..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 4

حسن ميسر صالح الامين

بحرٌ من العطاء الثر ونهرٌ جارٍ من التضحية والإقدام وشلالٌ من الوفاء والقيم والمبادئ ، دافع عن حدود العراق من أقصاه إلى أقصاه ونذرَ نفسه فداءًا لتراب العراق الغالي ، حريصٌ في منتهى الحرص وخلوصٌ خدوم ، متواضعٌ محبوبٌ متفانٍ ، رفع علم العراق في أقصى جنوبه وهو أبن شماله محررًا لأرض العراق بنصرٍ مؤزر عندما كان جنديًا مدافعًا عن العراق العظيم وشعبه وحدوده وفي عنفوان عطائه وقمة شجاعته اللتان لم ولن تنضبا ، شرب من دجلتها العذوبة ورقة التعامل وحلو الكلام وصفاء المحبة ونقاء القلب والخلق القويم فأخلص لها ولأهلها وعوائلها كما أخلص للعراق وشعبه ، اذا قرأت له ينتابك الشعور بأنك أمام جبل شاهق يجمع الأصالة في حياته الوظيفيه المليئة بالشجاعة والبطولة والإقدام وبين التاريخ والتراث المليئ بالقيم الوفاء والأخلاص والمدعم بالحقائق الدامغة والتمحيص المعمق في كشف الأمور وتصويب ما علق بها من شوائب ، أنه اللواء الركن والمؤرخ القدير الأستاذ أزهر سعد الله حياوي العبيدي الذي درس في مدارس الموصل وأنهى دراسته الأولية فيها ، وأنتقل بعدها إلى بغداد لإكمال دراسته الجامعية في جامعة بغداد ، معهد اللغات العالي ، قسم اللغة الروسية ، وترك الدراسة في المعهد في المرحلة الثانية ليلتحق بالكلية العسكرية بدورتها (43) عام (1964 - 1966) وعيّن في صنف المدفعية حيث تدرج في الرتب من ملازم  وصولًا إلى لواء ركن وشغل  مناصب عديدة في الجيش متدرجًا فيها حسب الضوابط والشروط المعمول بها في المؤسسة العسكرية وشعل مختلف المناصب العسكرية بوصفه ضابط مدفعية (منصب آمر فصيل إلى ضابط موضع  ، ومعاون آمر بطرية  ، وآمر بطرية) ، ثم واصل دراسته العسكرية في كلية الأركان في العامين (1976 -1977) ، وشغل بعد التخرج منها مناصب قيادية عدة  (ضابط ركن  ، مقدم لواء ، وضابط ركن في مقر فرقة مشاة ، وآمر فوج مشاة ، وآمر لواء مشاة ، ورئيس أركان فرقة مشاة ، وقائد فرقة مشاة ، وقائد فرقة حرس جمهوري) ، إشترك بدورة الدفاع الوطني في جامعة البكر للدراسات العسكرية العليا وحصل على دبلوم عال (يعادل الدكتوراه) في العلوم العسكرية وإدارة الحروب عام (1994) ، مُنحَ العديد من الأوسمة وأنواط الشجاعة ونياشين الخدمة والإستبسال لشجاعته وإنضباطه وحسن الأداء في إدارة المناصب القيادية والعسكرية ، له عدد كبير من الدراسات والبحوث العسكرية والمقدمة إلى كلية الاركان وكلية الحرب والمؤسسات العسكرية الأخرى ويحتفظ الآن بمذكرات منضّدة على الحاسبة من أربعة أجزاء (العسكرية الحقيقية ، الحرب العراقية - الإيرانية ، حرب الخليج الثانية ، العراق الجديد) ، أحيل على التقاعد بعد أحداث 2003  ، ليتفرغ بمعوله وطول نفسه وصبره المعهود ليغوص نبشًا في أعماق النفائس من الأعمال والندرة في العناوين ، فهو عضو في (اتحاد الأدباء والكتاب ، جمعية المؤرخين ، جمعية النسابين)  ، وأصدر العديد من الكتب منها أثناء خدمته العسكرية وأخرى بعد إحالته على التقاعد ، والتي تعد مراجع قيمة ورصينة للباحثين عن الحقيقة وأصولها (الموصل أيام زمان ،  1989) ، (امارة العبيد الحميرية ، 1993) ، (العبيد في الموصل ، 1993) ، (أسماء والقاب موصلية ، 1999) ، (جادة باب لكش ، 1999) ، محلة باب الجديد (2001) ، (الحكايات الشعبية الموصلية ، 2011) ، وعمل على توثيق الصلة الثقافية بين أدباء المدينة ومجتمعها مع جامعة الموصل من خلال عمله في لجنة أصدقاء الجامعة منذ العام 1995 ، ورفد مركز دراسات الموصل وشارك في ندواته ببحوث عديدة منها (نظرة في التراث الشعبي) و (مكائن طحن الحبوب في الموصل) و (المرأة الموصلية بين الماضي والحاضر) ، وقدم بحوثًا أخرى قصيرة إلى مجلة (موصليات) التي يصدرها المركز وفي الصحف والمجلات ونشر مقالاته التراثية العديدة  في مجلة التراث الشعبي البغدادية ، ومجلة الموصل التراثية (التي ساهم في تحريرها مع رئيسها الأديب غانم الحيّو عام 2004) وفي الجرائد التي كانت تصدر وقتئذ ومنها (الحدباء ، البيضاء ، البيرق ، نينوى) ، كما ونُشرت معظم مقالاته الصحفية التراثية في جريدتي عراقيون وفتى العراق الموصليتان ، وفي العام 2007 ،  أعّدَ وبجهود فردية مضنية انجازاً كبيراً باسم (موسوعة الموصل التراثية) جمع فيها ما كتبه أدباء الموصل عن مدينتهم في