..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما الدور الذي سيلعبه تيار الحكمة في المرحلة القادمة ؟

حسين نعمة الكرعاوي

كلمة تاريخية , في احدى أمسيات شهر تموز , جاءت لتقلب الطاولة , وتحدث ما لم يتوقع أحداً حدوثه , خطوة جريئة في مضمونها , قوية في شكلها , البعض اعتقد انها مجازفة , وألاخر اخذه التفكير والتمعن في تاريخ الحقبة الماضية , فشتان بين من بايع الجديد , ومن بكى على تاريخ القديم , ليدور في مخيلة الجميع , سؤال اجتاح فضاء الواقع , ليكون اللاعب الاساسي في المستقبل , حول مدى وامكانية الدور الذي سيلعبه ذلك التيار , الذي اعلن عنه في السادسة مساءً , بين حشود غفيرة من الموالين لنصرة القائد , الذي يحمل شعلة مشروع ال الحكيم , فهل يا ترى سنجد جواباً مثيراً كذلك السؤال ؟
خطوة الحكيم , لم تأتي من فراغ , ومشروعه القادم لم يأتي ليكون مجرد مشروع يلوح في الافق , ولم يكون مبادرة تركن جانباً , ولم تكن مباحثات لانتظار اراء الاخرين , فهو كان قراراً حكيماً , وانتقالةً نوعيةً , للمضي للامام , بأستراتيجيات حديثة ومتبنية لكافة الاوساط , فالحكمة سيكون المسار الصحيح , والحقيقة الامثل , للسير للأمام , وعلى كافة الأصعدة , السياسية منها , والاقتصادية , والاجتماعية , لينطلق محلياً , ويُعلن اقليمياً , ويطرق ابواب الدولية , تياراً مثل الحكمة , لم يأتي سوى ليكون محققاً , لمطامح الشباب المتعلم , لاحتواء الوطن الاكبر , لانه يؤمن , بأن ابناء ذلك الوطن , هم من سيكونون سواعده الاوفياء , لبناءه وتطويره والمضي قدماً فيه , تيار الحكمة سيكون مناراً شامخاً بابناءه , فهو انبثق منهم , وسيكون لخدمتهم , سالكاً لكل الكفاءات الطموحة , وعابراً للطائفية والمصالح الضيقة , سيكون أشمل , وانجح , وسيؤدي دوراً محورياً مهماً , للنهوض بالواقع , بكل شفافية ووضوح , وبكل همةً عاليةً وعزيمة , ولن يقتصر دوره داخلياً فقط , فهو سيكون بوابة للانطلاق والانفتاح على الاخر , فألانفتاح الداخلي , سيولد الانفتاح الخارجي , وسيخلق وجهات نظر , وطاولات حوار اقليمية ودولية , لانه يؤمن , بأن أهمية الاستقرار الداخلي , يرسم ملامحه بالاستقرار الخارجي , وكيفية الانسجام على أرض الواقع , وفتح المجال للعلاقات الواسعة , ولكي يأخذ العراق دوراً مهماً , ليس فقط داخلياً , وأنما خارجياً , فالعراق لم يوجد لكي يكون على دكة الاحتياط , لانه اللاعب الاساسي والمؤثر سواء اقليمياً ودولياً , وهذا ما نسعى اليه ونطمح لتحقيقه , تيار الحكمة لن يكون الا انطلاقة عملاقة , وتجربة حقيقية جبارة , للمضي قدماً , بكل ثقة وروحية وطنية عالية .

حسين نعمة الكرعاوي


التعليقات




5000