شكرت الحضور في ختام الجلسة لمداخلاتهم التي اعتبرتها دافعا ومحفزا لها للإستمرار في الاخراج السينمائي. وكانت قبل ذلك قد تحدثت عن خلفيات اخراج الفيلم والتحديات التي واجهتها اثناء تصوير اللقطات الحية لما تبقى من المقاهي البغدادية العريقة، كما تناولت الظروف الصعبة من انقطاع الكهرباء والوضع الامني المتردي.

ذاكرة انها استخدمت افلام مصورة من قبل دائرة السينما والمسرح، اضافة الى ما قام فريقها بتصويره وفق رؤاها من اجل صناعة الفيلم الوثائقي الذي اعتمدت في بعض معلوماته على ماتحتويه دار الكتب والوثائق من وثائق مهمة.

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000