مجلة التراث الشعبي العراقية والذي تبنى مركز دراسات الموصل نشرها في العام 2008 في مجلدين ، كما ولديه مجلد آخر جمع فيه بحوثه التراثية ومقالاته الصحفية كافة وباسم (موصليات ... العبيدي) تزينه صور قديمة لم تنشر سابقاً لمدينة الموصل ، وكذلك قيامه بترجمة القيد العثماني لسنة 1839 كاملًا وبواقع (500) صفحة والذي يعد من الأعمال المتميزة جدًا والتي تقدم فائدة كبيرة لأهل الموصل ، وواصل إبحاره في أعماق البيوتات والعوائل الموصلية فأتحفنا بإنجازٍ مبهرٍ عظيم  في إصداره الأخير لكتاب (موسوعة الأسر الموصليه في القرن العشرين) والذي غاص به في أعماق تاريخ هذه العوائل إلى مئات السنين الخاليه ليُثبّتَ المعلومات الدقيقة والحقيقية عن الجذور والجدود وليربط الأصول بالفروع في عمل أستغرق معه عقدًا من الزمن وسط ظروف صعبة وقاسية جدُا تحرى فيها المعلومة الصادقة بكل جهد وعناء وأشهد له متابعته الحثيثة في ذلك عندما أتصل بي أكثر من  (7) مرات للتحقق فيما يخص عائلتي من معلومات ، إذ بدأ العمل بها في العام (2006) عن طريق الانترنت والفيس بوك والزيارات الشخصية للمحلاّت في الأسواق والبيوتات في الأحياء وعلى الرغم من الصعوبات الكبيرة التي واجهته ومنها الظرف الأمني آنذاك وكثرة التفجيرات والاغتيالات اليومية فضلاً عن تحسّب أهالي المدينة من هذا الظرف وتمنّع الموصلي من الإجابة عند سؤاله عن نسبه ، تمكن من توثيق المعلومات التفصيلية عن (2300) أسرة موصلية قديمة ممن كانوا يسكنون ضمن سور الموصل القديم ، ومن وجهة نظري الشخصية يُعّد إنجازه هذا هو أكبر هديه للموصل وأهلها وتاريخها ولأجيالها اللاحقة ، كما وله العديد من مشاريع الكتب والتي لا تزال مخطوطات وفي إنتظارها جميعنا لتبصر النور قريبًا ، لم تثنهِ ظروف الكتابة والتأليف عن متابعة أوضاع الموصل وما لحق بها من ظلم وقتل ودمار ، وكان له من تحرير الموصل نصيبٌ كبير فيها إذ أبت ظروف عمليات التحرير إلا أن تختار نجله الأكبر (ليث) شهيدًا  مدنيًا بريئًا وليترك من بعده عائلته المتكونه من (الزوجة و 5 أولاد) وليكون واحدًا من الأربعين ألفًا ممن قضوا فيها ثمنًا لتحريرها رحمهم الله جميعًا ، متابع لمجريات الأحداث وتطورات الأمور في الموصل ، السياسية منها والعسكرية وكان له تشخيص دقيق لكيفية الخروج من أزمة الموصل بعد التحرير فأطلق بشجاعته المعهوده مقولته كما في الصورة أدناه ليعلنها نهارًا جهارًا بلفظه محاولة البعض بالتشبث والتمسك بالمناصب والمسؤوليات من الذين يسعون جاهدين في إعادة تدوير أنفسهم في قادم الأيام متراقصين على الجراحات ومتناسين كل ما جرى على الموصل وأهلها وكان ذلك في تعليق له على  مقالتنا (يا خيل نينوى أركبي) بتاريخ (30 حزيران 2017) (والتي اكدتُ فيها على أن ما حدث للموصل وأهلها طيلة ما مضى من قتلٍ وتدميرٍ وظلمٍ وحيفٍ هو نتيجة ضعفنا وتفككننا ومجافاتنا لقول الحقيقة وفضح الفاسدين والسراق والمتلونين ، وأقترحتُ البدء بحملة كتابة ونشر مكثف وواسع لتوحيد المطالب التي تُمثل إرادة أهل نينوى سعيًا لإيصال الصوت الموصلي  بالرفض التام لحضور أي من السياسيين السابقيين والحاليين عن محافظة نينوى وشاغلي المناصب والمسؤوليات منذ 2003 ولحد الآن في المشهد السياسي لنينوى في المرحلة القادمة  ، إضافة إلى المطالبة بضرورة الإسراع بمحاكمة وإعادة تفعيل مقررات اللجنة النيابية للتحقيق في أسباب سقوط الموصل) ، وأرى في إستجابته عبر مقولته أدناه ، أنها حكمة بالغةً وقولًا يُفصح عن لسان الكثيرين من المخلصين والصادقين والشرفاء والمحبين للموصل وأهلها وهي عنوان عريض وكبير يحمل في طياته الكثير من المعاني والدلائل من رجل عسكري محنك ومثقف غيور عايش الظروف بساعاتها وأيامها ولياليها منذ بادئ الامر وحتى الخلاص منها دون أن يترك الموصل يومًا واحدًا ويعيش بعيدًا عنها ، أضعها أمامكم متأملاً إثراء الموضوع وتأييد المقولة لتغدوَ مطلبًا جماهيريًا ورسالةً واضحة المعنى لمن يروم التشبث والعودة اللاحميدة في تبؤء المناصب والمسؤوليات في محافظتنا العزيزة نينوى في المرحلة القادمة ، شاكرًا للجميع كرمهم وتفضلهم بمتابعة سلسلة الأقوال هذه مثمنًا مساهمتهم معنا في إرساء الأسس السليمة والحلول الصحيحة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ولتعود الموصل بأيدي رجالها الحقيقين وتقبلوا وافر الإحترام والتقدير .

