..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ميزانية العراق بين علي ابن أبي طالب وعهد الإحتلال ..

علي القطبي الحسيني

ونحن في أيام ذكرى جرح واستشهاد أمير المؤمنين علي (عليه السلام) اتحدث لكم ايها الإخوة الأعزاء عن حالة واحدة فقط وبإختصار من سيرة المولى أمير المؤمنين وإمام المتقين علي (ع) . 

كان علي يزور بيت المال بين الفينة والأخرى فيحسب المال حساباً دقيقاً بمساعدة خزان المال ومن ثم يأمر بتوزيعه على المسلمين والمسلمات فرداً فرداً, وعلى اهل الذمة من غير المسلمين باعتبارهم مواطنين في الدولة الاسلامية ..   

كل مواطن ثلاثة دنانير , وبعد أن ينتهي من توزيع بيت المال يكنس المكان كي يطمئن أن لم يبقى درهم ولا دينار بقى في بيت المال .. ثم يصلي ركعتين لله شكراً لله بتوزيعه الأموال وانتصاره على شهوة حب المال الموجودة في النفس الإنسانية . 

فلسفة النصر الأكبر عند آل البيت (عليهم السلام) هي الإنتصار على النفس الأمارة بالسوء . وكان يقول سلام الله عليه : ميدانكم الأول أنفسكم إن قدرتم عليها فأنتم على غيرها أقدر .

ثم يأخذ نصيبه مثل باقي افراد الدولة الاسلامية بدون زيادة او نقصان . والطريف أنه في احد الأيام وبعد ان انتهى الإمام من توزيع الأموال أخذ الإمام حصته وهي ثلاثة دنانير , وجاء إعرابي لم يحضر وقت التقسيم فأخذ يصيح متذمراً وشاكيا , فقام الإمام علي بتقديم حصته إلى هذا الإعرابي ومضى لحال سبيله .

في رواية ضمرة بن ضرار الضبابي صاحب الإمام علي أنه كان عليه السلام يخاطب الدنيا :

(( يَا دُنْيَا إِلَيْكِ عَنِّي .. أَبِي تَعَرَّضْتِ أَمْ إِلَيَّ تَشَوَّقْتِ ... لاَ حَانَ حِينُكِ.. هَيْهَاتَ غُرِّي غَيْرِي .. لاَ حَاجَةَ لِي فِيكِ قَدْ طَلَّقْتُكِ ثَلاَثاً لاَ رَجْعَةَ فِيهَا فَعَيْشُكِ قَصِيرٌ وَ خَطَرُكِ يَسِيرٌ وَ أَمَلُكِ حَقِيرٌ ... آهِ مِنْ قِلَّةِ اَلزَّادِ وَ طُولِ اَلطَّرِيقِ وَ بُعْدِ اَلسَّفَرِ وَ عَظِيمِ اَلْمَوْرِدِ )) ,

في رواية عن قنبر خادم الأمام : إن الإمام علي يمشي في شوارع الكوفة ليلاً , ويصغي بآذانه لعله يسمع بكاءاً أو صياحاً أو شكوى فيذهب مسرعاً ليرى ماذا حصل وليساعد كل مكروب أو محتاج او مديون .

معجزة اقتصادية عظيمة .

وهذا أحد أهم ألأسباب في حصول معجزة سياسية اقتصادية عظيمة ليس لها نظير .

في ظل وجود ثلاث حروب دموية شاملة يعجز التأريخ على أن يجد فقيراً واحداً في الكوفة أو في البصرة أو أي مدينة أخرى في زمن دولة الإمام علي (ع) المترامية الأطراف . كان الإمام لا يترك مالاً فائضاً في الخزينة ..

وكل والي فيأي بلد من البلدانم يقصر في أعماله يأتيه كتاب عزله وفصله من عملة في أقرب وقت .

المال لخدمة الإنسان وليس للحفظ في المخازن . إذا أهينت كرامة الإنسان حينها كل أموال الدنيا لا تعادل كرامته .

شهادات حول الميزانية في العراق .

التقرير الاقتصادي العربي : مخزون العراق النفطي يوازي أكثر البلدان غنى بالعالم .. وصف التقرير الأقتصادي العربي لعام 2008 الصادر في بيروت مؤخرا، العراق بأنه يمتلك مخزونا من النفط والغاز يوازي في مجموعه أكثر البلدان غنى بالنفط في العالم .. - 1 - رابط التقرير..

http://www.shababek.de/radiotv/modules/news/article.php?storyid=943

باراك اوباما يقول : إن الولايات المتحدة تواجه عجزا ماليا هائلا بينما لدى العراق فائض في الميزانية ميزانية العراق 79 مليار دولار - 2 - رابط الخبر http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=2016001&cid=2

نواب في الكونغرس الأميركي ينتقدون رئيس الوزراء لعدم الإنفاق من ميزانية لعراق على المشاريع العمرانية .



