..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محمود درويش .. ضوء أدونيس .. ودرس الموت

وديع شامخ

سطوة  المراثي

مازلت أعتقد أننا أمة مراثٍ،  وفجائع ، ونكبات مستمرة ، وكلما مات منّا شاعر دلقنا الحناجر للصراخ ،  وروينا حكايات بعضها غريبة وأخرى صادقة عن الشاعرالراحل، وعندما مات الدرويش الفلسطيني محمود،  تكرر الأمر، وجاء الشعراء من كل فج  عميق حاملين  دلاءهم ، ودموعهم وخيالهم  بكذبهِ وصدقه وأطالوا الوقوف على الموت وأشبعوه  طعنا و ندبا،  حتى كأن  حِمام  الموت  قد إختار واسطة عقد  أبنائهم،  والحق أن محمود درويش يمتلك  قامة شعرية وإنسانية وسياسية، بالامكان إقتسام ميراثها على الراثين  قسمة عادلة،  فالبعض  من " الرُثاة" قد أستبد به الوهم والوهن وتصور محمود درويش صديقة الصدوق ومعلمه الاول وراح يشق ثياب القول " ويصخّم" الكلمات ويسوّد  الصفحات .. وآخر أعلن  عن يُتم  الشعر والشعراء بعده، ولم  يبق شاعر أو  متشاعر،  متشائم أو متشائل، أو حامل  مباخر الشعراء والزعماء، إلا وأتحفنا  بما في  إنائه ...   وهذا  ليس عيبا على الشاعر وليس  سبّة  على الراثين !  كما يشير الفيلسوف الفرنسي رينيه  ديكارت الى "أن إختلاف آرائنا لا ينشأ من أن البعض أعقل من البعض الآخر، وإنما ينشأ من أننا نوجه أفكارنا فى طرق مختلفة، ولا ينظر كل منّا فيما ينظر فيه الآخر، لأنه لا يكفى أن يكون للمرء عقل، بل المهم هو أن يُحسن استخدامه. وإن أكبر النفوس لمستعدة لأكبر الرذائل مثل استعدادها لأكبر الفضائل. ".  كما أن الموت يستوقفنا حقا كظاهرة بوضوحها وغموضها معا. ولكن أن يصبح موضوع موت شاعر مهنة نشحذ بها هِمم الحناجر، ويصبح الحديث عن الموت وعظة حمقى، وإستعراضات  مجانية ، فتلك مسألة أرى ان  نتوقف عندها  بهدوء ونعطي لكلً ذي موتٍ موته وحياته معا .

 

الموت والشعراء

ربما لا يعلم البعض من الذين يدمنون المراثي" بشقوقها وجيوبها  ودهاليزها ومنافعها أيضا  "، أن الشعراء أكثر الناس أحتفاءً بموتهم ، لعلّة في  محيطهم ولغربة دائمة يعانون منها ، ولحبهم للعزلة ، وايثارهم للخلود الروحي، وكما يصرح الشاعر الألماني ريلكه" إن الحياة، هي الخبرة الاولى للموت" ، أو يتحدث مبدع أخر عن الكتابة بوصفها " تحدًّ للموت وإنتصار عليه في آن واحد"..وهكذا  كان جدنا  نوح يعالج الطوفان والموت بفكرة شعرية عالية " بغض النظر عن مسميات نوح في الميثولوجيا أو العقائد الدينية أو مصدر  أفكاره للانتصار على الموت".  لقد أنتصر  بفلك شعري، وكذا يحدثنا التاريخ عن أزمة الشعراء مع السلطة والرموز والآلهة والأساطير ، وفي كلّ  مرة ينتصر الشاعر  وُيهزم الموت .. ليس بسبب قدرات الشعراء الميتافيزيقية على الخلود الجسدي، وإقامة المعجزات،  ولكن لأنهم فعلا يحسوّن بالموت كفعل نهائي لوجود الجسد بقدرته الفيزيقة والبايولوجية المحدودة، لذا فهم على معرفة تماما  بحدود معنى وجودهم الروحي والمادي معا، هم يعرفون المدى اللامحدود للأول والنهاية المحتومة والأفول لسلطة الثاني.

  

محمود درويش .. مَنْ مات حقا؟   

 من بين  كل المراثي والشهادات التي قيلت بحق الشاعر الميت جسدا، توقفت عند شهادتين أثنتين مثلتا بحق ما كنت أريد توصيله عن الفرق الكبير  بين محمود الشاعر الأنسان والشاعر ، ودرويش الظاهرة بواسطة السلطة في تعدد أشكالها !