والمقولة هي :

يجب أن يأخذ وجهاء المدينة وأُسرها العريقة مواقعهم ويجب تغيير جميع رؤساء الدوائر والمسؤولين بعناصر من المثقفين وأصحاب الشهادات العليا ولا نقبل المحاصصة وتوزيع المناصب للأحزاب ويجب أن لا تذهب دماء الأبرياء سدى ويحاسب من كان السبب في دمار المدينة وأهلها الطيبين .

المؤرخ

أزهر العبيدي

حسن ميسر صالح الامين


التعليقات

الاسم: أزهر العبيدي
التاريخ: 07/08/2017 15:28:15
شكرا جزيلا لمركز النور للدراسات والابحاث ومديرة التحرير الأستاذة الفاضلة رفيف الفارس والقائمين على ادارة المركز على نشر مقال الاستاذ المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الأمين على موقعهم الكريم مما يدل على مساهمتهم في نشر المقالات الرصينة والحقائق والوعي العلمي والاعلام الهادف المحايد ... ومن خلالكم اقدم بالغ شكري ومحبتي للأستاذ حسن ميسر الأمين على مقالته المعبرة البليغة وادعو لكم بالتوفيق والسداد مع تحياتي وتقديري
أزهر العبيدي

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:37:08
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سالم أيليا على صفحتنا الفيسبوكية :
الأخ المهندس الإستشاري حسن ميسر صالح الأمين المحترم :
تحية الوفاء للعراق ومدنه ووحدته
مرة أخرى تتحفنا بقامة موصلّية باسقة وفارس من فرسان العراق والموصل الميامين ومؤرخ يؤشر اليه بالبنان ـ ـ وإنسان وضع العدل والإنصاف موضع الضمير الحي الذي يدق ناقوسه كلما مالت كفة ميزان المجتمع الذي يحيا فيه الى النقيض.
لقد فاجئتني بفقدان بِكره "ليث" شهيداً وضحية مدنية بريئة ذهبت روحه الطاهرة الى باريها لتسديد ثمن الأخطاء التي إرتكبها الحمقى وخونة الوطن والمجتمع كغيره من المدنيين الأبرياء الذين قضوا نحبهم، ومن خلال هذه السطور أتقدم الى أخينا أبو الشهيد "ليث" الأستاذ الفاضل أزهر العبيدي وعائلته الكريمة بالتعازي المقرونة بالدعاء أن يكون الفقيد جالساً مع الصالحين على يمين العرش السماوي وأن يكون مع الخالدين الأبرار، والمعذرة لتأخري بأداء واجب المواساة لعدم علمي إلا من خلالكم في هذا التقرير كوني لست من روّاد بقية مواقع التواصل الإجتماعي كالفيس بوك.
لقد كان للإستاذ المؤرخ أزهر العبيدي الفضل في تواصلي مع أبناء بلدتي الموصل من خلال موقع "البيت الموصلي" التراثي حين نشرت فيه أولى مقالاتي فيه عن سيرة حياة والدي وبتشجيع ودفع منه، حيثُ كان قد سبقني بالتنويه في إحدى مقالاته التراثية عن مقالة كان قد كتبها المرحوم والدي في مجلة "التراث الشعبي" العراقية في العدد (12) لسنة (1974) وكانت عن "الطب الشعبي في مدينة الموصل" فشكرته حينها وتواصلنا بعدها عبر الموقع المذكور.
المؤرخ الجليل أزهر العبيدي يذخر لنا بجهده التوثيقي كنوز ودرر المراجع التي ننتهل منها المعلومات كلما كتبنا في تراث الموصل، وقد إستشهدتُ في البعض من مقالاتي بمَراجِعِهِ ومؤلفاته لثقتي العالية بتوثيقه ورصانة مصادره التي يعتمد عليها، وقد حزّ في نفسي إحدى هذه المرات أن لا أذكر إسمه الصريح كونه كان لا يزال في المناطق المسيطر عليها من داعش.
ختاماً تحية كبيرة ارسلها اليه من خلالكم وقطعاً نتفق معه جميعاً فيما ذهب اليه بمقولته من رفضنا لكل (السياسيين) السابقين والحقيقة ما هم بسياسيين حقيقيين الذين تسببوا بتلك المآسي وحيثُ يجب محاسبتهم، فقد كتبنا وسنكتب الى أن ينالوا عقوبتهم على الأرض قبل السماء.
وتحية لجهدكم الواضح في عرض وبيان قامات الموصل وجهابذتها في هذا الوقت التي هي بأمس الحاجة للخيرين من أمثالكم.
