..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرجل والقطة

عبد الله المتقي

الرجل : 

الصمت موحش كما في خلاء مظلم ، ولم يكن أحد في البيت سوى ذلك الرجل المتقاعد الذي ماتت زوجته بسرطان الثدي ، يتابع برنامجا تافها على الشاشة الصغيرة . 
فجأة افتض الصمت الموحش عواااااء البرد ، ومواااااء قطة في السطح،و.. انفتح شباك النافذة بعنف ، ليتسلل للغرفة الدافئة برد قارس ،ولينقطع التيار الكهربائي، ثم ريثما يعود .
سقط شيء ما في المطبخ ، والبرد يصفع بجنون دفتي الشباك .
أحكم الرجل القصير إغلاق الشباك ، بعدما أطل على الزقاق الذي بدا له ضيقا ، ساكنا،مظلما ، و كما لو كان ملفوفا في كتانة كحلة ،ثم عاد لمكانه ليتابع أخبار النشرة الأخيرة .
ملأت مخيلته في لحظة ما ،صورة ثدي زوجته وقد نخره الداء الوبيل، التفت بهدوء ، فوقع نظره على صورتها معلقة على الجدار ، بقي ينظر إليها صامتا ، كان شعرها الأشقر مقصوصا باعتدال ، وكان صدرها منتفخا كالبالون .
تهشم صحن ما في المطبخ ، هكذا خمن الرجل ، وقد يكون تهشم بالفعل، انقطع التيار الكهربائي ثانية ، انفتح الشباك بعنف ثانية .وعاد الظلام للغرفة ثانية .
الرجل المتقاعد يشعر الآن بانزعاج خفي يتسلل إليه، عاد التيار الكهربائي، انفتح الباب من تلقاء نفسه ، نظر لعقربي ساعة الحائط ، لعقربي ساعة معصمه ، كانت متوقفة، سقطت صورة المرحومة ، تناثر زجاجها على أرضية الغرفة ، قام الرجل ليغلق باب الغرفة والنافذة ، محاولا أن يدفع عنه تهمة الخوف ، وحين هم بإغلاق الشباك وصل إليه مواااااااءالقطة ، وكان ثمة مطر يهطل في الخارج .

 

القطة : 

القطة التي تتكوم على نفسها في السطح ، ، تحت السماء السوداء ، نظراتها تائهة في فضاء غير محدود ، تتلمظ طعم الفأر الذي نشبت فيه أنيابها العتيقة ، وافترسته على مهل قبل قليل .
تحرك البرد ، اقشعر جلد القطة، سقط شيء ما في السطح المجاور ، وانتبهت القطة على قلبها يدق بسرعة ، أرهفت أذنيها ، وسقط شيء ما ثانية في نفس السطح ، لتطلق موووووواء عاليا .
حينها كان الرجل القصير جالسا بانكماش على مقعد قريب من الشاشة الصغيرة ، وقد جلب له قبل هنيهة كوب شاي من المطبخ ،وتأمل كأسا وصحنا مهشمين على الأرض ، وقد عرش شعر رأسه من الفزع .
توقف عواء البرد ، وتوقفت مواء القطة ، التي عادت تتأمل بعينين لامعتين نور نجمة صغيرة هناك في السماء .
بغتة ، سمعت القطة خشخشة ما في الجدران الوسخة ، لتتسع حدقتا عينيها حتى كاد بؤبؤ ا ها يسقطان ويتدحرجان كالبلي الحليبي الذي يعشقه الأطفال ،بعدها بدأت إشعاعات ضوء خاطفة ، وتلتها أصوات الرعد .

 

القطة والرجل : 

أحس الرجل المتقاعد ذو اللحية البيضاء التي تتخللها صفرة قاتمة ، بقشعريرة تتسكع في رجليه النحيلتين ، سحب اللحاف إليهما بقلق
وتلمظ فمه ، كان ناشفا ، احتسى جرعة شاي ، ليلدغه طعمها المر.
الرجل أحس بارتباك وبانقباض في صدره ، بدت له الغرفة كئيبة وموحشة ، فخطر له أن يصعد السلم إلى السطح ، ليفتح الباب للقطة التي يشق موووواؤهاالجدران ، فقد تؤنسه ، وقد يؤنسها.
كما خطر للقطة أن تقمش باب السطح ، فقد ينفتح الباب ، وقد تتلذذ بدفء الغرفة، وتتلمظ لذاذة الصراصير .
صعد الرجل القصير الدرج ، فتح باب السطح ، فدخلت القطة بين رجليه متمسحة ، حملها بين ذراعيه ، قبلها ، ونزل الدرج وهو يخلل ظهرها بأصابعه ، والقطة ترتعش .
كان المطر في الخارج يهطل بغزارة .
كانت القطة تنام على الكرسي .
وكان الرجل القصير قد وضع نظارتيه فوق التلفاز ، و أطفأ المصباح ، ثم استرخى على السرير مطمئنا.
وكانت عقارب الساعتين تتكتك... تك .. تك ..تك .. ت..ك..ت

 

عبد الله المتقي


التعليقات

الاسم: سمل السودانى
التاريخ: 23/06/2019 00:05:20
هنيئا لك بالفوز ..

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 03/10/2009 21:25:55
شكرا لك أيها
الجميل

الاسم: ادريس خالي
التاريخ: 02/10/2009 00:25:41
هنيئا لك بالفوز بالرتبة الأولى عن هده القصة الجميلة..




5000