وزيز النفط حسين الشهرستاني يعترف ويقول لدينا فائض ستون مليار دولار هذا هو الرابط - 3 -

http://www.inciraq.com/pages/view_paper.php?id=200816784

ما معنى هذا ؟؟؟

أحد النساء باعت طفلها بسب عدم وجود أمكانية الإنفاق عليها .. اسم الطفلة زهراء .. , وهذه الجريدة السويدية تشرح قصة بيع الطفلة زهراء في أحد اسواق ابغداد .. الرابط

http://www.expressen.se/1.968371

المجتمع السويدي مذهول ومندهش من قسوة الحكومة في العراق على شعبها وحرمان الشعب من أدنى حقوقه . مسؤولة في مكتب العمل اسمها .. أنا .. قالت لي أنها مدهوشة ولا تستطيع التعليق على هذا الخبر .. قالت فقط : أنا حزينة .

رئيس مجلس النزاهة موسى فرج الذي فر من العراق بجلده بعد أن كشف بعض الأسرار يقول :

الفساد إلتهم 250 بليون دولار من أموال العراقيين خلال 5 سنوات

- 4 - الرابط

http://www.ebaa.net/2008/04/12/ /529.htm

المرجع الديني الشيخ اليعقوبي يتهم حكومات بعد السقوط باستغلال الخطط التي يسموها الخطط الإنفجارية لمصالحهم الخاصة ؟؟

السد أحمد الصافي إمام الجمعة في كربلاء يسأل من الحكومة : اين مبلغ أريعين مليار دولار مفقودة من أصل مبلغ واحد وأربعين مليار دولار في عام 2007 فقط .. ؟؟

شهر رمضان بلا كهرباء ولا ماء . والحرارة وصلت إلى أكثر خمسين درجة ,,!!!!

لماذا يمنع الإحتلال الأميركي وحكومة نوري الماء والخدمات الصحية عن العراقيين في شهر رمضان الفضيل ؟؟

في دول أفريقيا الفقيرة .. مثل ساحل العاج وزيمبابوي وموزمبيق التي لا تمتلك فائضاً في الخزينة لا تنقطع الكهرباء . ..

في السودان توجد الطاقة الكهربائية بشكل لا يختلف عن أرقى البلاد العالمية حسب ما جاء في أحد التقارير الدولية , وذلك بعد التعاقد مع أحد الشركات الصينية التي أغرقت دولة السودان بالكهرباء ,, وثمن التقاعد لم يتعدى الثلاث او الأربعة مليارات

ابناؤنا يضيعون في الشتات.. الإنحراف الأخلاقي يحصل بشكل لم يحصل من قبل بسبب الفقر.. على سبيل المثال في سوريا والأردن واماكن أخرى وميزانية العراق فائضة ...!!!!

من المسؤول ؟؟؟

الإحتلال .. حكومة نوري .. نحن الساكتون الخائفون التاركون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..؟؟؟؟؟

لماذا تخزن حكمة نوري هذه الأموال ولا توزعها ؟؟ ماذا تـنتـظـر ؟؟؟

هل هناك اغلى من الروح وهل هناك أغلى من العرض ؟؟ هل هناك أغلى من كرامة الإنسان ؟؟؟

لدينا أصحاب شهادات عليا يعملون في الكازينوهات والمطاعم يقدمون الطعام والمشروبات.. وفي أحسن الأحيان يجلسون في بيوتهم معتمدين على الإعانة الشهرية من دول هي أقل اموالاً من بلدنا العراق .

فإن لم يدفع الوطن من أموال شعبه حفاطاً على حياة وكرامة وأعراض أبنائه بأموالهم فمتى تصرف هذه الأموال وأين ؟؟؟؟؟

خطاب أميرالمؤمنين حين وزع أموال بيت المال بالعدل بين أبناء الدولة الإسلامية

ولمَّا نودي لقبض الحقوق ، قال الإمام عليٌّ عليه السلام لعبيد الله بن أبي رافع كاتبه ـ : « إبدأ بالمهاجرين فناديهم ، وأعطِ كلَّ رجلٍ ممَّن حضر ثلاثة دنانير ، ثُمَّ ثنِّ بالأنصار فافعل معهم مثل ذلك ، ومن حضر من الناس كلُّهم الأحمر والأسود فاصنع به مثل ذلك »!