ففي الشهادت الأولى التي  كتبها  الشاعر أدونيس،  الغريم والند"  وتحت عنوان مهم  جدا " أحب أن أبكي"

  عن درويش،  قائلا  " بين ضوء الكلام، وظُلمة الزمن، عاش محمود درويش. الأول أسنده إليه الفلسطينيون والعرب لكي يُطفئ الجحيم بماء الفراديس. جعلوا منه مَطْهَراً يتجاوزون به خيبة العدل والسياسة، ورمزاً يلجأون إليه لكي يحنّوا ويتذكروا حيناً، ولكي يستشرفوا ويأملوا، حيناً آخر. وهو عبء احتضنه، وإن كان طاغياً عليه، وهذّبه وارتقى به، وقرَنَ فيه بين الألم المرير والمتعة العالية، وبين الفجيعة والجمال. وفي ذلك صارع العبءَ الآخرَ، عبء الزمن، وآخاه واحتضنه كذلك... غير ان الخيط الذي يصل الضوء بالضوء لم ينقطع بيننا ابداً.الآن، أحب أن أبكي" .

 في شهادة أدونيس التي  نشرتها " جريدة الحياة " تلمّستُ مكرا وذكاءً وانسانيةً   ضخّها أدونيس مرّة واحدة ، وهو بهذا  يمرّ على الموت الجسدي مرورا  يليق بالشعر والشاعر معا ، ويحصر الشاعر  درويش  بين ضوء الشعر وظلمة السلطات ،..  فدرويش  عندما كان أسيرا لمهمات " خارج أبداعية"  والتي إستمرت طويلا تسنزف  قدرة الشعر الصافي  بمبررات لا تصمد أمام  مهمة  الشاعر أزاء  الشعر أولا ..  كان تحت سطوة وسلطة " خارج الضوء" لذا آثر أدونيس أن يحتفي بالشاعر بإشارة جد مهمة  " غير ان الخيط الذي يصل الضوء بالضوء لم ينقطع بيننا ابداً" أي ان درويش  لم يكن شاعرا  عندما تلبسته حمى وظيفة القائد والمنقذ  والضرورة ، إذا صح  تأويلي. أدونيس إنتصر للشعر في الشاعر أولا  وأحب البكاء عليه إنسانيا  ربما متماهيا مع جَده الشعري السومري جلجامش في مسيرته مع إنكيدو "  خلّه  الوفي،  وخصمه  معا "! .. أُرجّح أن أدونيس  كان يريد البكاء على نفسه جسدا، وهو الآخر سيتوارى، وليس على الشعر بوصفه نقطة ضوء لا متناهية الحياة .  

المرثية أوالشهادة الثانية ، التي  كتبها الناقد  صبحي الحديدي والتي جاءت  محملّة بتفاصيل  تشير الى علاقة الناقد بالشاعر زمنيا وأبداعيا  ، ولكن من زاوية مختلفة ، أثار الناقد  حديدي  فينا  سلطة  محمود درويش  مفتتحا صفات الراحل بالفرادة والنفوذ  بقوله " يحتلّ محمود درويش موقعاً فريداً قلما حظي به شاعر في الثقافة العربية ويضيف" كان الشاعر أشبه بنبيّ الأمّة، والناطق المعبّر عن كيانها، وعرّافها الذي يستبصر أقدارها الماضية والحاضرة، وتلك الكامنة في مجهول لا يرى معلومه سواه، في السموّ والانتصار كما في الانكسار والهزيمة"، ولكي يضفي على الراحل هذه الهالة الفريدة لابد  أن يستدعي  مبررات من تاريخ الأمم والشعوب الاخرى  لبروز  ظاهرة محمود درويش وتبريرها ،  بقوله" وفي ثقافات الأمم تكررت على الدوام تلك البرهة الاستثنائية التي تُلقى فيها على عاتق شاعر مهمة كبرى مثل التقاط الوجدان الجَمْعي للأمّة، وتحويل الشعر إلى قوّة وطنية وثقافية، روحية ومادية، جمالية ومعرفية. ولقد توفّرت للشاعر أسباب موضوعية وأخرى ذاتية لبلوغ هذا الموقع،" .. ولكي لا تكون قراءتنا لمرثية" شهادة"  صبحي حديدي مجتزأة  فسنورد بعض الفقرات التي تشير الى قدرة الشاعر للأمساك بقدرة التكامل والتوازن بين مهمته كنبي شعب وأمة وبين مشروعة الشعري ، التوازن هنا يعني برأيي يعني  رغبة الشاعر درويش  في تمثيل وتقمص  دور المنقذ " المخلص"، إذ  يشير حديدي " وحدث أحياناً أن كان التفاعل بين هذين النوعين من الأسباب في صالح مشروع درويش الشعري في حصيلته، كما حدث في أحيان أخرى أنّ ضغط الشروط الموضوعية ألزم الشاعر بدفع برنامجه الجمالي إلى الصفّ الثاني والسماح للمهمة الوطنية باحتلال الصفّ الأول. ولكنه في الحالتين أثبت حساسية فائقة تجاه تطوير لغته وأدواته وموضوعاته، خصوصاً في العقدين الأخيرين من مسيرته الشعرية حين استقرّت كثيراً معادلة العلاقة التبادلية الوثيقة بين تطوير جمالياته الشعرية وتطوّر نفوذه الأخلاقي والثقافي في الوجدان العربي." ..  ينتصر هنا الناقد الى السياسي  في محمود درويش والى القوى الموضوعية التي جعلت  الشاعر  يتخلى عن مشروعه الجمالي لصالح السياسي، ويبدو  لنا أن الناقد قد وضع يده على جرح درويش الشعري الناتيء ، يوم  كان سياسيا بجبة شاعر وشاعرا بمهمة نبي !