وكان للأستاذ أزهر الرد التالي :
أخي العزيز الأستاذ سالم ايليا أحييكم وأشكر تعازيكم الرقيقة ووفاءكم الكريم وتذكركم للقاءنا الأول عبر البيت الموصلي فأنتم نعم الأخ والصديق واذا غادرني ابني الشهيد ليث إلى دار البقاء فأنتم من بقي لي من الأعزاء الذين يعوضوني عنه. جزيل الشكر لما وصفتم به كتاباتي المتواضعة وهذا من طيب أصلكم وكرم خلقكم كما كان والدكم رحمه الله يضفي البهجة من حوله ويكتب عن كل جميل يدور في مجتمعه ... موصلنا اليوم بحاجة الى رجال من أمثال والدكم الأصيل المخلص والنزيه فقد طغى عليها الفساد واختفى فيها الطيبون من قامات الأمس ونحن بأمس الحاجة لعودتهم أو عودة أبنائهم من الأسر الموصلية العريقة الذين يخافون على سمعة أسرهم ومدينتهم .... وفقكم الله وحفظكم ودمتم اخا عزيزا / أزهر العبيدي
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا القدير سالم ايليا وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير وشهادتك القيمة بحق الأستاذ أزهر العبيدي صاحب المقولة موضوع المقال وأشكرك جدًا على التواصل والإهتمام ومتابعه ما نتشر عن الموصل ورجالاتها دليل شعورك النبيل وإنتمائك الصادق ، غمرني حضورك الكريم وكلماتك العذبة تأييدًا للمقولة ومضمونها سرورًا وفرحًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وأكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:32:19
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ ميثم حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله فيك استاذ حسن لهذه المقاله القيمه حول ماتحتاجه مدينتا المنكوبه وماطرحته وتطرحه من اسماء هي بالحقيقه هم اهلا لها وهم قامات واعلام يشهد الجميع بنزاهتها وخبرتها العاليه في مجالات عده وها نحن اليوم مع اسم وشخصيه لها وزنها علئ مستوئ المدينه والمحافظه بل علئ مستوئ العراق والاستاذ المؤرخ ازهر العبيدي هو اشهر من نار علئ علم قامة مشهود لها بكل الصفات والسيره الحسنه ..
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ ميثم حديد وبحضورك الكريم وإشادتك وتقييمك الأثير وشهادتك الحق ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:31:44
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ فالح العجوز على صفحتنا الفيسبوكية :
الموصل ولاده الرجال الرواد والقاده العظماء وللخروج من هذه النكبه ولتحقيق مايرنو اليه الاستاذ ازهر وكل من يريد المستقبل الزاهر لهذه المدينه ارى ان تشكل لجنه من رجالنا لمقابله رئيس الوزراء للعمل على تحقيق
هذه المطالب....اللهم وفق كل من يريد الخير للموصل واهلها وكد لكل من كاد لها من العملاء والطائفيين...
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ فالح العجوز وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير وشهادتك الحق تجاه الموصل الولادة بالرجال والقادة ، تلكل تعمل لأجل الموصل ولا بد لليلها ان ينجلي بأذن الله تعالى ، أجاب الله دعائك الصادق وحفظ الموصل واهلها والعراق أجمع ووفقك والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:31:16
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ رافع الأطرقجي على صفحتنا الفيسبوكية :
احسنت النشر...ماذكرته هو مايجول في خاطر الكثير من اهل الموصل...وماذكرته عن ابن عمنا الاستاذ ازهر العبيدي.. لهي الحقيقة الناصعة التي لاغبار عليها والتي لايمكن اخفاءها وهي سفر خالد في خدمة الوطن وجهود مضنية وحثيثة وخدمة جليلة للموصل ووفاءا لاهل الموصل...ورحم الله الشهيد ليث ازهر العبيدي وحفظ الله مؤرخنا الفاضل الاستاذ ازهر العبيدي ومتعه الله بالصحة والعافية وامد الله بعمره وبارك فيه...
وكان لنا الرد التالي :
أحسن الله إليك وبارك بك أستاذ رافع الأطرقجي وبحضورك الكريم وتعقيبك الأثير وشهادتك الحق ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:30:43
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مقداد الدباغ على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله فيك اصبت في مقالتك جزءا كبيرا من الحقيقة يجب ابراز طبقة حديدة مثقفة من ابناء المدينة ومعالجة سلبيات الماضي ومعالجة المشاكل الناجمة عن سيطرة الفاسدين وذوي الثقافات المشوهة المرتبطة بالبداوة والفساد الاداري وعدم انسجامها مع قيم المدينة المتحضرة .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ مقداد الدباغ وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير وشهادتك الحق ، أشكرك جدًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:30:19
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ معن عبد القادر زكريا على صفحتنا الفيسبوكية :
والنعم من الأستاذ أزهر العبيدي و دوره المتميز في كتابة بعض تاريخ الموصل ... له الشكر على تاريخه والشكر الآخر لكم عزيزنا الأستاذ حسن ميسر على جهودكم القيمة في ابراز أدوار المتميزين من أهلنا ... لكم أجران ... والسلام ...
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا القدير معن آل زكريا وبحضورك الكريم والمميز وإشادتك وتقييمك الأثير وشهادتك الحق وأشكرك جدًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:29:55
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور سمير الوندي على صفحتنا الفيسبوكية :
عزيزي الاستاذ حسن المحترم،السلام عليكم لقد تحاورت معكم سابقا وانا اثني على طروحاتك واقول:
1.لا زلتم في مرحلة التشخيص والمريض ينتظر واعتقد بان الكثير من الناس لايقرؤون مايكتب اي ان هناك مشكلة في النشر والانتشار.
