..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التراث الثقافي العربي و فؤاد معصوم

مهدي شاكر العبيدي

ليس أكثر من جماعة إخوان الصفا و التي ظهرت زمن دولة بني العباس ، من دون بقية النحل و المكونات الفكرية و الفلسفية ، أستتبعت تخالفاً في وجهة نظر ذوي الرأي حيالها ، بين كونها ذات نزوع مستتر و غير بيِّن و رامٍ بالتالي لتثبيت دعاوى الوثنية و المجوسية ، أو شبيه ذلك من السعي لمحو الإسلام و تخلي الناس عن ديانتهم و استهوانهم إيمانهم بما شاءوا و ما درجوا عليه ، مما يحمل المرء على الإفتكار و مساءلة نفسه بهذا الخصوص عن كنه دوافعهم و مقاصدهم التي تغريهم بالنشوز و الخروج على الإجماع العام و المألوف السائد ، علماً أن ثمة رأي نقيض و مباين لذلك ، يكرِّس فيهم العصمة و يُبرئ ذمتهم من أيما إنكار و تجديف ، و تفريط و إخلال بما أوصى به الدين و ألزم بني الإنسان باجتناب الشر و التناهي في عمل الخير و الصالح ما وسعهم ، و ذلك لتستقيم حياتهم على قاعدة من الصفو و الهناءة ، و تنتفي منها أدران الغل و التحاسد.

 

     و من خلال الانترنيت اطلعت على تلخيص لفحوى كتاب نشره قبل سنوات حول حقيقة معتقدهم الباحث اللبناني الدكتور جبور عبد النور ، أتى فيه على أنهم من الفرق الباطنية المتوسلة بحب آل البيت ، و التظاهر بالتشيّع قصد الترويج لفكرتهم بين العامة ، بعد أن خولطت بشيات من فلسفة اليونان و تعاليمهم ، مما يضفي عليها رواءً و مسحةً كفيلين باجتذاب الخلائق نحوها ، و إغرائهم و إغوائهم بها لغاية أن تفسد عليهم دينهم ، بينا نجتلي في (منجد الأعلام) الملحق بسفر (المنجد) الضخم بعض الشئ لمصنفه الأب لويس معلوف ، أن جماعة إخوان الصفا يغلب عليها الطابع السياسي الديني في جميع أدوارها ، و أنها توفيقية في نهجها و مزجها فكرتها الإسلامية بالفكر اليوناني ، و خلاصة ما تدين به أن العالم صادر عن الله و قد فاض عنه ، و أن الله علةُ كل فيض ، و هذا كلام حسن ، خلوٌ من المروق و الكفر ، و لا مشوب أصلاً بعلائم الإنكار و الجحود ، و قد يجي في بعض وصلاته و جوانبه المستوية هي و تقري الكاتب جبور عبد النور حين يعرض لمراتب و منازل مريدي هذا التيار ذي الأثر الفاعل و القوي في تكييف الثقافة العربية و ملاءمتها لتطور الزمن ، حيث تفتقت أذهان نبهائهم عن ابتداع أنماط و وأساليب بيانية معنية باحتواء غزير المعاني و تجسيد عميق الأفكار ، قلت  يجئ الكلام ذاك و من خلال تلقائيته و عفويته مُحلى بقسط من الشاعرية إذا أمعنا نظراً في مسمياته لمراتب المنضوين و المسلوكين ضمن تلك الفرقة و المحفوفة أسرارها بشئ من الإغراب و الغموض.

      و الكتاب الثاني المودع في الشبكة العنكبوتية هو الرسالة الجامعية عن فلسفة إخوان الصفا و توليهم عن رسائلهم الإثنتين و الخمسين و المحيطة بمجمل ما يصبون إليه من نوازع و اتجاهات زهدوا جراءها بالكشف عن مقاصدهم الحقيقية و الإسفار عما يرتأونه للحياة البشرية السوية من زهادة بني النوع في الأرجاس و الخسائس ، و تباعدهم عن الرذائل و الأفعال الضارة ، و توقهم للكمالات الإنسانية قدر إمكانهم و ما وسعتهم قدرتهم على تهذيب أنفسهم ، و إن تبدى ذلك بحكم المحال. قلت إن الكتاب الثاني الملم بأركان فلسفة إخوان الصفا هو الرسالة الجامعية للأستاذ الدكتور فؤاد معصوم الذي أوفى به مضاؤه و ما صح من عزمه على استكمال متطلباتها و العوامل المسعفة بإنجازها من نحو تهيئة مراجعها و مصادرها و الاستئناس بذوي العلم و المعرفة و الدراية و الخبرة بقواعد التأليف و أصوله لاسيما أنه كردي تربطه بالمؤلفين العرب رابطة الإسلام ، و أن موضوع بحثه ذو صلةٍ و مساس بفتوحات فلاسفة المسلمين ، مع أن التاريخ يحدثنا في مروياته عن أن جمهرة غفيرة من نبغاء الكرد المصنفين و المبوبين لموروثات العرب قد جلّوا في خدمة اللغة العربية في غير زمنٍ و حقبة ، فأوفى به هذا الحال في سانحة وقت من سنيّ دراسته على الاجتماع بالدكتور طه حسين ، و حُسن الانصات لطلاوة حديثه و استرساله المشوق العذب و إجادته فن القول ، و ليست هذه الحظوة بلقاء العميد بالهينة و الميسورة لأي إنسان ، ذلك أن له مريدين كثار في الدنيا العربية و معنيين بتمحيص نتاجاته و استجلاء ما اشتملت عليه من النفحات الانسانية و ما يكمن فيها من الحدب و الاشفاق حيال فقراء مصر المبتلين بالفقر و المسغبة و العاجزين عن تطلب الكفاف على أيامه ، و هذا ما فات سائر الباحثين و دارسي أدبه أن يقفوا عنده و يكتنهوا سببه و يلتمسوه في مشابهة وضعه المعيشي في السابق و إبّان أول عهده بالحياة لنفس أحوالهم و أوضاعهم التي يشكون بسببها من الحرمان و العوز و ينكفئون مستيئسين و ناكصين عن توفير الحد الأدنى من الرغائب و الحاجات ، بحسب ما يقطع بهذا الرأي و يجزم به الأستاذ عبد العظيم أنيس (شقيق عالم العربية إبراهيم أنيس) و أحد كبار أقطاب الثقافة المصرية غير أنه يتصاغر و يُضائل من نفسه لفرط التهيب لو اقترن بطه حسين.

