..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقالات عبد المنعم العلوش في الصحف العراقية

جواد عبد الكاظم محسن

جمع وإعداد : أ.د. سعد عبد الجبار العلوش

 

    عن دار الفرات للثقافة والإعلام في محافظة بابل صدر حديثا كتاب (مقالات عبد المنعم العلوش في الصحف العراقية في العهد الملكي) وقد جمعها وأعدها الأستاذ الدكتور سعد عبد الجبار العلوش ، ويقع الكتاب في 231 صفحة من القطع الكبير .

    افتتح الكتاب مضامينه بكلمة حملت عنوان (قبل القصد) لجامع ومعد الكتاب قال فيها إن النية قد انعقدت عنده ((على جمع مقالات العم عبد المنعم العلوش التي ضمتها بعض الصحف البغدادية إبان العهد الملكي وإعادة نشرها في مصنف واحد يحتويها)) ، وتجددت هذه الرغبة مرة أخرى ، ((ولكنها الصوارف والعوائق ... حتى إذا ما أمكن تذليل تلكم العوائق بجهود نجل المرحوم الراحل الحاج لؤي العلوش وولده غانم لؤي ، والصديق الباحث جواد عبد الكاظم محسن تجمع لدينا هذا الإرث الفكري للمرحوم عبد المنعم في المجالات السياسية والتاريخية والأدبية والاجتماعية نقدمه للقارئ الكريم في هذا المصنف)) .

    أما كلمة التمهيد فكانت بقلم الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في الجامعة المستنصرية ، وقد أضاء فيها جوانب من سيرة عبد المنعم العلوش ، ووصفه ((مجاهدا في شبابه تصدى فيمن تصدى من أهله وأخوته وأبناء بلاده للمحتلين البريطانيين حينما شارك في المعارك التي نشبت مع القوات البريطانية التي اتجهت لاحتلال المسيب وسدة الهندية وصدر الحسينية بعد هزيمتها في معركة الرارنجية)) ، كما (كان يبعث روح الحماس والإقدام في الرجال المقاتلين بخطاباته وأهازيجه)) ، وقال إن مقالاته عبرت ((بوجه عام عن توجهاته الوطنية وحرصه على المصلحة العامة ، ورقي العراق في مختلف المجالات ، وتضمنت آراءه في إصلاح الأوضاع السياسية ، وهي تمثل نزعة للمساهمة الفاعلة في بناء البلاد بناء سليما يرتقي بها إلى مصاف البلدان المتقدمة)) .

    وتلا التمهيد فقرات مما ألقي في الحفل التأبيني الذي أقامه أهالي المسيب يوم 11 آذار 1955م بعد مرور أربعين يوما على وفاة عبد المنعم العلوش ، فكانت كلمة السيد محمد علي كمال الدين بعنوان (نظريات المرحوم الحاج عبد المنعم العلوش وآراؤه في الإصلاح) ، وكلمة عبد الكريم الدجيلي بعنوان (خصائص صديق) ، وقصيدتان الأولى للشاعر محمد سعيد كامل ، والثانية لباقر سماكة .

    تكون الكتاب على قسمين رئيسين ، الأول اشتمل على نصوص مقالات عبد المنعم العلوش ، وقد بلغ عددها أربعا وثلاثين مقالة متنوعة نشرت في صحف الإخاء الوطني والبلاد والحوادث والرائد والكنانة واليقظة ، وكان أقدمها (الحالة في لواء الحلة) المنشور في جريدة (الإخاء الوطني) يوم 9 نيسان 1934م ، وأحدثها سلسلة مقالات عن الرشوة بدأ بنشرها في جريدة (اليقظة) يوم 16 تشرين الثاني 1953م ، ومن عناوين مقالات في هذه السلسلة : الرشوة أم الجرائم ، أنقذوا البلاد من المرتشين ، الارتشاء بالكراسي ، الرشوة وأسباب تفشيها ، الرشوة وطرق مكافحتها ، الرشوة وطرق إثباتها .

    أما خاتمة الكتاب فقد اختار المؤلف لها مقالة كتبها الناقد قيس كاظم الجنابي ، ونشرها في جريدة (الجنائن) الحلية منذ ما يقرب من عقد ونصف العقد من الزمن ؛ ذكر فيها ((أن المقالة الصحفية "السياسية" التي كان يكتبها عبد المنعم العلوش هي مقالة مستوفية لشروطها العامة والرئيسة ، وأنها تجمع بين القضايا الاجتماعية والسياسية في آن واحد ، وتعبر عن روح المتابعة الجدية والفاعلة ، وعن هاجس الخلق والتعبير الحي في الكشف عن الذات من خلال صوت الآخرين وطموحاتهم ، وأنه عبر تعبيرا عن مرحلته من خلال سعة ثقافته وترفعه عن الأغراض الشخصية ذات الأفق الضيق)) .    

 

جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات




5000