..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دبلوماسية المواقف وثبات السياسات

عبد الخالق الفلاح

هناك تغير وتبدل في الموقف الأمريكي على صعيد التصريحات الدبلوماسية فقط اما المواقف السياسية يمكن التأمل في المقاربة الأمريكية من كافة الملفات التي يمكن التحدث عنها حتى هذه اللحظة لا يوجد تحول استراتيجي كبير في موقف ترامب عن موقف أوباما تجاه الملفات التي تعني السعودية وتعني منطقة الخليج الفارسي والتي تعتمد على نقطتين ويمكن الرجوع الى محاضرة لكوندوليزا رايس في الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2005 قالت فيها، لقد كانت سياستنا في الشرق الأوسط لمدة تزيد عن خمسين عاما تقوم على الاستقرار لا الديمقراطية ، فاكتشفنا أخيرا أننا خسرنا الاثنين معا'. لقد ظلت السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط تقوم على عدة محاور أساسية: أولا حماية إسرائيل وضمان التفوق النوعي لقواتها العسكرية والاستخباراتية والتكنولوجية، واعتبار إسرائيل حليفا إستراتيجيا لا تتغير السياسة نحوها إلا بمقدار ما يتسابق الحزبان الأساسيان في الانصياع لإملاءاتها وبشكل ذليل أحيانا. المحور الثاني تأمين تدفق النفط بأسعار معقولة بحيث يزيد الانتاج كلما ارتفعت الأسعار وينخفض الانتاج كلما كانت هناك حاجة لرفع الأسعار، الثالث مساعد الدول الرجعية لضرب تطلعات الشعوب المنادية بالحرية والمحبة للسلام .

في مقولة لهنري كسنجر وزير الخارجية الامريكي السابق "نحن نعيش، في الوقت الحالي، مرحلة يتم فيها مراجعة مفهوم الاستثنائية ، في نهاية الحرب العالمية الثانية ، كنا نملك قرابة 55 في المائة من الناتج القومي الإجمالي في العالم ، مما جعل وزارة الخارجية الأمريكية تعمل على تخصيص موارد لكل منطقة في العالم ، وكانت قادرة على التغلب على أي تحد يواجهها. ونظرا لأننا لا نمتلك، في الوقت الراهن، إلا ما يقارب عن 22 في المائة من الناتج القومي الإجمالي في العالم ، فنحن نحتاج إلى تحديد الأولويات بدلا من الاعتراف بأننا لا نستطيع أن نتدخل في العديد من المناطق دون التعاون مع دول أخرى". ومن هنا  استغل دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية ليطرح العديد من الخيارات للشعب الأمريكي التي جوبهت بالرفض عند استلامه لادارة الدولة .وقد طرح دونالد ترامب افكاراً تتنافى مع أسس الديموقرلطية والتي تثير العنصرية وتأجج الكراهية في المجتمع الأمريكي . لم تقتصر دعوات ترامب للطرد العرب والمسلمين وإنما تجاوزت ذلك لتطال كل المهاجرين واللاجئين الذين لا يحملون أوراق ثبوتية وذلك تحت ذرائع عدة ،الأمر الذي لم يلاقي قبولاً شعبياً أمريكيا ولقى إستهجان عالمي كبير من قبل دول عربية وأوروبية وغيره .ومنها ما يتعلق بمعالجة مشكلة الحدود واللاجئين وبناء سور حدودي مع المكسيك لمنع دخول اللاجئين غير الشرعيين، ومنع المسلمين من دخول أمريكا وغيره من التوجهات الغير مألوفة والتي إن أراد تطبيقها فإنها ستكلف أمريكا ثمنا باهظاً على المستوى السياسي ..والإقتصادي والإجتماعي مما حذى بقلق الإدارة الامريكية الحالية وجعلها متحفظة جداً تجاه بعض المواقف.  على الرغم من أن العلاقات الأمنية السعودية ــ الأمريكية كانت متينة قبل رحيل باراك أوباما، إلا أن إدارة دونالد ترامب عمدت إلى تحسين الطابع العام لهذه العلاقات، وتعتبر السعودية أيضا أن الإدارة الأمريكية الجديدة بادرت إلى تحسين بعض المظاهر العملية لتلك العلاقة. من الممكن أن توسيع استخدام الهجمات الجوية والقوات الخاصة الأمريكية فى الشرق الأوسط سوف يجر الولايات المتحدة إلى مزيد من العمل العسكرى ضد الأفرقاء الذين يُعتبَرون خصوما للسعودية. ومن هنا كانت الزيارة التي قام بها الرئيس الامريكي دونالد ترامب للسعودية والتي تمخضت عنها ما يقارب 480 مليار دولار لدعم الخزينة الامريكية المهلهة على شكل عقود واستثمارات بين البلدين تنفذ خلال عشر سنوات لسد افواه المعترضين على تلك السياسات وقداعتبر كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر، أن "تقدما كبيرا" تحقق في اتجاه الوصول لأهداف زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى السعودية .وهي بعيد ان عن مجريات الاحداث الحالية 

