..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل سيثبت تيار الحكمة هويته الوطنية ؟

حسين نعمة الكرعاوي

الوطنية تُعرف , بأنها التعلق العاطفي , والولاء لأمةٍ محددة , بصفة خاصة وأستثنائية , عن البلدان الاخرى , والوطني هو كل شخص , محب وداعم للسلطة الامثل , وداعم للمصلحة الأشمل , وسائر خلف كل ما يصبوا , في مصلحة ذلك الوطن , بحكمه داعم له .
الوطنيون كلهم ملزمون , بأن يبحثوا عن التوجه الصحيح للوطنية , فأن وجد ذلك التوجه , فلا بد من أعتناقه , على الرغم من أن هذا الامر , يتطلب منا السعي والبحث عنه , فأينما وجدت الهوية الوطنية , بصورتها الكفوءة , وجد الانتماء الحقيقي , والقيادة المثلى , لتحقيق المصلحة العليا .
تيار الحكمة , أنبثق من وسط التحديات , ليعيش المرحلة الوطنية , بكافة تفاصيلها , وبعيداً عن التمييز بين الفوارق القومية , والطائفية , والاجتماعية , فجاء عابراً لكافة الضغوط المرحلية , ومتغلباً عليها , بكل ما أوتي من روح وطنية , وجسداً داعماً للوحدة الوطنية , فاليوم نجد , أن مكتبه السياسي , يرحب ويدعوا , كافة النخب والكفاءات التيارية , والوطنية , للمشاركة في كتابة , النظام الداخلي لذلك التيار , ورسم برامجه المستقبلية , وسياسة المرحلة الحالية والقادمة , وهذا الامر أن دل على شيء , فهو يدل على مدى أستيعاب ذلك التيار , للهوية الوطنية وبكافة أشكالها العرقية .
أن المرحلة القادمة , تتطلب الحسبان كثيراً , لان الانتقالة النوعية , تحتاج الى وعي وادراك كامل , لتلك المرحلة المصيرية , فلا بد من التمعن الكافي , في بلورة المحاور الاساسية , لكتابة البرامج الوطنية , بكل جهد وعناء , ليواكب وطننا العزيز , التطور المرحلي , وأن يعوض ما فاته , من حرمان واضطهاد طيلة المرحلة السابقة , وأن يقف شامخاً , بكل قطاعاته , السياسية , والاقتصادية , والاجتماعية , والثقافية , وأن يأخذ الدور الاقليمي والدولي , في رسم السياسات , وتوحيد العلاقات , وصياغة وجهات النظر والروئ , للانطلاق بأكثر قوة وحزم , لقيادة عراقاً متجدد وبكل روح وطنية ...

حسين نعمة الكرعاوي


التعليقات




5000