وتخلَّف يومذاك رجال منهم : طلحة ، والزبير ، وعبدالله بن عمر ، وسعد بن العاص ، ومروان بن الحكم ، قد عزَّ عليهم أن يكونوا كغيرهم من الموالي والعبيد!

هناك خطب الإمام عليٌّ عليه السلام مرَّةً أُخرى قال فيه : « هذا كتاب الله بين أظهرنا ، وعهد رسول الله وسيرته فينا ، لا يجهل ذلك الا جاهل عانَدَ عن الحقِّ ، منكر ، قال تعالى : ( يَاأيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أتْقَاكُم ) » ثُمَّ صاح بأعلى صوته « ( أطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ فَإن تَوَلَّوا فَإنَّ اللهَ لأ يُحِبُّ الْكَافِرِين )! أتمنُّون على الله ورسوله بإسلامكم ؟! ( بَلِ اللهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أنْ هَدَاكُمْ لِلإِِيمَانِ إن كُنتُمْ صَادِقِين ) أنا أبو الحسن ، ألا إنَّ هذه الدنيا التي أصبحتم تمنُّونها وترغبون فيها ، وأصبحت تُغضبكم وترضيكم ، ليست بداركم ولا منزلكم الذي خُلقتم له ، فلا تغرَّنكم فقد حذَّرتكموها..

فأمَّا هذا الفيء فليس لأحدٍ على أحدٍ فيه أثرة ، وقد فرغ الله من قسمته ، فهو مال الله ، وأنتم عباد اله المسلمون.. وهذا كتاب الله به أقررنا وله أسلمنا ، وعهد نبيِّنا بين أظهرنا ، فمن لم يرضَ به فليتولَّ كيف يشاء! فإنَّ العامل بطاعة الله والحاكم بحكم الله لا وحشة عليه )) (2). مقطع من مقال لنا سابقاً

http://alnoor.se/article.asp?id=11513

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: رزاق الكيتب
التاريخ: 22/09/2008 02:01:04
سيدنا القطبي , كل شهر رمضان وانتم بخير
من له دين وخلق لن ولم يقبل بالأحتلال !وكما تقول الحكمة ربا ضارة نافعة ! أي وانت تعلم جيدا انا من المضحين من النظام السابق ولا زلت أعاني الكثير , ولكن مازلنا نعول على الخيريين من العراقيين وما اكثرهم بأن يوصلوا الى افواه اليتامى والمساكين لقمة عيش يسدون بها رمقهم , ونعتقد جازمين بعول الله تعالى أن دوام الحال من المحال ولا بد من التغيير وعلينا واجب شرعي أن نكون مراقبين وناقدين من أجل التقويم وان لا نبقى مشتتين ومعرضين الى ابد الأبدين.

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 21/09/2008 11:31:37
السيد العزيز القطبي دام مؤيداً
السلام عليكم
ضاعف الله حسنات اعمالكم في هذا الشهر الكريم, وجزاكم خيراً عن كل من تعانون من اجلهم, ولك خير اسوة بامامك المرتضى عليه السلام.
ارجو مراجعة هذه الفقرة من مقالكم الرائع واجراء ما يلزم . ودمتم
الفقرة هي :( ضمرة بن ضرار الضبابي صاحب الإمام علي أنه كان عليه ..... ) .

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 20/09/2008 14:15:00
العزيز الباحث العراقي.. ناصر الحلفي.. السلام عليكم وتقبل الله صيامكم وطاعاتكم ..
نعم اتفق معكم أن الشعب العراقي يحتاج الى قيادة جديدة مخلصة ترحم شعبها وتحب ناسها,
اسالكم كذلك أن لا تنسوني من الدعاء .
شكرا لكم مشاركتكم واطلاعكم على المقال .

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 20/09/2008 11:57:47
شكراً لك ياسماحة السيد على هذا الطرح الرائع
كم يحاجة الى حكومة نتظر بعين العطف الى أبنائها
من الشهداء وعوائلهم الى المعوقين والمرضى وذوي الأحتاجات وانا ارى ان المشكله هو وجود احتاظ من النفط او بعض الثروات بل هناك دول فقيره يعيشون ابنائها
في استقرار كامل المشكلة جوابها عند امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام حيق قال
0 (اتقوا الله ونظموا أمركم)اولاً التقوى وبعدها تنظيم الأمر
قيادة الناس وحمايتا نحن بحاجه الى قائد تلفت عليه الجاهير الشعب الأيراني عندما ألتف على الخميني انتصر ايران واثبت الخميني للعالم انه ليس رجل ثوره فحسب بل رجل ثوره ودوله من الطراز الأول الشعب الفيتنامي عندما وقف مع قاده هوشمنه انتصرت فيتام على امريكا
وقد اكدها الشهيد الصدر من اهم العوامل الأساسيه لنهوض الأمه هي الفكر ووجود القائد والوعي الجماهيري وهذه عوامل اساس لنهوض بالأمه من البسيط السهل الى المستوى المطلوب شكراً لك ياسماحة السيد الجليل وتقبل الله اعمالك في هذا الشهر وهذه الأيام واطلب منك الدعاء في ليالي القدر المباركه

