..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غزاةٌ محلّقون

د. عبير يحيي

ما بال السّماء غصّت بالمحلّقين حتى بتنا لا نرى شمساً ولا قمراً ولا نجوما؟    

عتبي عليك يا عباس بن فرناس كبير جدّاً، هل تنكر أنك حسدت الطيور على ما حباها الله من أجنحة تطير بها، فحاولت تقليدها، لكنك فشلت لأنك أغفلت الذيل عضو التوازن والاتزان ؟ ألّا تعتبر محاولتك تلك بدعة قد يعاقبك الله عليها بصفتها ضلالة مصيرها النار ؟ أم أن أرض الله لم تسعك، ففكرت بفتح ممالك السّماء، وسبي الرعية ؟ أم أنك ظننت أنك تجتهد ولك باجتهادك إن أصبت حسنتان، وإن أخطأت فحسنة واحدة؟ وأن الكون خلقه الله لك لتسعد به، وتعمره، وما أراد الله  أن يربح عليك وإنما أراد أن تربح عليه ( خلقت الخلق ليربحوا عليّ لا لأربح عليهم) وصدق ذو الجلال والإكرام، فأين الإعمار؟ 

وغاب عن بالك  وأنت تغزو ممالك الله بخير نيّتك، أن الشّيطان لك بالمرصاد مقابلاً خيرك  بشرّه ؟ غفلت عن حقيقة أن الشر يستجدي عيشه في ساحات الخير، مقتاتاً على صرعى المعارك التي يضرم أوارها في يباس النفوس العامرة بكل شيء خلا الإنسانية ...؟!

آه يا ابن فرناس! ماذا أخبرك ، هل أخبرك أن فكرتك طبّقها غيرك متجاوزاً أخطاءك ونجح ؟ وأصبحت السّماء طرقات تتبختر فيها الطائرات ناقلة الخيرات والمقدرات والمخلوقات من و إلى الأقاصي في زمن قياسي ؟ لكنها سرعان ما أتُبعت بحاملات الفناء والشر المستطير ؟

ماعاد للطيور ممالك ! وما عادت السّماء حرة بل محتلة ! وأهلها مهجّرون، ولا مناطق آمنة، تطردها  المخلوقات التي تدبّ على الأرض، و يخيفها زعيق الشقاء، وعربدة الموت على سرير الحياة ...

وإلى هناك يطير من نشد الخلاص،  واهماً أن ابن فرناس قد ترك هناك إكسير الخلود، ناسياً أنه بعد أن حلّقَ قليلاً، نادته القشرة الصلبة لينام، حتى الطيور عندما تريد أن ترقد تنام على الثابت ، وعندما تجوع تهبط إلى اليابس، فعلامَ التّحليق إذاً ؟ 

وعلامَ التوهان، في مجاهل تعمهون فيها تبتغون فيها السُكر  والذُهان ؟

والأرض تستصرخكم لتهبطوا إليها، تخاف عليكم من الضياع في عوالم تغزونها بلا عدّة  ولا عتاد، ستغلبكم وتردّكم إلى أرضكم بارتطام وارتجاج...

كيف يطيب لكم المقام في نشوة خائنة و عالمكم مستباح بكل المهلكات؟ أي جنون هذا أم أي انفصال ؟

أما آن لكم أن تدركوا أن أفكاركم المحلّقة في العوالم المغزوّة هي ترداد في فراغ ؟ وأن الطيور تسد آذانها لأنها لا تدرك لغة هذا الهذيان ؟.

إن الأرض التي تفرّون منها ستلاقيكم ، ديدانها ستأكل استهتاركم، 

سيقتلكم سيفكم الخشبي يوماً، قبل أن يلقي بنفسه في النار المقدسة، معلناً تبرؤه  وطهارته من خمر عقولكم .. فاحذروا.

 

 

د. عبير يحيي


التعليقات




5000