..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا.... حيدر خضير الكعبي

مقداد مسعود

                     ألقيت القصيدة  في أمسية ملتقى جيكور الثقافي المحتفية بالشاعر حيدر الكعبي /24- 5- 2017 قاعة الشهيد هندال - مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة

ما الذي يتبقى إذا ...ماتأخرت َ

عني ...؟!

هذي الكأسُ

ت

ن

ت

ظ

رُ

كَ  خمسة َ وعشرين عاما

وهذي الأهلة ُ مِن الفاكهة ..

وتلك الكتبُ على شبه ِ منضدةٍ : تنتظر

لنحرث سطورَها بالقلم الرصاص

ولا نختلف على الجوهريِّ في فرادته ِ الماكرة

ونشربُ عرقاً مِن علبة الكيكوز

في ذلك المساءِ الرطبِ

ونحن على مصطبة ٍ من الأسمنت

تُصغي لنا هدأة ُ الشطِ وأضوية ُ الباخرة

تعال الآن نتجولْ في شارعٍ أدردٍ

أسقطوا كل باراته ِ والمكتبات الثلاث والسينمات الثلاث

نتوقف هنا

نتأملُ عورة َ

 هذا الفراغِ الشرس

: قبل عشرين عاما : كانت هنا سينما

وهنالك ملهى : صدحت فيها فائزة أحمد ..

تذّكر...

 في مقهى الإيمان  

أمام الزجاج جَلسَنا نهارا

بإنتظارِ التنانيرِ القصيرة التي تعبر الشط ..للجامعة ..

مِن أين ندخلُ هذه المدينة ؟

التي لم نغادر أزقتهَا

الشبابيكُ التي غازلتنا

نَسيِتْ ذاكرتَها في الحطب

والجدار ..ذاك الجدارُ الذي..

روضتهُ الحادلة

ياحيدر خضير الكعبي

يا صاحبي منذ 1974

المدينةُ حبلى والجنين سليم

ولكن ...

مَن

    خَطفَ

السيدة القابلة ..؟!

 

مقداد مسعود


التعليقات




5000