..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سبنر ترامب ...... بداية جديدة ام نهاية العالم

ايفان علي عثمان

معظم الرؤساء الذين حكموا اميركا كانوا يعملون وفق جدول معين اي بمعنى كانت تعد الملفات والقضايا والاسباب والحلول خلف الكواليس والرئيس المنتخب ما كان الا اداة شرعية لتنفيذها والشروع بالعمل فيها لكن هذه النظرية لا تنطبق على الكل فلطالما كان هنالك خارجون عن السرب انهم الطامحون للمجد انهم الحالمون الذين حاولوا انشاء نظرية جديدة للوجود الامريكي على سطح الارض .....

جون كينيدي كان احدهم ومن بعده جيمي كارتر ورونالد ريغان هنا يمكن القول ان لكل واحد من هؤلاء كان له رؤيته ونهجه الخاص به الذي حاول تطبيقه على ارض الواقع اليوم يخرج دونالد ترامب من ذات الخانة المتمردة ليكمل مسيرة القادة الثلاث الذين مضوا الى صفحات التأريخ فمنذ توليه الحكم في البيت الابيض انفرد بموهبته نحو بناء افق جديد للعالم الجديد فلم يمضي عام بعد على اعتلائه السلطة في الولايات المتحدة لكنه اصبح نجم الصحافة والاعلام وتصدر اسمه الشاشات وعناوين الصحف وهذا يفيد بأنه قام بأبراز عضلاته وطموحاته منذ ان وضع قدمه على عتبة بوابة القصر الابيض .....

فلقد اصدر قرارات بمنع سفر بعض الجنسيات الى اميركا ومنها ما كانت حول الهجرة واستقبال اللاجئين وهذا بحد ذاته تحرك غريب لم نلحظه طيلة سنوات خدمة الرؤساء الاخرين وبين ملف واخر يحاول ترامب ايقاظ المارد الاحمر ( كوريا الشمالية ) الذي كان ملفا احمرا لا يتجرأ احد من رفاقه السابقين على فتح طلاسمه اي نعم كوريا الشمالية دولة لها قوانيها وشرائعها الصارمة ويحكمها رجل يقال عنه انه من اشرس قادة العالم دموية هكذا ينقل الاعلام الخبر لكن هذا ليس مبررا كافيا كي يرسل اسطولا بحريا عملاقا الى شواطىء الجزيرة الكورية الهدف منه اسقاط نظام كيم جونغ اون والسيطرة على ما تبقى من نمور اسيا هنا للقضية ابعاد اخرى فلطالما كانت هنالك فقاعة سياسية عالمية تطفو على السطح اعتقد ان هذه احدها فالولايات المتحدة الاميركية رغم قدراتها العسكرية العملاقة ورغم ان بوارجها تجوب محيطات العالم شمالا وجنوبا ويمينا لكنها من الصعب ان تغير دفتها نحو اليسار فاليسار اشد قوة من عسكر ترامب وان حاول استفزاز حامي الحصن الاحمر اعتقد بأنه ستكون هنالك عواقب وخيمة سيكون العالم الضحية الاولى فيها فكوريا الشمالية لها ترسانة عسكرية مجهولة لا يعلم احد عنها شيء فلما الغوص في متاهة لا اول ولا اخر لها لذا دائما اقول عندما اشاهد خبرا على شاشات التلفزة عن الملف الكوري الشمالي والاميركي ترصد ذاكرتي مشهد اغراق الاسطول الاميركي في البحر هذا ان وقف الرد هنا ولا اظن ان شعلة المارد الاحمر ستنطفىء الا بتدمير رموز تأريخية جغرافية كبيرة في العالم من ناحية اخرى فأن زيارة ترامب للسعودية ولقاءه بزعماء وقادة العرب في قمة اسلامية - امريكية ما هو الا امتداد لما سيعلن في المستقبل عن تشكيل تحالف اميركي - اسلامي سني الهدف منه القضاء على الارهاب وزعزعة احلام وطموحات ايران التوسعية في العراق واليمن ولبنان وسوريا فهي تعتبر خطرا كبيرا على دول الخليج ومشاريعها المستقبلية في رسم خارطة للهلال الشيعي ما هي الا ناقوس خطر يهدد امن الشرق الاوسط هنا يتصدر المشهد الموقف الاسيوي فنمور اسيا منها من مع القمة ومنها من ضدها حتى وان لم تعلن مواقفها لكن هنالك اشياء لا يمكن تفسيرها فأما ان يمضي ترامب نحو صنع الازدهار لامم الشرق ام ان المرحلة القادمة ستحمل عناوين الخراب ايضا لذا فأن شخصية ترامب تحمل جدلا واسعا حولها وسياساته التي يمكن تشبيهها بلعبة ( السبنر ) العالمية التي اجتاحت العقول والقلوب فالمشهد يحمل عنوانا واحدا الا وهو ان ترامب يتمشى على العشب الاخضر وتحيط به جدران بيضاء ويحمل في يده سبنر تارة يديرها يمينا وتارة يسارا تارة تشع الالوان فيها تارة تنطفىء الوانها وبين كل حركة واخرى تظهر صورة لا يمكن تحليلها وتفسيرها على سطح السبنر وهو يدور بسرعة فائقة.....

اعجبتني هذه اللعبة كثيرا ومنذ نزولها للاسواق اقتنيت ثلاثا منها اثنتان لابنائي وواحدة لي فحينما احظى بوقت فراغ احمل السبنر الخاص بي المصبوغ بالاحمر واقوم بتدويرها وجدت انها لعبة مثيرة للاهتمام فرغم اسرارها الخفية والاراء المختلفة عنها وصلت الى انها تجعل العقل يتعمق في ديناميكية حركتها الغريبة الاطوار التي ما ان انطلقت ووصلت الى نقطة الصفر ترسم صورا متعددة الجوانب هنا تكمن اثارة اللعبة في رصد محاولات العقل لفهم ماهية العقل .....

ايعقل ان يفكر ترامب مثلما افكر ويفسر مثلما افسر حينما يلاعب هذه اللعبة المجنونة لذا فما يحدث الان انها تدور وتدور وتدور وبسرعة خيالية وخارقة لكن السؤال هو متى تتوقف واين وكيف ولماذا هذا ما سيكشفه في الايام القادمة سبنر ترامب فأما نحن امام بداية جديدة ام نهاية للعالم .....

 

 

 

ايفان علي عثمان


التعليقات




5000