2.ينبغي البدا بمرحلة العلاج قبل ان نفقد المريض وان تكون البداية قوية بتأثيراتها لانني كما قلت سابقا الخطوة الاولى هي اهم الخطوات ان اصابت اصاب ما بعدها.
3.معسكر الديوك(لنسمهم الفاشلين)اسرع في التحرك من معسكركم انتم الناجحون،فان وصلوا قبلكم فلا غيث يرتجى ولا زرع جديد،ولانرى شمسا فكيف بقمر وليد.لاتجعلوهم يسبقوكم ولا تنتظروهم.
4. اهل الموصل الان اكثرهم يائس من حصول التغيير الى الاحسن،وارجو ان تعطوا هذا الميدان حقه وارى ان تشركوهم معكم في التفكير وهم في جبهات النزوح قبل ان يصل اليهم الفاشلون.
5.افتحوا نافذة كبيرة جدا على الفيسبوك واملؤوا كل القنوات وصحوا النائمين في الخارج والداخل،انشروا كل مالديكم،وستجدون الفرق الكبير . 6.طرحت فيما سبق فكرة على الاستاذسميرحديد فحواها باختصار؛اذا اردنا ان نعيد اهل الموصل الى ديارهم بوقت وجهد اقل وبكرامة اكثر اقترحت ان تبنى مجمعات سكنية كثيرة الطوابق مع بنياتها التحتية في اماكن في الجانب الايسر خارج حدود بلدياتها اي اماكن لا تحتاج الى رفع انقاضها تكون مسكن بدل مسكن وتشتري الدولة اماكنهم القديمة على ينشأ عليها اي شيء الا المساكن،وتقوم بذلك دول وشركات انتم تعرفون تفاصيلها وتكون بداية لحياة جديدة لاهل الموصل خالية من عقدالماضي...هذا باختصار وتبسيط.وانشاءالله سنرى نينوى كما يصفها التاريخ تكبر ولاتهرم،ان رجعت خطوة الى الوراء تقفز خطوات الى الامام،لاعجب فقد سميت ام الرماح .
اخوكم دسمير ..ديالى
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور سمير الوندي وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير , اؤيدك في كل ما طرحته من نقاط وأقدر عاليًا أهتمامك بما ننشر عن الموصل وأهلها وأتمنى ان نلقى مجيبًا من أصحاب الشان والمسؤوليات ولا تزال المحاولات مستمرة ولن نكل أو نتعب من الطرق حتى يلين الحديد ، وأشكرك جدًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:29:17
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ يعرب الخشاب على صفحتنا الفيسبوكية :
بحر من العطاء هو اجمل وصف لهذه الشخصية الراقية فالكل يشهد له بالثقافة والفكر والشهامة والنبل واﻻستقامة ومن يحمل هذه الصفات السامية قلّ نظيره وفي الحقيقة أكن لشخص اﻻستاذ المؤرخ أزهر العبيدي الكثير من الاحترام و التقدير مثمناًحفيظته المعرفية واخﻻقه النادرة والمشرف أنه لم ينزاح عن مبادئه وعن القيم التي دافع عنها والتي يؤمن بها قيد أنملة وعرف عنه دقته وصرامته وشجاعته في إبداء الرأي وهو ما أكسبه احترام كل من عرفه وحتى مبغضوه وهو رجل وقور شهم متواضع متخلق وصادق إنسان بمعنى الكلمة ولا أقول هذا من باب المجاملة بل هي الحقيقة والشهادة التي أعطاها فيه كل من التقى به.... حقاً هناك بعض الأشخاص يفرضون عليك احترامهم فلا تجد حرجاً في أن تقول فيهم كلمة حق ووقفة إنصاف يستحقونها.
هؤلاء هم الرجال الذين تنهض بهم الأمم.شكرا جزيﻻ الى اﻻستاذ حسن ميسر صالح على اختيارك لهذه الشخصيات التي نفتخر بها ﻻنتمائها لهذه المدينة الغالية على قلوبنا وفقكم الله ورعاكم وسدد خطاكم
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ يعرب الخشاب وبحضورك الكريم والمميز كالمعتاد وتقييمك الأثير وشهادتك الحق ، أشكرك جدًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:28:49
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور زهير الشاروك على صفحتنا الفيسبوكية :
الأستاذ أزهر العبيدي علم من أعلام الموصل. قدم خدمات جليلة للعراق وعمل على الحفاظ على تراث الموصل الحبيبة وهو شخصية فذة تميزت بالإخلاص والولاء للوطن أدعو له بدوام الصحة و العافية والتوفيق وشكرا للأستاذ حسن ميسر على العرض الجميل بحق .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا القدير الدكتور زهير الشاروك وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير وشهادتك الحق ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:28:18
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ غيث باسل العثمان على صفحتنا الفيسبوكية :
الاستاذ ازهر العبيدي ، مفخرة موصلية ، يشار اليها بالبنان ، ابداعا واخلاصا للموصل واهلها، وموسوعته الاخيرة ، عمل هائل في ظرف نادر !! حفظه الله وسدد خطاه.
