..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إشهار كتاب

د. عبير يحيي


إعلان إشهار الإصدار التاسع للمنظر الأدبي العراقي عبد الرزاق عودة الغالبي وهو ديوان شعر بعنوان (ترانيم سومرية ) عن دار نشر البيت السومري في بغداد . قدّم لها : الأستاذ رزاق مطشر الخفاجي

بسم الله الرحمن الرحيم

مبروك للساحة الشعرية ولادة شاعر جديد ينضم إلى قوافل الشعراء مع أنها  متأخرة  قليلاً، وذلك يعزى للظروف السياسية التي مر بها العراق والتي كممت الافواه الوطنية لثلاثة عقود ونصف ، الأجدر أن نسميها نبوغاً ، فليس غريباً  أن ينبلج الصبح عن أديب يبرز إلى الساحة الأدبية بعد طول معاناة وتراكم السنين والتاريخ يشهد لهذا النوع من الأدباء بأمثلة كثيرة....

إن ما قرأته وبدقة المصحح من نماذج شعرية تنم عن مقدرة فائقة وطول باع في هذا النوع من الشعر الحر المنتمي للمدرسة الواقعية، على الرغم من أن معظم المتعاطين لهذه المدرسة يغرقون في الرمزية وتسود قصائدهم ضبابية مفرطة، أما شاعرنا ، الغالبي ، فقد قدم صورة واضحة من هذا التصور على الرغم من أننا نعيش في زمن الحرية.....

مع ذلك فقد وجدت قدرة على إشاعة الحركة في القصيدة، وبث الحيوية في كل نموذج يبعد القصيدة عن حالة الجمود، أما التراكيب فقد صيغت بطريقة يستوفي فيها العبارة ومدلولاتها ومعانيها،  وهذا ما يؤكد نضج الحالة الشعرية التي وصل إليها الشاعر ....ربما هو ترجمة لتراكمات أيام، تكاملت من خلالها حالة الوزن التي طغت على كل قصيدة والقافية رغم تباعدها ويكاد المتلقي أن يفقدها إلا أنها في النهاية تبدو لذيذة  وتوحي بالتشوق ...

 

الأستاذ رزاق مطشر الخفاجي

 

 

د. عبير يحيي


التعليقات




5000