..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لن نعود الى الوراء مجددآ

رسل جمال

قالوا قديما "كل تاخيرة وفيها خيرة"، لكن ما الخير المرجو من تأجيل الانتخابات، وقد يتساءل البعض ما الخير والفائدة التي جنيناها من الانتخابات السابقة؟ حتى نهتم بالانتخابات القادمة، وما الذي سيتغير لو أجريت الانتخابات او تأجلت او حتى الغيت؟

نعم الواقع مرير، نعم ان ما نعانيه سيئ، نعم ان مايحيط بنا، ليس هو ما حلمنا به بعد زوال الطاغية، لكن ما الحل؟ فلا يوجد زر سحري نضغط عليه ليعود الزمن الى الوراء، ولا توجد مركبة فضائية تسعنا جميعا، لنخترق بها حاجز الزمن ونتجاوز بها ما يحيط بنا من مآسي.

نحن ابناء الواقع، اما ان نصرعه او يصرعنا، وتبقى اثارنا باقية، كدماء تستحي الارض ان تشربها، لذا ما علينا هو، ان نتقبل الواقع ونعمل على اصلاحه .

فقد مللنا شعارات رنانة تدعو الى تأجيل الانتخابات، ومن اسباب تعالي تلك الاصوات النشاز، اولا  ان اجراء الانتخابات في موعدها المحدد، يعني تغيير للوجوه السياسية الحالية، وهذا الامر لا يصب في مصالح بعض القوى السياسية الداعية للتأجيل مطلقا، لانها تعرف مسبقا انها خسرت جمهور صندوقها، بسبب ادائها الحكومي الفاشل، مما يعني انخفاض عدد ما يمكن حصاده من الاصوات.

اما السبب الثاني، هو استغلال الوضع الحالي اطول وقت ممكن، اشبه بمن تحضر المأتم، من اجل وجبة الطعام، وليذهب المتوفي الى الجحيم!

اذ تأجيل الانتخابات تعني التمتع بالامتيازات، الى ما شاء الله والتمتع بالكعكة السياسية، حتى بعد انتهاء مدة صلاحياتها، فبطون بعض الساسة، هاضمة للاخضر واليابس على مايبدو!

ان الكلام عن تأجيل الانتخابات، يعني ان نضع التضحيات الغالية من دماء زاكية، واﻻنتصارات واﻻنجازات في المجال الامني، والعسكري والاقتصادي وحتى المبادرات السياسية الصادقة، على رفوف الاهمال، ونعود بالعراق الى نقطة الصفر.

زمن الغطرسة والعنجهية بأسم الدولة، حكومة تصريف اعمال" حكومة طوارئ" تسمح للطارئين ان يعثوا بالارض فسادآ،  في صفقة لن تخدم سوى تجار الحلول الجاهزة والطارئة، المنادين بالدستور ولا دستور يحكم افعالهم، لان الدستور نفسه هو من يقف حجر عثرة في طريق كل من يسعى للتأجيل، كون الدستور ينص على وجود "توقيتات دستورية" وهي ما تحدد عمر الحكومة المنتخبة، التي يجب تنهي اعمالها بعد اربع سنوات من انتخابها، لا يمكن ان نزيد يوما ان ننقص منها يوم، فهو قانون أقر كأجل محتوم.

ان الذي يعمل ويسعى لتأجيل الانتخابات انما هو منفذ لارادة اجنبية  عابرة فوق ارادة الشعب، ومستهينة بتضحياته الملونة بالاحمر، وان كانت اسباب التأجيل مالية، فالشعب لا مانع لديه بان يصوت بشكل يدوي وبدائي! فقط لكي لا نعود للوراء بتأجيل الانتخابات

 

رسل جمال


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 06/06/2017 00:18:01
الأستاذة الفاضلة رسل جمال مع التحية . أحييك بكل الشكر والتقدير والأعتزاز على مقالتك الجيدة هذه التي تتسم بروحك الوطنية العراقية الأصيلة . أرجو أن تسمحي لي ياأستاذتي الكريمة بالقول بأن( حتى الغيت) هي أفضل بكثير جدا من( لو أجريت الانتخابات او تأجلت) لأن الأنتخابات النيابية تعني اليوم في العراق جاهل ينتخب فاسد وكما يقول المثل العراقي( عصفور كفل زرزور وإثنينهم طياره) فلا الجاهل يتمتع بالوعي الجماهيري لكي ينتخب الأفضل لخدمة مصالح الشعب والوطن ولا الفاسد يمتلك النزاهة لكي يسمح بتشريع قانون يحافظ على أموال الشعب . مع كل احترامي




5000