فقد اتكأ درويش على قضية فلسطين وتزوجها وصار لها رسولا  وكاهنا يستخدم الشعر وليس شاعرا له رسالته الشعرية الخاصة،  وضخّ ساسة فلسطين شحنة "  القائد والمنقذ "  في قوام الرجل حتى  صار منهم ، و من صحنهم يعيش. ولو رجعنا الى كتاب " يوميات الحزن العادي"  لوجدنا إعترافا مهما لدرويش عند حديثه عن"  الموت المجاني" الذي كان يعيشه الشاعر في داخل الاراضي الفلسطينية قبل خروجه  ،  ففي  بواكير نضج الشاعر هناك بوصلة شعرية تحدد له مسارات  حياته اللاحقة.

  

مراحل  إستحالة درويش   

وأذا ما أردنا أن نستعرض مراحل تطورالمسيرة الشعرية لدرويش فسوف نستعير من صبحي حديدي توصيفه :

 '' 1 ـ مرحلة الطفولة الشعرية وتمثّلها مجموعة عصافير بلا أجنحة (1960) التي سيتخلّى عنها درويش سريعاً

2 ـ االمرحلة الثورية وتمثّلها مجموعته أوراق الزيتون (1964)، حين انتقل درويش من الهمّ الذاتي إلى الهواجس الجماعية، والحلم الثوري، والتغنّي بالوطن، وتثبيت الهويّة (كما في قصيدته الشهيرة بطاقة هوية'، التي ستشتهر باسم آخر هو السطر الاستهلالي فيها: سجّل أنا عربي..،

 3 ـ المرحلة الثورية ـ الوطنية'، وتمثلها مجموعاته عاشق من فلسطين (1966)، وآخر الليل (1967) والعصافير تموت في الجليل (1969) وحبيبتي تنهض من نومها (1970). وفي هذه المرحلة كان شعر درويش قد أصبح جزءاً أساسياً من الحركة التي عُرفت في العالم العربي باسم شعر المقاومة'..

4 ـ مرحلة البحث الجمالي'،. لقد أراد البرهنة على أنّه شاعر صاحب مشروع جمالي منذ البداية وقبل أيّ 'تصنيف آخر، وأنّ اقتران تجربته بـ شعر المقاومة  لا يعني أنه لم يكن يسعى إلى تطوير موضوعاته وأدواته ولغته الشعرية على نحو يتفاعل مباشرة مع حركة الحداثة الشعرية العربية ويغني تيّاراتها.

 5 ـ المرحلة الملحمية'، وهي التي تعقب الاجتياح الإسرائيلي لبيروت سنة 1982 وخروج الفلسطينيين من لبنان إلى بحر جديد وتيه جديد. وفي هذه المرحلة كتب درويش قصيدته الطويلة الشهيرة مديح الظلّ العالي (1983) وً مجموعة حصار لمدائح البحر (1984) التي احتوت على قصيدة بيروت بوصفها العمل الشعري الطويل الثاني الذي يكمل ملحمة الخروج الفلسطيني من لبنان.

6 ـ المرحلة الغنائية'

 7 ـ المرحلة الملحميةـ الغنائية'،.

 8 ـ مرحلة الموضوعات المستقلّة'، وتشمل مجموعتَي لماذا تركتَ الحصان وحيداً' (1995) ومجموعة سرير الغريبة (1999). هذه هي مرحلة التفات درويش إلى شؤون نفسه كشاعر وإنسان،  بعد أن غادر مرحلة البطولة وانتقل إلى مرحلة اليوميّ والعاديّ. .

 9 ـ المرحلة الراهنة في شعر درويش تستأنف برنامج البحث الجمالي والفنّي ...

