..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق يسقط بالضربة القاضية

علي فاهم

تلقى العراق ضربة قد تكون القاضية  عليه بعد سلسلة من الضربات التي
تلقاها من قبل الاحزاب الحاكمة على مدى 14 عاماً أنهكته بشدة وجعلته
يترنح في حلبة الصراع فلا يعرف من أين تأتيه الضربات من الداخل أم من
الخارج ورغم أنه قاوم الكثير من الصفعات والصفحات وأنتصر في بعضها عندما
أسقط خصماً عنيداً هو داعش الذي كان له جمهور من الداخل بالاضافة الى من
يسانده أقليمياً ودولياً ولكنه قَضى عليه عندما صعدت عنده (الغيرة
العراقية ) وسانده شعبه وحشده والمحبين له ، وعاد بعد هذه الجولة العراق
مرفوع الرأس نفض عنه تراب اليأس من التغيير وأعاد للشعب المنهك الامل
والفرحة رغم وجعها وخسارتها وما خلفته من شهداء وجرحى وأرامل وجيوش من
الايتام والفقراء في بلد المحرومين (الغني بثرواته بشعبه الفقير) واذا به
اليوم يتلقى ضربة تحت الحزام من قبل الاحزاب الكبيرة الحاكمة بأمر
مصالحها التي صوتت على قانون الانتخابات لاحتساب المقاعد وفق قانون سانت
ليغو المعدل 1.9 وبهذا فهم قضوا على أي أمل في التغيير وعلى أي فرصة
لينافسهم منافس وأحكموا الدائرة وأغلقوها لهم وحدهم لتكون البلاد
والادارة والحكم لهم وحدهم (ولا من شاف ولا من درى ) ، ليستمر الوضع على
ما هو عليه لا بل سيتردى الى أسفل السافلين ومن سوء الى أسوء ، نعم إنكم
استطعتم أن تمرروا هذا القانون بوجود الاغلبية لكم في البرلمان ولكن
السؤال الذي يطرح نفسه ماذا بعد ؟ هل حققتم أرادة الشعب وطموحه ؟ كيف
سيكون وضع البلد أن هذا القانون سيسرق الكثير من الاصوات الى غير
مستحقيها وهو قفز على ارادة الناس وخياراتهم ويسلب ارادة النائب لصالح
رئيس كتلته بالاضافة الى أنه خلاف رغبة المرجعيات الدينية التي عبرت انها
بح صوتها من المطالبة بالتغيير وها هي أدوات التغيير الاولى يتم تعطيلها
وكسرها ، نعم ستكونون في السلطة ولوحدكم ولكن ليس هذا هو الهدف خذوها من
ناصح الهدف ليس السلطة انما الهدف هو الحكم العادل والمنجز في الشارع وحب
الناس لكم الذي ان حققتموه فلن تحتاجوا الى قانون مجحف لتصلوا به الى
السلطة ،إن ما نخشاه هو أن تكون هذه الضربة فعلا قاضية للعراق واذا سقط
العراق سيسقط الجميع ولن تجدوا ما تتسلطون به على الناس .

علي فاهم


التعليقات




5000