.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حُزنُ بحر..!

أحمد الغرباوى

(1)
الحُبُّ فقد..!

............

حزينٌ هو البّحر..
بتثاقل يتهادى موجه لمَسّ رمل..
عروس تترك جسدها يترهّل حُضن ليلة زفّ..
ترميه دون حُبّ.. دون عَمْد..
تخاف الله أن تتمنّع فتأثم عند رَبّ..!
تغادرها نشوة البهجة.. تعتزلها فرحة عمر..
وشهدها الفيّاض بين خلايا حنيّتها يتسلّل غصب..!
ونوارس الفجر تتجوّل بين حُبَيْبات رمل..
تبحث عن براء لهو.. عن عبث طفل تعسّ..
طفلٌ يحمل قلبا في الله يُحِبّ..؟

لست أدرى..
من بين شفتيها نواح رحيل.. !
أنين بدء يوم.. فحيح عويل..!
نوارس ذات بطون خاوية..
تتذوق لُقيمات.. بقايا شَطّ.. 
وبسرعة تقذفها للمارّة.. تتركهاوالجالسين بلا
بلا أسف و.. ولا غُبن..!

حَزينٌ هو البّحر..
يبتلع زبد المَى؛ّ قُبَيْل أن يصلّ للشطّ..!
ويترك للحم البضّ لسعات جلد.. وحروق قناديله تجرح حِسّ.. و
وتدوم مُرّ في حلق عِشْقِ رَوْح..!
حزينٌ هو البحر..

حَبيبى..
في روحى أنْتَ فقد..
في روحى الفقدُ حُزْنٌ
حُزْنُ بَحْر..!

....



  

( 2 )

قدّيسٌ آثم..!

............

حزينٌ هو البّحر..
لاتَحْزَن أيُّها البحر..؟

أنْتَ تَحْيانى عَذَابات فَقْد

وأنا أحْيَا الفقد؛ عِبَادة حُزْن بغار حُبّ..!

قديسٌ آثم زَلّ..

منذ رآك؛ تورّط فيك حُبّا فى الله..

ويأبى الشطّ ؛ يَكُن للهفِ المَوْجِ   نُدْبَة خَدّ.. !

والزَبَدْ الأبيض؛ يتناثر عَ الشطّ المُهَاجر؛ رِضاب مَوْت..!

بين شفتىّ؛ تتلو تعاويذ عِشْقٍ؛ يتقطّر أوّل وآخر حُبّ..

يحْتَضر نهاية عُمْر..!

حُبَيْباته الذهبيّة؛ حِنيّة نينّى العين؛ تغدو حجراً صَلداً.. يَشقّ الجلدْ..

سيقانٌ عاريةٌ.. تحملُ أرْوَاحاً بلاحِسّ..

وبطن القدم؛ وأنامل؛ لاتزل

لاتَزل؛ وشهقة بياض أوّل خيط فجر؛ كُلّ يوم..

فى شَوْقِ الأعْوَامِ الخَمْس للـ (جيب الجينز)؛ المُفْترش خَدّيّ مَهَدْ..

لاتزل؛ وعاطر عَرَقٍ؛ براء حَنين بَضّ الجِسم تَمِسّ..!

وألعقُ شَهْدَ الصّمْتِ

يتهادى زَخّات ندىّ؛ قُبْلات نافذة عِشْق..!

،،،،،

حَبيبي..

مَاعادَ عَ الشطّ فى الله حُبّ..!

البحر هَجْر..

يُغَادره مَوْجٌ..

وكما ترحل فى عُمْرى

عِشْقٌ فى خلايا رَوْحى بلاطعم.. مُرّ.. يَجِفّ!

وعلى البحر أخشى رَحْل..!

وحيدٌ أيّها البحر..

كلمةٌ وحيدةٌ.. كما كُنْتُ أوّحد حُبّ.. حنايا ندف لحم..

أحرف تسّاقط.. تفرُّمن قيد عِشْقِ رَوْح.. تتدفّقُّ مِنْ قلبٍ..

 يسكنه ألم ألف ألف عام فى عُمْقِ اليمّ..

قدرٌ؛ مدينٌ لى بمساءات طويلة من الحرمان والحُزن..!

وصباحات عريضة التمرّد.. عَصِيّة عَنْ الرّوَاحِ دون عَوْد..

فلا.. لاتقع أسير قبضة أرقٍ؛ وِحْدة الليالى وسِياط الصّمت..

تجربة احتضار..

احتضار حُبٍّ يأبى المَوْت..!

،،،،،

حَبيبى..

لَمْ يعُد لى فى الدنيا غير أنْتَّ..

أنْتَّ و.. والبحر

والبحر.. للخلف يَنْسحبُ يوماً بعد يوم

يغدو حُفْرة مَوْت..!

حَبيبى..

دَعْنى أرى ابتسامتك؛ وأنْتَّ تُغْادر يَمّي

رُبّما..

رُبّما يوماً ما وأنا هنا

بين الصخور نثرخُضرة بقايا عُشْبِ ألقاك

رُبّما يوماً ما ألقاكَ

ألقاكَ هُنْاك..!

......

  

 

أحمد الغرباوى


التعليقات




5000