هذه هي السمة الكبرى في مجموعتَي لا تعتذر عمّا فعلت (2004)، وكزهر اللوز أو أبعد (2005)، وكانت النماذج المبكرة لهذا البحث الجمالي والفنّي قد تبدّت كذلك في سرير الغريبة (1999)، لكنها لا ريب تبلغ ذروة دراماتيكية في كتاب درويش الأخير في حضرة الغياب (2006) الذي شاء الشاعر أن يطلق عليه صفة نصّ'. وأمّا عمله الشعري الأخير أثر الفراشة'، 2008، الذي يجمع بين التفعيلة والنصوص النثرية، فقد كان أكثر أعمال درويش اقتراباً من قصيدة النثر

  

درويش الشاعر والسلطة   

وبهذا الاستعراض النقدي لمراحل الشاعر نرى وبوضوح تام أين  كان الشاعر محمود  درويش شاعرا  يلفّه ضوء الشعر ويلتقي مع أقرانه وأنداده في هذه المنطقة الخصبة والحرة  والخطرة ، وأين  نجد السياسي ووو..  غيرها من الصفات التي رافقت الشاعر  وأكلت من جرفه وآستنفذت شاعريته .

 آثرت  نقل مراحل إستحالة  درويش  الشعرية من  مقال  ناقد كان لدرويش صديقا ولصيقا ومبشرا ، لكي إبرهن على صحة حدوسي  وفروض الشاعر  أدونيس الشعرية الخالصة، مراهنا على أن مايبقى من درويش ليس هو العلاقة مع " الزعيم ياسر عرفات" مثلا ..، ولا أريد ان أكرر ما حدا بالشاعر يوم  كان يعيش  حياته الذهبية في  كنف القائد "  الختيار " وما بلغت به السطوة والسلطة حتى بمخاطبة فنان مبدع مثل " ناجي العلي"،  بجفاء  وغطرسة ، أو كما حصل  له من" في باريس" عندما زعل عليه " الختيار"  وقطع عنه الماء والكهرباء على حد  قول العراقيين  كناية عن الحصار الذي واجهه الشاعر في لحظات تمرده الانساني والشعري وطلاقه الطوعي  مع جبّة السياسي ! أن  الثقافة  هي  ما  يتبقى ..

 ألا تلاحظوا معي أن محمود درويش كان شاعرا حقا في ما أنتجه من شعر صافٍ في " لماذا تركت الحصان وحيدا،   لا تعتذرعمّا فعلت ، وكزهر اللوز أو أبعد ، سرير الغريبة،  و في حضرة الغياب،... وأثر  الفراشة" ؟

إن الشاعر فيّ  درويش  لم يذهب الى ضوء الشعر ويتحرر من شرانق  وعباءات وأغطية " اللاأبداعي" إلا بعدما وجد  نفسه كشاعر ،أولا وصاحب رسالة شعرية  صافية لا تشوبها أغراض " الواقع الموضوعي" وموجبات الرسالة " النضالية".  صار درويش شاعرا حقا عندما تقاعد من مهنة  المغني  التراجيدي، وإذا ما بدا الشاعر مغنيا وصوتا جمعيا مؤمما لصالح الهم التراجيدي الموضوعي  فأنه  إنتهى الى  صوته  الخاص .. "باق على قيد الحياة، يقاوم في صيغة آدمي من لحم ودمّ وليس في صيغة أسطورة ملحمية ورمز بطولي."

صوت الشعر ونقطة الضوء ...  عندما تنتقل حنجرة الشاعر من الغناء بوصفة طقسا جماعيا الى الكتابة الذاتية بوصفها مشروعا فرديا ، هنا فقط يمكن أن نحصي ثمرات الشاعر من شجرة الشعر .

 من مات حقا الشاعر محمود درويش  أم السلطة ؟

......

*- نشر في موقع الأوان

 

وديع شامخ


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 19:43:07
الاديب المبدع وديع شامخ...حينما قرأت الموضوع في صحيفة الزمان على ما أظن،عجبت به كثيرا وحينما أطلعته عليه بالنور ثانية وجدته منطقيا وتحليلا لثقافة اليوم وثقافة الندب للراحلين واتساءل لماذا المبدع لايكتب عنه الا بعد رحيله؟؟؟؟

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/09/2008 19:01:57
وجاء الشعراء من كل فج عميق حاملين دلاءهم ، ودموعهم وخيالهم بكذبهِ وصدقه وأطالوا الوقوف على الموت وأشبعوه طعنا و ندبا، حتى كأن حِمام الموت قد إختار واسطة عقد أبنائهم.
!!!
------
أثني على حرصك وذكاء تحليلاتك كما عوّدتنا أيها المبدع الرهيف .
من جهتي كتبتُُ عن هذا الشاعر الكبير حروفاً مجروحة ولكن احتفظت بها في نفسي لنفسي كمونولوج .
دم صديقاً وشعلةً




5000