..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø§Ø¯Ù‡Ù… ابراهيم
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا نفعلُ بفتوحاتكم وآلافُ المسلمين أسرى بيدِ الكافرين ؟!

النور

يحظى الإنسان في الإسلام على مكانةٍ عظيمةٍ ومنزلةٍ عاليةٍ لم يحظَ بها غيره من المخلوقات، فهو سيد المخلوقات وأفضلها بل أن جميع المخلوقات قد سخرها الخالق العظيم لخدمة الإنسان الذي خلقه الله بيده وأسجد له ملائكته واستخلفه في الأرض ليقوم بعمارتها وإصلاحها وشرع له من الحكام ما يسمو بها بإنسانيته ويصون كرامته ويعظم حرماته...وباختصار شديد: لا أحد أحب إلى الله عز وجل من الإنسان ولا أكرم عليه منه، وقد ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ما يشير إلى ذلك بكل وضوح....

لكن من المفارقات العجيبة والمصائب العظيمة أن تلك المكانة المقدسة التي حظي بها الإنسان قد تم تجاهلها بل طمسها وسحقها باسم الإسلام وعلى يد من يزعم الانتماء للإسلام، فاستُبيح الإنسان ودمه وماله وعرضه ومقدساته...، والتاريخ الإسلامي زاخر بالأحداث والمواقف التي ذهبت خلالها أرواح الكثير من الناس تحت شعارات براقة فكان لخلفاء وأئمة وسلاطين التيمية الحصة الأكبر في هذا الجانب المظلم، فقد ذكر المحقق المهندس في تعليق له على ما يذكره ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ: المورد 29: الكامل10/(302):[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة(614هـ)]: [ذِكْرُ مَدِينَةِ دِمْيَاطَ وَعَوْدِهَا إِلَى الْمُسْلِمِينَ]: قال(ابن الأثير): كَانَ مِنْ أَوَّلِ هَذِهِ الْحَادِثَةِ إِلَى آخِرِهَا أَرْبَعُ سِنِينَ غَيْرَ شَهْرٍ، وَإِنَّمَا ذَكَرْنَاهَا هَاهُنَا؛ لِأَنَّ ظُهُورَهُمْ كَانَ فِيهَا وَسُقْنَاهَا سِيَاقَةً مُتَتَابِعَةً لِيَتْلُوَ بَعْضُهَا بَعْضًا، فَنَقُولُ: 1 ... 2 ... 3 ... 4 ... 5 ... 6 ... 7ـ وَكَانَ أَهْلُ بَيْسَانَ، وَتِلْكَ الْأَعْمَالِ، لَمَّا رَأَوُا الْمَلِكَ الْعَادِلَ عِنْدَهُمُ اطْمَأَنُّوا، فَلَمْ يُفَارِقُوا بِلَادَهُمْ ظَنًّا مِنْهُمْ أَنَّ الْفِرِنْجَ لَا يُقْدِمُونَ عَلَيْهِ(على بلدهم بيسان)، فَلَمَّا أَقْدَمُوا سَارَ(الأمر وقدوم الفرنج) عَلَى غَفْلَةٍ مِنَ النَّاسِ، فَلَمْ يَقْدِرْ عَلَى النَّجَاةِ إِلَّا الْقَلِيلُ ، 8ـ فَأَخَذَ الْفِرِنْجُ كُلَّ مَا فِي بَيْسَانَ مِنْ ذَخَائِرَ قَدْ جُمِعَتْ، وَكَانَتْ كَثِيرَةً، وَغَنِمُوا شَيْئًا كَثِيرًا، وَنَهَبُوا الْبِلَادَ مِنْ بَيْسَانَ إِلَى بَانِيَاسَ، وَبَثُّوا السَّرَايَا فِي الْقُرَى فَوَصَلَتْ إِلَى خِسْفِينَ وَنَوَى وَأَطْرَافِ الْبِلَادِ، 9ـ وَنَازَلُوا بَانِيَاسَ، وَأَقَامُوا عَلَيْهَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ، ثُمَّ عَادُوا عَنْهَا إِلَى مَرْجِ عَكَّا وَمَعَهُمْ مِنَ الْغَنَائِمِ وَالسَّبْيِ وَالْأَسْرَى مَا لَا يُحْصَى كَثْرَةً، سِوَى مَا قَتَلُوا، وَأَحْرَقُوا، وَأَهْلَكُوا، فَأَقَامُوا أَيَّامًا اسْتَرَاحُوا خِلَالَهَا.

وعلق المحقق المهندس : ماذا نفعل بفتوحات هنا وهناك وفتح بيت المقدس وآلاف وعشرات الآلاف من المسلمين صاروا أسرى، تركوا الدين، تركوا الإسلام، فقدوا الحرية، صاروا أسرى بيد الإفرنج ؟! يهرب الحاكم وحاشيته وعساكره وتقع الناس أسرى بيد الكافرين وغير الكافرين !! .

الاستخفاف بالإنسان والمتاجرة وبدمه وعرضه ومال ومقدساته منهج يتوارثه الانتهازيون المتأسلمون في كل عصر ومصر من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية والحفاظ على سلطانهم الذي بنوه على الكذب والنفاق والتدليس والمكر والخداع.

النور


التعليقات

الاسم: مهند العماري العراقي
التاريخ: 08/08/2017 09:45:58
سلاطين وخلفاء وامراء ائمة التيمية لا هم لهم سوى السلطة والسلطان وجمع الاموال

الاسم: رفيف الفارس \ مدير التحرير
التاريخ: 07/08/2017 22:00:50
الاستاذ القدير
محمد جابر
تحية طيبة
نشكر تواصلك الجميل مع مركز النور للنشر ونتمنى ان يستمر التواصل لصالح الفكر الحر والكلمة النبيلة.
رغم النية السليمة الانسانية التي يحتويها المقال الا ان كلمة الكفار اذهبت تلك القيمة, وحجمتها فبلاد الغرب ليسو مفرة ولا هم اقل شئنا من المسلمين, ولو اننا فعلا احترمنا قيمة الانسان لما صرنا لقمة سائغة نحن واوطاننا وخيراتنا بيد الجهلة فالاخطار من الغرب هم الخونة والجلة في قومنا.
تقبل تحياتي




5000