المملكة العربية السعودية، بواقعها الراهن، مثال مستنسخ بكيفية خاصة عن النموذج الأصلي «اسرائيل»، فهي قوية ومدجّجة بأعتى وأحدث أنواع الأسلحة ، وهي غنية بما لا يقاس عن بعض جيرانها، وكأن مطابع الدولار ملكها. وهي تسيطر على الاعلام المرئي والمقروء والمسموع الناطق بالعربية، و ذات نظام اسطوري كما تعتقد بقوة أركانه وأسراره وأهدافه تملي على الدول الفقيرة ما تشاء ، وتتصور انه لا أحد يمكنه أن يجبرها على شيء... حتى واشنطن نفسها حاميتها وحارستها وحاكمتها. يبدو الوهم كقناع ضروري لصورة «قوّة» اسطورية ، وهو وهم يرتكز إلى انتاج الخوف منهما و لا يجب أن يتدنى بأية حالة من الأحوال عن الدرجة التي هي عليها .

وقد انتقد السيناتور الاميركي الديمقراطي برني ساندرز صفقات الاسلحة مع نظام آل سعود ومقتل آلاف المدنيين في اليمن حيث يقول ان الرياض منهمكة في تصدير عقيدة رجعية عن الاسلام الى جميع ارجاء العالم وانتقد، في تصريح ادلى به خلال اجتماع مجلس الشيوخ الاميركي، دعم بلاده اللامحدود للنظام السعودي.وعرض هذا السيناتور فيلما يستعرض صورا مؤلمة عن مقتل المدنيين في اليمن و رقصة ترامب مع الامراء السعوديين. ورغم ان بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر والتعرف على 15 شخصا من السعودية تغيرت كل الأمور وأصبحت نظرة الشعب الأمريكي للسعودية نظرة مختلفة تماما، وأصبحت بلدا يصدر التطرف والايديولوجيات الراديكالية التي تعمل باسم الدين. لقد حفرت الأحداث صورة نمطية سلبية ومن الصعب تغييرها بسهولة رغم تجنيد شركات الضغط وصناعة الرأي العام بهذه المهمة .

وفي ذات السياق انتقد السيناتور الجمهوري رند بال دعم بلاده للنظام السعودي وتزويده بالاسلحة التي يستخدمها لقتل الشعب اليمني .

السعودية قد ترغب فى استعمال العلاقات الموطدة مع الولايات المتحدة لتثبيت حضورها أكثر فى مواجهة واهمة لطهران فى منطقة الخليج الفارسي، بينما لا تزال الولايات المتحدة تعتبر أن تنظيم الدولة الإسلامية يشكل مصدرا أكبر للقلق. على الرغم من التأكيد من أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تقدم المزيد من المساعدة فى المعركة ضد الارهاب فى سوريا والعراق، والآمال التى عقدها السعوديون على تحدى الولايات المتحدة لإيران فى سوريا لن تجد سبيلا إلى التحقق على أرض الواقع وذلك بناء على ما قاله وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون فى 30 مارس الماضى إن مستقبل بشار الأسد السياسى يقرره الشعب السورى، إلا أن الضربات الأمريكية الأخيرة للمدن واسقاط الطائرة المقاتلة السورية  تثبت عكس ذلك وتعتبر نوع من المساعدة لانقاذ و دعم الارهاب .

 

 

عبد الخالق الفلاح


التعليقات




5000