..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصحفيون.... والمتنبي

العلاقة بين المتنبي والصحفيين علاقة وثيقة وقوية فهو شارع الثقافة والادب، والمقر الذي يتواجدون فيه، ومكانا لنشاطهم، فيه تباع الصحف والمجلات، وفيه مقهى الشاهبندر ملتقى المثقفين ودار استراحتهم، اما العلاقة التي تربطهم بالشاعر المتنبي هي حالتهم الواحدة التي جسدها في قصيدته المشهورة في العيد فهو يصف حالهم، عيد بأي حال عدت يا عيد.... فيما مضى أم لأمر فيك تجديد... قبل أيام مرت ذكرى عيد الصحافة التي مرت مرور الكرام، الذي يعمل في الصحافة ( مهنة المتاعب)،ينبغي أن يعلم أن الصحافة لن تجعله (مليادير )، بل سيصبح (مديوندير )، سوف تجد نفسك محاربا من السياسين، وكما يقال أرى العدواة، ولا أرى اسبابها، وربما الأسباب هي أن السياسي يريد من الصحفي أن يدور في فلكه، وأن يكون تابعا له، وأن ينفذ سياسته وان كانت خاطئه، وهذه السياسة يرفضها الصحفي الملتزم بمباديءالمهنة، وتبقى مهنة الصحافة الأقرب إلى قلوبنا، وحبنا للصحافة، مقابل الخسارة المادية التي يتعرض لها الصحفي نتيجة مواقفة المبدئية في هذا العالم المادي، مطلبنا أن تكون الصحافة حرة، وأن تكون أقلام الصحفيين في خدمة الفقراء والمسحوقين، السؤال الذي أطرحه لو كان المتنبي في زماننا، هل سننتخبه رئيسا لاتحادالأدباء؟ أم نقيبا للصحفيين؟ التضحيات التي قدمها الصحفيين كبيرة، ورسالتهم ودورهم عظيم؟ رحم الله شهداء الحركة الصحفية، وأسكنهم فسيح جناته، وفي عيدهم أتقدم بأحرالتهاني والتبريكات الى الاستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين، وإلى الأسرة الصحفية في العراق،واتمنى أن تتظافر الجهود ، وأن تتوحد الكلمة،وأن تكون العلاقة بين الصحفيين أخوية، وتبقى( صاحبة الجلالة) في خدمة المواطن.

محمد صالح ياسين الجبوري


التعليقات

الاسم: نايف عبوش
التاريخ: 04/07/2017 04:14:21
أحسنت الاشارة والتذكير الكاتب محمد صالح ياسين الجبوري.. يظل المتنبي المكان بؤرة إشعاع للمعرفة وتظل العلاقة عضوية بينه وبين الكتاب والمثقفين والصحفيين والاعلام من قادة التنوير.. دام قلمك رشيقا..




5000