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 20/09/2008 11:46:42
ألعزيز الفاضل الاستاذ جعفر المهاجر .. الأستاذ الكريم عزيز طعمة الشطري .. دام موفقا وسالما .. الأخ الكريم جلال .. الأستاذ الفاضل .. صباح محسن كاظم .. تقبل الله تعالى صيامكم وطاعاتكم ..
أشكر مروركم على المقال وتأييدكم لما جاء فيه ..
بهمة الطيبين امثالكم ربما نستطيع أن نغير شيئاً . الكلام خير من السكوت , والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أعظم فريضة دعى إليها كتاب لله تعالى ونبيه الكريم المصطفى محمد (ص) ونهج مولانا أمير المؤمنين (ع) ..علينا أن نتكلم والهدف مساعدة المحتاجين والمسحوقين من أبناء شعبنا العراقي وكشف المؤامرة والغدر الذي يحصل على العراقيين .
.. العزيز الكاتب العراقي .. صباح محسن كاظم..أشكركم على حسن تقديركم , ووضع المقال في موقع المرصد العراقي .. كنت ناوياً إرسال المقال لكم وكفيتموني المهمة ..

شكراً لكم جميعا أيها الفضلاء ..أرجوا لا تنسوني بالدعاء ..

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 19/09/2008 22:29:42
ان علي بن ابي طالب هو سلطة الله الروحية في الارض وهي سلطة متوارثة من الوعي المحمدي المقدس , سلطة الحق والانصاف هذه لايمكن ان يقتفي اثرها من مرغ وجهه بوحل الفساد سعيا لاقامة جبروته المالي في خارج القطر . ارى ان ولاية الحق العلوية هي اسطع واروع مثلا وخير شاهدا لكل من يروم ان يتصدى للمسؤولية السياسية لعراق جديد قائم بلا حيتان الفساد المالي

الاسم: جلال
التاريخ: 19/09/2008 21:18:55
السلام عليكم مولاي...صيام مقبول انشاء الله .المشكلة الكبرى يقولون نحن شيعة علي(ع) واتباع اهل البيت وهل يكتفي عضو البرلمان الشيعي (المعمم) بقليل من الملح وقرص من الشعير....جزاك الله خيرا والله اصبت كبد الحقيقة...تقبل مروري

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 19/09/2008 20:08:12
السيد علي القطبي المحترم...
بورك قلمك وصوتك....إمام الزهد إمام التقوى إمام العلم حري بالمسؤولين إقتفاء سيرته لأنهم يدعون انهم من احزاب اسلامية..لاهمية الموضوع نشرته بالمرصد العراقي قسم الدراسات ففي كل عدد جديد من النور اختار اجمل ما يكتب ...http://www.baghdadtimes.net/Arabic/

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 19/09/2008 12:59:00
السلام عليكم رحمة الله وبركاته.
لقد وضعت أصبعك على الجرح والجرح مازال ينزف وينزف ياسماحة السيد علي القطبي الموسوي . وهذا الظلم الذي استشرى في عراقنا العزيز بحاجه ألى أصلاح جذري من أناس منصفين يشعرون بمعاناة شعبهم شعورا نقيا بعيدا عن مغريات هذه الدنيا ولهواتها لاأقوال نسمعها يوميا من وسائل الأعلام ثم تصبح حبرا على ورق ويبقى الوضع كماهو ولم يتغير أى شيئ . يقول أمام المتقين على بن أبي طالب عليه السلام ( والله لأن أبيت على حسك السعدان مسهدا أو أجر في الأغلال مصفدا . أحب ألي من أن ألقى الله ورسوله يوم القيامة ظالما لبعض العباد . وغاصبا لبعض الحطام , وكيف أظلم أحدا لنفس يسرع ألى البلى قفولها , ويطول في الثرى حلولها ) ليتهم يقرأون فينصفون هذا الشعب الذي حرم من ثروته النفطيه لابل أصبحت وبالا عليه من يوم أكتشافه وليومنا هذا . وشكرا لك ولأحساسك الأسلامي العميق بمعاناة الفقراء والمحرومين من أبناء شعبك ياسيدنا الفاضل.
جعفر المهاجر.




5000