.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حَبْيبى.. ما أقسى الوجع؟

أحمد الغرباوى

حَبْيبى..

وأقسى من الوجع..

عندما يرحل من روحك وهو حىّ.. فى جانب آخر من أيّامك! عندما تحلّ ما يُسمّى بالأوقات (السعيدة)، يكون قرّر مشاركة (آخر) بهجتها..

ولكن للأسف لفظته أعماقه.. !

وعندما قرّر أن يعود..

لم يجد مكانا فى (عمق) روحك مبهجة؛ ومرحبة بوجوده.. !

وما أقسى أن تحلّ ما يُسَمّى بــ ( السعادة)، ولاتجد نهراً تبحر فيه..!

فما أقسى جراح تمشى على قدمين ..رحيل أحياء.. وخلو أعماق ..

أنّى تتجدّد نزفها فى صمت؛ بمجرد لحظ مرور سيرتهم..؟

وما أقسى تعاسة وبؤس كفيف ذاق طعم البصر.. ثم..

ثم أعيد لسواد ظُلمة أمس ..!

،،،،

حَبْيبى..

ما أقسى الوَجْع..
وأنْت تَهرول لتمَسْح دموع مَنْ أبْكَاك..
وكان كُلّ مُبرّرات نَزْفَك..
ولم يُبْال وهو يَهْزأ بجرحك..!
لأنّك فى الله أحْبَبْتَهُ
وتُحِبّه غَصْب عَنّك..!
وإنْ تفاخر.. وأعْلَن للعالم
أن الغور المُدْمى (عِشْق رَوْحَك)
رَوْاح ومَجىء سِيْاط جَلْدَك..! 
ببطن كَفّيْه يَسْكُنُ (المِقْبَض)
يتعطّر بِحَيْا كِبْرياء صَمْتك..!

،،،،

حَبْيبى..

ما أقسى الوَجْع..

 وبين يدىّ أنْتَ كل احساساتى..

 فما جَدْوى الكلمات..!

  

وبكفّىّ أصابع موتى     

أنْتَ كلّ الصلوات..!

  

  حَيْاة تسبيحاتى..

تعشق صمتك تأمّلاتى

وتُلبُّ الدّعوات..؟

،،،،

حَبْيبى..

ما أقسى الوَجْع صَمْتاً..

أبدا..
من يُحبّ فى الله؛ لايؤذى إمرأة تصمت؛ من أجل كرامتها..
ولكن ما أقسي سِيْاط صَمْت..

 يغور فى وجع جرحٍ؛ أمام لَحّ فى الله وَصْلٍ؛ دون أعذارٍ أو ذَنْب..!


وما أقسي وَجْع صَمْت..

 يضيع إحساساً كبيراً.. هِبْة رَبّ.. عن عدم دِراية أو خوف أو لبّ تَهيّب عُرفٍ أو وقوع أسرٍ؛ عادات وتقاليد؛ ليس لها فى الدين أصل..


وما أقسي وَجْع صَمْت..

 يُصْلِبنا ويُجمّدنا دون مَدّ يَدّ ودّ؛ أو يَمْنعنا من التماس وضِلّ سَكَن فى الله أبَدْ عُمْر..!


وما أقسي وَجْع صَمْت..

 يغشى أعيننا عن حقيقة حياة ترحل من أرواحنا، وتتركنا نصارع ماتبقى من حُطام حياة.. وتكسّرات بقايا أيّام..

مساءات وصباحات تموت( جوّه) إنسان..!


وما أقسي وَجْع صَمْت..

 يُسجن الروح ظلمة بصيرة.. ويُسْلِبُها بهجتها.. حتى تُدْمِن نزف جرحها.. !


وكم من صَمْتٍ؛ لو غدا فقراً لاستحق القتل..!

 لأنّه يغتال.. ويُصرّ على لصّ.. وبعد ذبحٍ؛ يسلخُ أجمل ما فينا..!

،،،،،

رَبّى

بين رَجْاء وعَفْو؛ دَعْنى أستطيع..؟

وفى قسوة صَمْتها دَعْها..؟

ولا .. لاتدعها

تجرح أعْذارى..؟

فقبيل مَنّ حُبّها

فى الله سامحتها..؟

وتقبّلت رحيلها

فُراقَ أقدارى..!

.....

* اللوحة من تصميم المؤلف

  

  

أحمد الغرباوى


التعليقات




5000