 

فهلا لرئيس جمهوريتنا و قد تحققت أولى أمنيات أحد الحكماء و الفلاسفة و أظنه أفلاطون ، بأن تناط مسؤوليات الحكم لذوي الكفايات العلمية لا سيما و قد تمثلت في شخصه بما توافر فيه و له من سمتٍ و رصانة ، قبل أن يُصار تبويئه ذينك المقام و الشأن بناءً على تقاسم للسلطان متفق عليه بين الأطراف و المكونات المحتربة ، كما يهرف بهذا اللغو بعضهم ، و بأن الاضطلاع بهذه التبعة من حصتنا و تلك من حصتهم ، حسبما تقضي بذلك المحاصصة المذمومة التي قُسرنا على تمشية أعمالنا بموجبها ، قلت هلا لنا أن نشوم العدالة و نحول دون صلي البرئ مع المذنب ، و أن نمنع ذوي الطمع الأشعبي من التمادي في الاقتسار و الانتهاب لثروات بلادنا و مواردها؟. لما لا تسود بيننا المقاييس الصحيحة غير الآيلة بعموم الناس لمكابدة الاجحاف و الغبن و ما ينجم عنهما من تسجرٍ و تسخطٍ يدفعان بالفرد لأن ينزع ثقته بمسؤوليه و ينفض من حولهم؟.

 

لست المجرب الخبير برسم خارطة طريق ترتضيها أغلبية الفرقاء المتنابذين بغية أن يسود السكون و الاستقرار في البلد. لكن لو كان الأمر بيدي لأرحت الناس من لغطٍ و مماحكة بشأن ما يدعونه انتخابات مجالس المحافظات أو الألوية! فمهما تزايد عدد نفوس القاطنين في هذه الربوع ، تظل محدودة المساحة و من السهل تدوير شؤونها العامة بجهد المصلحين الكفاة من بنيها بعيداً عن التشبه بالدول الكبرى ذات الاصقاع الشاسعة و الولايات المتباعدة و المتنائية عن بعضها ، فتعذرت العهدة بتصريف شؤونها جميعاً لقيادةٍ واحدة ممتلكةٍ لأوفى نصيبٍ من الحزم و القوة و قابلية اجتذاب الخلائق و حملهم على تأييدها و الالتفاف حولها و تنظّر الخير منها ، فلا مناص لها إزاء هذا الحال من اصطناع حكومات محلية. أما عندنا فإلى متى نظل نسمع بحكايات و وقائع عن لجوء هذا المجلس الموقر أو ذاك لعزل المحافظين أو المتصرفين و اتهامهم بالسرقة و الاختلاس و الانتفاع بالمراتب و المناصب ، و هل بعد مثل هذه المهازل يُتأمل أن يسود الاستقرار و العدل؟.

 

لو كان الأمر بيدي لاقتطعتُ حصة المصالحة الوطنية من المال العام و خصصتُ بها وزارة الثقافة لتغيثَ به صناعها و سدنتها و تنعش حياتهم ، فما بنا حاجة لهذه الأفكوهة ، إذ ليست هنا مشكلة أو خلاف بين بقّال في الشواكة و صنوه في الجعيفر ، و هلا ترامى إلى سمعك من قبل اسم شاعرٍ موهوب و كاتبٍ بارعٍ و صحفيٍ مرموق يُسمى (عبد الرزاق الناصري) من مواليد مدينة تكريت ، كان من أبرز كُتّاب مجلة الرسالة في القاهرة زمن الثلاثينيات ، يحتفي صاحبها أحمد حسن الزيات بدراساته و مقالاته المُرسلة من بغداد فينشرها جنب مباحث المشهورين من أعلام الكتابة طه حسين و المازني و الرافعي و العقاد. هذا الرجل كان أيامذاك صديقاَ حميماً و صنواً ملازماً و خلاً وفياً و خديناً مواسياً في سرّاء الحياة و ضرّائها لشاعر البلد محمد مهدي الجواهري المتولد في مدينة النجف الأشرف.

 

أما بخصوص مَن حولك من السياسيين ممن يُكافأ بعضهم بلا استحقاق ، إذ ما أسدى جهداً طيباً و صنيعة محمودة ذات يوم غير الرواح و المجيء ، و لا ندري من أين و إلى أين ، سوى توفقه في ضرب المثل و الشاهد على البطالة المقنعة. و كل هذا قد يهون ، لكن الذي لا يهون أنه إذا تحدث بالفصحى (أي هذا البعض) فأنه يُسيء للعربية.

 

 

 

مهدي شاكر العبيدي


التعليقات




5000