اما اخي ورفيق العمر ، المهندس حسن ميسر ، الاصيل وابن الاصلاء ،فلا غرابة ان يسلط الضوء على شخصية موصلية نادرة كالاستاذ ازهر العبيدي.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ غيث باسل العثمان وبحضورك الكريم والمميز كالمعتاد عنك ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:27:44
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ عبد الله عبد الفتاح فليح على صفحتنا الفيسبوكية :
رجل عملي بكل ما تحمله هذه الكلمه من معنى كم كنت عظيما في نظري عندما تساءلت لماذا لم يدخل المؤرخون سراديب التسجيل العقاري فكان ردك صاعقة لي عندما اجبتني انك قد دخلت وبحت اهنؤك من كل قلبي بأنك قد دخلت دخلت التاريخ لهذه المدينة العريقه وستذكرك الاجيال القادمه بمألفاتك العظيمة كأعظم المراجع لهاحفظك الله وادامك لعطاءاكثر .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ عبد الله عبد الفتاح فليح وبحضورك الكريم وإشادتك ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:26:38
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل أحمد الحسّو على صفحتنا الفيسبوكية :
ارتبط تاريخ الموصل على مدى قرون بعوائل كريمة نبعت من قلب المجتمع الموصلي ومن اصالته وعمقه الحضاري ، حملت لواء الثقافة وساهمت مساهمات قيادية فعالة في ادارة المدينة وفي انعاش اقتصادها وعمرانها ، كما انعشت الحركة العلمية والادبية سواء من خلال مجالس وندوات الادب والشعر أو ببناء المدارس والمساجد ،ومن هنا تاتي اهمية دعوة المؤرخ والصديق الكريم الاستاذ ازهر العبيدي الى ضرورة ان ياخذوا مواقعهم الى جانب المثقفين واصحاب الكفاءات والخبرات العلمية في ادارة مدينة الموصل وبنائها على اسس حضارية متينة بعيدا عن سياسات المحاصصة الطائفية والحزبية ، كما ان دعوته الى ضرورة محاسبة من كان السبب في تدمير المدينة واهلها الطيبين واعتبار ذلك تكريما للشهداءالابرار، جاءت في محلها وموضعها .ان ارتباط الاستاذ ازهر العبيدي بالموصل ارتباطه بنفسه وبضميره ،فهو احد كبار فرسانها في الجيش العراقي وهو من سخر قلمه للكتابة عنها فكتب الكثير وتَوَّجَهَُ اخيرا بصدور موسوعته الرصينة والمتميزة ( الاسر الموصلية في القرن العشرين ) التي افاض فيها وقدم ما لَمَّ شمل العوائل وعمق معرفتها ببعضها ،واحب هنا ان انوه بما اقترحته في مقال لي عنها نشرقبل اسابيع في صفحتي ( النافذة الحرة ) وفي مواقع اخرى ، ودعوت فيه الى ضرورة تحويل هذه الموسوعة القيمة الى قاعدة معلومات مبرمجة على الحاسب الالكتروني للافادة الاوسع منها وفسح المجال لإضافة كل ما يستجد عليها . ولابد هنا من الاشارة الى تلك الاعمال القيمة التي اهتم الاستاذ العبيدي قبل ذلك ومنذ سبعينات القرن الماضي والتي شملت موضوعات عديدة تخص الموصل ومحلاتها الشهيرة وجذورها التاريخية ومنها اهتمامه بالتاريخ للأسر العبيدية المنتمية لعشيرة العبيد في الموصل ، مما ساعد على ربط هذه الاسر ببعضها وتعميق العلاقات بينها . تحية اجلال الى الصديق العزيز المؤرخ ازهر العبيدي وبارك الله له فيما قدم وشكرا للاخ االمهندس الاستشاري الاستاذ حسن ميسر الامين على اختياره الموفق ومساعيه الحميدة \ احمد الحسو
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا القدير الدكتور احمد الحسّو النافذة الحرة على هذا الحضور القيم والتعقيب الأثير وأنت تسلط الأضواء على مقولة الأستاذ المؤرخ أزهر العبيدي المنشوره في مقالنا أعلاه وتؤيد مضمونها وما جاء بها من غاية وقصد والذي يعكس واضحًا تقديركم العالي لمشروعنا في توثيق الأقوال والمواقف لرجالات الموصل في محنتها والتي تضيف موقفًا آخرًا لمواقفكم النبيلة والعديدة ، وأنت تستذكر ألعوائل العريقة التي أرتبط اسمها باسم الموصل عبر تاريخها التليد من خلال ما قدمت لها في جميع مناحي الحياة الثقافية والعلمية والإقتصادية والعمران ، وتؤكد على دعوته بضرورة محاسبة كل من كان السبب في تدمير المدينة وأهلها الطيبين تكريما للشهداء الأبرار وإستبعادهم من المشهد السياسي القادم لنينوى لتتمكن من النهوض السريع والعودة الحميدة المرجوه ، وتشهد بالصدق كله بحق الأستاذ أزهر في كون إرتباطه بالموصل ارتباطه وثيقًا بنفسه وبضميره وإشادتك القيمه بحق ما أصدره في موسوعته الرصينة والمتميزة ( الاسر الموصلية في القرن العشرين ) واؤيدك وبشدة فيما أقترحته على صفحتك النيره (النافذة الحرة) والتي دعوت فيها الى ضرورة تحويل هذه الموسوعة القيمة الى قاعدة معلومات مبرمجة على الحاسب الالكتروني لتعم الفائدة والتي يفترض أن يتبناها مركز دراسات الموصل ونحن له من المساندين وعلى إستعداد تام للتعاون معه في إنجاز هذا العمل الجبار ، بارك الله بك لتقييمك مشروعنا وما نختار من مقولات لشخصيات موصلية وعراقية وعربية ونسال الله التوفيق للجميع فيما يسعون من خيرٍ للعراق أجمع وللموصل وأهلها بشكل خاص ، أكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:25:36
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سرمد البكر على صفحتنا الفيسبوكية :
الاخ ابو ليث شخصيه مرموقه وعقل متفتح ودراسته وعمله تؤهله لتولي منصب قيادي لاداره المحافظه وهو جدير بهذا المنصب لكونه موسوعه لتاريخ الموصل العريق وشكرا استاذ حسن لنشر جزء بسيط من سيرة اعلام الموصل ، وفقك ربي وتقبل تحياتي .
