.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حَبْيبى.. الحُبّ لايموت أبداً؟

أحمد الغرباوى

حَبْيبى..

من يُحِبّ فى الله أبداً..

لايملك القدرة على الارْتداد أبَدْاً..!

 الحُبّ مَنّ ورزق الربّ..

ولايملك العبد فى أمر القلب قدراً..!

 إنّما لا يَرْتدّ إلا ..

 إلا مَن لَمْ.. لَمْ وَلنْ يُحِبّ فى الله أبداً.. أبدا!

 إنّما فى إحْدى حالات الحُبّ رُبّما.. رُبّما لمُنتهاها وَصْلَ؟

ولكن يظلّ (عِشْق رَوْحَهُ)؛ لم يَغْش قلبه وعقله جسدا..!

سيّدتى أعذرينى..

من يُحِبّ فى الله لايرتدّ.. لايرتدّ إلا لحُبّه غُفْرانا..

وإنْ.. إنْ غدا دوام الوَجْع ذنباً.. ذنبا؟

،،،،

حَبْيبى..

الكمالُ لله وَحْده..

إنّما يكفى أن يكون لديه الاستعداد لذلك..!

وإن كتب الله ألا يكتمل من الطرفين..

فيكفى ؛من الربّ؛  أنْ مَنْحَه الإحساس بحقيق الحُبّ؛ الذى غَشْيّ الروح والقلب والعقل إحتواء الجَسْد أبَدْ..؟

 وكم على الأرض من لم يعرف نعمة الحُبّ فى الله منّاً..

وترجّل العُمرَ بحثاً.. ولم يثمر الترحال إلا عذابات الحرمان إباءاً ومنعاً؟

 وكم  من عاش أرض الحُبّ طيناً ووهماً..؟

ولم يذق من جنان الرحمن ثمرا..!

من عرف الحُبّ فى الله أبداً.. ولم يكتمل يوماً..

الحمد لله دائما أبداً..

وليسامح الربّ من ْ ـ عن عَمْدٍ ـ آذانا فُراقاً أو هَجْرا..

ويسامح الربّ من انتزع منّا حياةّ.. لم

لم يَحِنْ وقتها بَعْداً.. بَعْدا؟

،،،،

حَبْيبى..

أبَدْاً.. لايموت فى الله حُّب!

أبَدْاً.. لا يُنسى مَنْ فى الله أوْرَدنا مَعْنى الحُبّ!

أبَدْاً.. يدعو له القلب؛ وإنْ لَمْ تجر على الشفاه حروف؛ تلتمس رحمةَ عَبد!

أبَدْاً.. غيابهم عن عيوننا ورحيل أجسادهم؛ لايعنى مَحْو رَسْمهم فى أرواحنا؛ التى احتواها حِسّ بَضّ جلودنا.. وهَدْىّ عقولنا!

أبَدْاً.. مَنْ يَعْرف الحُبّ فى الله؛ لا يموت إلا عندما يموت الموتَ!

أبَدْاً.. لا يرحل الموتُ إلا بأمر الربّ..

والله دوام حُبّ.. أبديّة حياة!

وإنْ كانَ..

كُلّ الذى يرحل لا يعود.. إلا

إلا الحُبّ فى الله..

 وَحْدَهُ خلقه الربّ نِعْمة وَهِبة أبَدْ وجود!

،،،،

حَبْيبى ..

لاتعتب.. لاتجرح..؟
لاتُلِم قلباً يُحِبُّ فِى الله..؟
رُبّما أخطأ!..
يوماً ما..
رُبّما يمكن أن تقع فى الحُبّ أنْت أيْضاً..!
ولن يلتمس لك العُذر إلا مَنْ
من فى الله يُحبّكُ أبَدْاً.. أبَدْا..!

حَبْيبى..

كيف تلوم (إنسان) على أخطاء؛ يمكن أن نقع فيها نحنُ..؟

وتظُنّ ألاتقع فيها أنْتَ.. لأنّى

لأنّى أُحِبّك أبَدْاً.. أبَدْا..!

،،،،

حَبْيبى..

أبَدْاً.. لايموت فى الله حُّب!

الحُبّ يُسْافر بعض الوقت..

الحٌبُّ قد يغيبُ..

ولكنه أبداً.. لايموت

الحُبُّ لايموت أبداً..!

فى الخريف تتعرّى الأغصان..

نقرُ المطر يغتصبُّ الخُضرة والرقّة والأنوثة.. و

ويُسْقط أورْاقها غَصْباً..

وتعودُ.. تعودُ حَبْيبى حَيْاة رَبيع!

  

حَبْيبى..

لاترحل طويلاً..

لا تسافر حَبْيبى.. فأهوى والظلّ وَحْدى

وَحْدى ضيْفاً غريباً.. خواءٌ مُتكأً على جِذْعِ الشجرة التى كنت أراقبك وأنت تمشى بجوارها دوام أمْسِ..  مُنْتظراً

مُنْتَظراً ما لايجىء!

حَبْيبى..

نموت.. وأبداً..

لايموت الحُبّ أبدا..؟

....

  

أحمد الغرباوى


التعليقات




5000