..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هجير وهجران

فيحاء السامرائي

هل تعتقدين سيدتي ان أوار الصيف والهاجرة، مبعث ما وصل اليه حالنا من قفر ورمضاء؟ هل تسلّمين بأن اضطرام الجوّ حال دون اضطرام الوصل؟ تشيرين بأصبع اللوم الى حرارة شمس وجفاف.. كل شيء مستعر في بلادنا، حتى نار الفقد وخذلان المشاعر.

 لا أظنك تعنين ما تخالينه بأنني مثل صيف بلدنا في جفافه وجفائه حين لم أودّعك في آخر لقاء..ها قد غاب عن بالكِ ذلك اليوم القريب البعيد، يوم سكبتُ لك حشاشة روح من زهر وعطر وحنان، وطوقتكِ مثلما تطوّق غابة أشجارها أو بتلات زهرة لتويجها في فضاءات إشراق، إشراقكِ أنت الذي عبأ فضاءاتي وشساعة هنائي بكِ.. ما ظننتك نسيتِ يوم حملتك الى خميلة قلبي والى أخرى قريبة من بيتي.. كنتِ تتفننين في وصف تدرجات الأخضر في الطبيعة، وكنت أنا أجهد نفسي، بين التمعّن في روضة وجهك وبين تلقين الطيور نغمة ضحكتكِ لتستبدل تغريدها.. تعلمين جيداً كم كنت أغرم بصوت قهقهاتكِ، وكم كنت أطمع بالمزيد من موسيقاها، كنت  تتغنجين وتعيدينها على مسامعي بفرح ودلال.. مولع بدلالك كنتُ سيدتي، أعشق كل شيء فيك حتى ثلماتك وهناتك، أغفرْ لك أي شيء وكل شيء، أخشى عليك من الأذى، حتى حينما عزمت على وداعك في ذلك اليوم المخدوش، ابتكرت لك وداعاً بهيّاً مثلك، كي لا يخدش حفيف ظلك عتاب أو تصيبكِ كدمة سؤال.

- أما تيأس أيها الولهان؟ كم أغبطك على عشق كعشقك لي!.. متى تجد من ترتاح معها؟ هيا ابحث عنها واستمتع.

يخبّأ صمتي ابتسامة مكلومة مثلما أفعل دائماً عند كل جرح أخرس.. كم تبتهجين بمن هم حولك! تهوين أن تكوني محور قصائد غزلهم، خدعوك حسنائي" بقولهم حسناء".. أنت جميلة في مقلة قلب عاشق هام بك لاغير، في عين قلبي.

- حسناء وشاعرة أيضاً، ولي معجبين كثيرين، كلهم يحبّوني، رغماً عنك، ماذا تريد مني؟

لا شيء جميلتي، لا شيء، سوى أن تعلمي انني همت بك يوماً وأحببتك في الصيف وأحببتك في الشتاء وفيما أبعد من الفصول وتقلبات الجو، لأنك كنت طقسي.

 الآن، الأجدى بي أن أتركك بعد تيقني من جفاف مشاعر ودّ، تتفاقم بجلاء على ملامح وجهك وفي نظراتك بصورة أدق.

يا لك من مخاتلة! لستُ مستأنساً بلعبة الهجر والتصالح حسنائي، كان حنيني يعيدني اليك في كل مرّة وبعد كل رحلة جرح ووجع، حتى اعتدت على حالي.. لكن ما أنا متيقن منه اليوم، هو انني ودعتك بالأمس كما يليق، غمرتك بطقوس الهيام والهدايا وتحنان السجايا، رسمت لوحة وجهك، لصقتها في وجداني وعلى قدح تشربين فيه قهوتك..وها أنت تترقبين تحية وتتسائلين عن وداع.. كم أنت مغرورة تحومين حول ذاتك! ليس بذات أهمية أن يخمد من يهواك في هجيرة صمت أو موت أو أن يتلظى قلبه بلفح هجر، لا تبغين سوى إشباع فضولك.

يعنّ علي زمن أزهرته معكِ، تعنّ عليّ نفسي، يؤلمني أن أشفق عليها وأن ترثيني لحالها.. يكفيني أن يكويني ألم جمريُ اللسعات، لأسفي، لا يلقى لدى برودة مشاعرك أثراً لاهباً.

- أينكَ؟ هل متَ؟

 لم ألقِ حتفي بعد سيدتي، لكني أنسحب منك قبل أن تطلقين الرصاصة الأخيرة عليّ، أحتفظ بما بقي من مكان سليم دون عياراتك النارية، وما بقي  لي من رصانة نفس وكبرياء، أصون تاريخ ملاحة كانت، وألملم ندى ربيع نضب.

ومع ذلك دعيني أرضي غروركِ لآخر مرة فأقول: أنكِ ما برحت اقحوانتي وعشقي السرمدي، وستظلين تأججي ومحض خيال كان، وليكن ما يكون ولتكوني ما تكونين، لتعلمي ان النهاية بدأت منذ عرفتكِ، فكيف تقتلين قتيلاً صرعه الهجر والهجير منذ سنين؟     

 

فيحاء السامرائي


التعليقات




5000