وكان للأستاذ أزهر العبيدي الرد التالي :
شكرا جزيلا اخي العزيز أستاذ سرمد الحمد لله لا طموح لنا في منصب ما بعد هذا العمر الطويل والجهاد المرير وأملي أن يمسك بالزمام الشباب الواعي الشجاع والوطني الغيور المخلص الذي يعمل لمدينته وأهلها الكرام لا من اجل مصلحته الشخصية واملاكه وحماياته مع تحياتي وتقديري لكل الاخوة الاعزاء المعقبين ./ ازهر العبيدي
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ سرمد البكر وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:25:10
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مهند آل غرير على صفحتنا الفيسبوكية :
الله والله وانت تكتب مسيره هذه القامه من اعلام نينوى الذي نفتخر ان لهذه المحافظه رجالات مثل استاذي وسيدي ازهر العبيدي وكنني اقراء قصه قصيره مستمتع بما تكتبه فبارك الله بيك على حسن اختيار الشخص وكلامك .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ مهند ال غرير وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وأشكرك جدًا لإشادتك وإهتمامك بما ننشر عن الموصل ورجالاتها وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:24:26

السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ محمد علي عبد الموجود على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله بكل رجالات ومثقفي الموصل الأصلاء النجباء وهم يحملون هموم مدينتهم وأهلهم كل ضمن أختصاصه ومجال عمله لكي تنهض المدينه من تحت الركام والأنقاض وهذا ليس بجديد عليهم فتحيه للأستاذ أزهر العبييدي وجنابكم الكريم أستاذ حسن ميسر صالح الأمين ولكل موصلي أصيل يعشق مدينته وأهله .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ محمد علي عبد الموجود وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وأشكرك جدًا لإشادتك وإهتمامك بما ننشر عن الموصل ورجالاتها وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:23:45
السادة الكرام :
يسرني نقل التعقيب الذي أدلى به الأستاذ أزهر العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
شكرا جزيلا أخي المهندس حسن ميسر صالح الأمين على تقديمك الكريم الذي أخجلتم به تواضعي وشكرا للاخوان الاعزاء المعقبين لمشاعرهم المعبرة بكل الود والمحبة والوفاء ... نعم لقد قلت أن مدينتي الموصل يجب أن يحكمها أبناء أسرها الأصيلة آل الجليلي وآل العمري وآل الصابونجي وآل الجومرد وآل المفتي وآل الفخري وآل النقيب وآل الدباغ وآل العطار وآل جقماقجي وآل الجماس وآل الشبخون وآل الجلبي وآل محضر باشي ومن كل الأسر الذين وردت أسماؤهم في موسوعتي (موسوعة الأسر الموصلية في القرن العشرين) فهذه الأسر هي التي حكمت المدينة من قبل وأبناؤها هم من عملوا في دوائرها باخلاص وجد ونزاهة وشرف ... ولا نقبل بحكم الغرباء مدعي الوطنية والاخلاص تحت غطاء الديمقراطية والحرية وهم غارقين في الفساد وبأسماء أحزاب لا ترتبط بالشعب بل بالخارج ... فهل من يسمع ويجيب ؟؟؟؟ مع أسمى تحياتي ودمتم بألف خير ./ أزهر العبيدي .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ المؤرخ أزهر العبيدي على هذا التعقيب الأثير والإيضاح المميز لما ذهبت به في مقولتك المنشورة والتي أكدت عليها بكل إصرار وعزم وأنت يحذوك الأمل لرؤية الموصل بيد رجالاتها وأهلها الحققيين وتستذكر بيوتات وعوائل موصلية قدمت للموصل الكثير في سابق الزمان ولا يزال إرثها وما صنعت شاهدًا على صدقها ونزاهتها وإخلاصها رغم ما فعلت بها الأيام ، بكم وبأمثالكم الغيارى على الوطن ونينوى والموصل وعلى الشعب ، ستنهض نينوى ويعود لها أهلها من المهجرون والنازحون وسيعلوا البناء والإعمار شرط أن يسبق هذا كله تنظيف نينوى من الفاسدين وأولي المناصب السابقه وأبعادهم بشكل تام عن أي مشهد سياسي في إدارتها وتولي شؤونها في المرحلة القادمة وتطبيق ما جاء في مقولتك السديدة ، انا من يشكرك فقد تزينت صفحتي المتواضعه وهي تحمل أسمكم وسيرتكم البهية وفكركم النير وأود أن أشير أنني وفي بحر ما أنشر من مقولات لست بها في صدد إظهار سيرتكم البهية كما الأفاضل السابقون فأنتم كرام معروفون ولست أنا من يقيم أمثالكم ولكن وودت التأكيد عليها وتثبيتها كشهادة للتاريخ بحقكم وإظهارها وتوسعة نشرها والتي أطمح من الجميع التركيز عليها وأتخاذها عنوان عريض للنقاش ، أكرر شكري متمنيًا لكم دوام التوفيق والسداد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:23:06
لسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ وسيم عبد الغني الشريف على صفحتنا الفيسبوكية :
