هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شعراء المنصة

كاظم غيلان

تختلف الرؤى والانطباعات في تقييم التجارب الشعرية فهناك من يجدها من خلال اصدارات الشاعر ولربما من خلال ما كتب عنه من دراسات وهناك من يجد في اطلالة الشاعر على شاشات التلفزة ومشاركته غير المنقطعة في المهرجانات التي اصبحت لا تعد ولا تحصى وجميعها مشروعة الا ان هناك مقياسا فيه من الخطأ ما يثير السخرية حقا ألا وهو مقياس المنصة فبالصراخ العالي والتصفيق المدوي المنفعل والمفتعل احيانا والضرب المبرح على المنصة نفسها يتم تقييم الشاعر اما من عزف عن المنصة وناْى عنها بعيدا احتراما لتجربته النبيلة فلربما يجده البعض من ابناءخبر كان.

لقد اسقطت المنصة اعدادا كبيرة من مهرجيها اللذين ادمنوا الخطاب الدموي وتأليه الديكتاتور والصراخ العدواني لزمن الحروب والخراب والدمارات المتلاحقة فما عسانا اليوم نحاول استعادة امجادها، انني اجد في هذه الرؤى المشوشة ما ينم عن عطب في العقول المريضة التي انصرفت باصحابها لعالم الصخب والتهريج والانقطاع المعلن عن المعرفيات التي تشكل في جوهرها معنى الشعر.

فاصل:

تسعون كلبا عوى خلفي وفوقهم...

ضوء من القمر المنبوح مسكوب

الجواهري

  

 

كاظم غيلان


التعليقات

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 2008-09-27 08:32:23
الأحبة ميسون ومنذر وعدي ووديع وابن الامراء علي الامارة.. شكراً لكل حروفكم التي تؤنس الغريب في بلده

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 2008-09-27 06:48:42
ياميسون ويامنذر ويا ابن الامارة الامير علي ووديع وعدي .. اسألكم بالله عليكم لماذا ت}ذونني بهذه المحبة العراقية.. سلمتكم بيد الله

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 2008-09-26 08:17:07
جدت وابدعت وبصمت بصدق تحليلك على الجرح
نعم نحن المبتلون دائما بهذا النوع من مهرجي المنصات
دمت قلما مبدعا ياابا غيلان
مع حبي

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 2008-09-25 22:42:14
اخي الرائع والمبدع الاصيل كاظم غيلان مع عطر التحايا
في كل مرة تطلع علينا ايها الغيلان بسالفة جديدة والله دوخت الربع وياك ههههههههههههههههه نعم اخيَ العزيز اتفق تماما معك ومع الغالي ابو المطاع المنصة سيف ذو حدين اما ترفع صاحبها الى افق القمم او تهوي به الى هاوية السقوط الحقيقي وللمنصة فرسانها من لهم مقاسات الفرسان وليس واحة مباحة للجميع
صدقت ياغيلان ورب الكعبة وانت من يصدق قوله سعيدة بابتكاراتك ومواضيعك التي تشبه فكر غيلان المتنوع والاصيل والمبتكر
نسيت ان اقول لك الحمدلله على السلامة قال لي المنذر الخالد انك عدت لبغدادك تتبغدد بها رغما على انف من يرد سرقة بغددة بغداد دلوعة العراقيين
ادام الله لي ولمحبيك ظلك الوارف

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 2008-09-25 12:14:16
نعم أيها الاخ الحبيب كاظم غيلان , المنصة أحيانا تحمل في علوّها منحدرا للسقوط ., أحيي أفكارك المبدعة الأصيلة , وأتمنى لك العافية وكل الحب

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 2008-09-24 21:59:04
العزيز كاظم غيلان احييك على هذا المقال وان كان قصيرا فهذا الموضوع فيه كثير من الكلام في الفرق بين ان يكون الشاعر شاعر نص او شاعر انشاد او منبر او منصة كما اسميته
محبتي لك

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 2008-09-24 16:30:10
العزيز كاظم غيلان
تشخيصك الدقيق لشعراء المنصة يضع الشاعر الحقيقي في موقع الحصانة الفكرية والمسؤولية الاخلاقية لمعاينة الدرس واستيعابه كي لا يهلك على منصة اليوم كما هلك الذين من قبله.. فالشاعر هو المنصة وهو الصوت ..
مودتي ومحبة




5000