.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل سيتصارع الحكمة مع المجلس؟!

محمد الحسن

كثرت التكهنات حول شكل العلاقة بين الكيانين المنبثقين عن فكر وتاريخ واحد، رغم إختلاف القراءات والاساليب. الأحاديث تناولت إمكانية تحالف المجلس مع الحكمة، أو إختلافهما نتيجة الاشتراك بساحة واحدة تقريباً رغم إن ساحة عمل الحكمة أوسع نتيجة لطبيعة الحراك السياسي الذي قاده السيد الحكيم منذ سبعة سنوات، منفتحاً على ميادين لم يقربها المجلس أو غيره من الحركات السياسية الاسلامية، ولا اريد هنا الحديث اكثر عن ذلك التاريخ باعتبارنا امام بداية جديدة لها جذورها، لكنها تبقى حدث مستجد. 

 التكهنات حول علاقة الحكمة بالمجلس، ذهبت الى ابتكار أسباب لإحداث الصراع، وبالقدر الذي تبدو به تلك الأسباب منطقية؛ حيث تدور جميعها حول الممتلكات، مقرات المجلس، او المناصب الحكومية التي شُغلت بإسم المجلس الأعلى، ويبدو أن مطلقي هذه التكهنات ينتظرون الاصطدامات والصراعات بين تيار الحكمة والمجلس الأعلى، غير أنهم وللأسف سينتظر طويلاً دون حدوث شيء من هذا؛ فالمقار ستسلم دون ضجيج، والمناصب يعود تحديد انتماء شاغليها لهم، فأين ما يرغبون سيكونون. 

إنّ المشاريع عندما تولد وتنطلق لا تتوقف على بناية أو نائب أو وزير، وبغض النظر عن المستجدات، فهذا الإطار الفكري كانت له تجربة سابقة في العام  ٢٠١٢ عندما انفصلت منظمة بدر بكل هدوء، واستقلت بذات  المقار، والحالة الْيَوْمَ مشابهة تماماً. والسبب الرئيس هو توجيهات السيد الحكيم برفض أي تجاوز أو إساءة للمجلس وتسليم اَي شيء يعود للمجلس، فالصراع المفترض لن يكون طالما الحكيم طرفه والمجلس طرفه الآخر. 

 

محمد الحسن


التعليقات




5000