كما تعودنا من كل من كتب عن مثقفي الموصل ورجالاتها ان يرد الأستاذ أزهر العبيدي في ضمن ما يذكرون بالطيب والكرم والشهامة وقمة الذوق والاخلاق الفاضلة وما يطيب ذكره من تلك الأوصاف .. ليس إلا لأنه يقف أمام شخص خبرته انا شخصيا فلم أجد من الوصف الذي ذكرته استاذ حسن إلا وأثره فيه واضح. نعم هو أحد أبرز الشخصيات التي إن ورد ذكر الموصل لابد وأن يذكر أزهر العبيدي معها.. يصطف هو وزملاء له في النبل والتفاني لهذه المدينة المجاهدة . تحية للأستاذ ازهر العبيدي رجلا ومؤرخا وكاتبا ونسّابا . وكل الأمتنان لك استاذ حسن لهذه الالتفاتة الجميلة عرفانا للموصليين الأصلاء.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ وسيم عبد الغني الشريف وبحضورك الكريم وشهادتك الحق وتقييمك الأثير وأشكرك جدًا لمشاركتك المقال على صفحتكم النيره ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:22:36
لسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سعدي صالح العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
شخصية رائعة الله يحفظه ويحفظ كل عراقي اصيل الاستاذ ازهر العبيدي قدم لبلده الكثير من العطاء خلال مسيرته في هذه الحياة له منا كل الاحترام والتقدير ..
ولكم اخي استاذ حسن الغالي كل الاحترام والتقدير .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ سعدي صالح الجبوري وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وأشكرك جدًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:22:08
لسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ فواز السماك على صفحتنا الفيسبوكية :
الاستاذ ازهر العبيدي شخصية معروفة ومحل ثقة الجميع من أهالي الموصل لما يقدمه من جهده لتوثيق العوائل الموصلية وذو سمعة جيدة ومعروف عنه بالنزاهة وتقلد عدد مناصب بالجيش العراقي وبارك الله به لخدمة المدينة .
وكان للأستاذ أزهر العبيدي الرد التالي :
شكرا جزيلا اخي العزيز فواز السماك على ثقتكم العالية لكم محبتي وتقديري / ازهر العبيدي .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ فواز السماك وبحضورك الكريم وشهادتك تقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:21:08
لسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل عبد الوهاب العدواني على صفحتنا الفيسبوكية :
" أزهر سعد الله خليل حياوي العبيدي " موصلي أصيل ، بدأ حياته عسكريا ضليعا في الجيش العراقي القديم الذي حله الملعون بريمر في سنة الاحتلال الأمريكي للعراق : ( ٢٠٠٣ ) ، فخرج الرجل متقاعدا ، لم يخلد الى دعة أو فراغ ككثير من المتقاعدين ، بل ملأ حياته بالبحث العلمي في " التاريخ الموصلي " من داخل مختلفة مهمة جدا ، أكتب هذا وقد فرغت قبل أيام من قراءة كتابه النفيس : (( موسوعة الأسر الموصلية في القرن العشرين )) ، وكنت قد قرأت من قبل أشياء كثيرة ، لا يكتبها إلا رجل همام ومطلع ومثابر مثله ، والمنتظر منه كثير أيضا ، وهذا المنشور الصادر عنه قد جاء في وقته ، ليعطيه شيئا من حقه بالاحترام والتقدير ، ومن حق " كلماته " المتصلة بمدينته العزيزة لديه أن تجمع ، وتدرس ، وتحلل ، وهذا هو ما قام به الصديق الباحث المهندس حسن ميسر صالح الأمين - مشكورا ، وفق الله - تعالى - الصديقين ، ونفع بهما ، وأثابهما عن الموصل وأهلها خيرا ، بورك فيك ..اخانا الفاضل ذا المقام العلمي الرفيع في زمننا الموصلي الأليم / أ.د عبد الوهاب العدواني .
وكان للأستاذ أزهر العبيدي الرد التالي :
شكرا أخي العزيز الأستاذ الدكتور عبدالوهاب العدواني على تعبيركم الكريم لاخيكم الذي يودكم كل الود مع تحياتي ومحبتي / ازهر العبيدي .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أ.د عبدالوهاب العدواني وبحضورك الكريم وشهادتك الحق وتقييمك الأثير وأشكرك جدًا على دعائك وعلى مشاركتك المقال على صفحتك النيره ، وفق الله الجميع لما فيه خير العباد والبلاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 07/08/2017 12:17:55
السادة الكرام :
خالص الشكر وعظيم الإمتنان والتقدير للأستاذة الفاضلة رفيف الفارس مديرة التحرير ومن خلالها للقائمين على إدارة موقع مركز النور للدراسات والأبحاث على قيامهم بنشر المقال أعلاه على موقعهم الثر مثمنين دورهم النبيل وإهتماماتهم الكبيرة لما ننشر ومساهمتهم الفعالة معنا في إظهار الحقائق من الأقوال والأفعال ، وفق الله الجميع متمنيًا للمركز إضطراد الرقي والإزدهار مع التحيات .
حسن ميسر صالح الأمين




5000