هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فيروز.. صوت عابق برائحة الآس والليمون

ضياء الاسدي

لم يخطر في بال السيد وديع وزوجته ليزا البستاني ابدا ان ابنتهما نهاد حداد التي ابصرت نور بيتهما الفقير في احدى ضواحي حي زقاق البلاط البيروتي عام 1935 ان تصبح ارزة لبنان و احد الرموز الوطنية
·
التي يفخر بها اللبنانيون والعرب في شتى حاضرات الدنيا .كان هذا الحدث قبل اكثر من سبعين عاماً من الان .قبل ان تضع نهاد حداد او فيروز قدمها على سلم الشهرة والابداع وان تثري المكتبة الغنائية العربية باعذب الالحان واطربها حتى استقطبت الجمهور العريض والكبير جدا من المتذوقين لفنها الصادح الاصيل .واذا كان الفنان حليم الرومي له قصب السبق في اكتشاف جوهرة الطرب وتقديمها بشكل ساحر الى الاذاعة اللبنانية بل واطلق عليها لقب (فيروز) الذي ظل محفورا في ذاكرة ووجدان المستمع العربي حتى يومنا هذا ،فان اقترانها المصيري مع الرحابنة وهي في العشرين من العمر كزوجة ومطربة قد فتح لها افاقا عريضة لرسم معلمها الغنائي المتفرد وتشكيل الهرم الذهبي على بسيطة الغناء والطرب واخذ الرحابنة ،زوجها عاصي واخوها منصور بيدها لاداء اجمل وارق الكلمات عبر صوتها الكرواني الممشوق والذي استطاع من النفاذ الى قلوب محبيها في كل مكان .لم تلبث الطفلة الفقيرة نهاد الا ان تسترق السمع الى الاغاني المنبعثة عبر اثير راديو جيرانهم حتى تهم بحفظها وترديدها حيث لا يفرق من يسمع شداها بينها وبين الراديو لجمال وقوة صوتها الساحر !
عانت فيروز شظف العيش وقلة الحيلة وكابدت آلام ومآسي انعكست بشكل كبير وواضح على طيات صوتها المشحون بالشجا وكذلك في نظرات عينيها الحزينتين ابدا حتى بعد ان حصدت المجد والنجاح والشهرة بسبب ابنها (هاني) ذلك الشاب الوسيم المقعد الذي يمتطي كرسيه المتحرك اينما كان ،وعاصفة الحزن الاخرى التي اعترت فيروز بوفاة ابنتها (ليال) وهي في مقتبل العمر ،فضلا عن جرحها الذي لايندمل عندما فارقها رفيق دربها ومسيرتها الفنية زوجها عاصي الرحباني قبل سنوات شاقة وثقيلة على قلب مطربتنا فيروز لتبقى وحيدة مع ابنها الموسيقار زياد الذي ورث مجد ابيه في صياغة اجمل الالحان الغنائية للسيدة والدته ومع ابنتها (ريما) شقيقة روحها التي ترافقها في حلها وترحالها وتعيش معها جنبا الى جنب في بيتيها الانيقين في منطقتي الرابية والروشة .
"
فيروز" تحتفل كل عام بعيد ميلادهابعيدا عن الضجيج الاعلامي الذي طالما زهدته مما حدا بها الى رفض الدعوةالتي تقدم بها عدد من المثقفين العرب والتي طالبوا بها الى جعل يوم ولادة فيروز عيداً وطنياً في لبنان..
·
القاب ومسرح وسينما
نالت المطربة فيروز العديد من الالقاب والجوائز في اي مكان تقصده، ولكن الجائزة الاهم كما تقول كانت نيلها مفتاح القدس بعد ان غنت في المدينة المقدسة وكذلك اصبحت اول مطربة على الاطلاق تنتزع شهادة الدكتوراه الفخرية والتي طالما احتكرها الاكاديميون منذ عام 1866 م في الجامعة الاميركية واصبحت من بين (22) شخصية عالمية برعوا في مجالات الطب والعلوم والفلسفة والحقوق واستحوذوا على تلك الشهادة الفخرية من الجامعة الاميركية.
اما مجموع ما صدحت به من اروع الاغاني التي اصبحت كالبوصلة يهتدي بها العشاق وتفتح انظارهم نحو سماوات الامل والسلوى والهيام اكثر من 800 اغنية ما بين الوطنية والعاطفية. واشتركت فيروز بأعمال مسرحية عملاقة مترعة بالاغاني الفلكلورية والصور الشعرية التي خاطبت بها وجدان العالم العربي بالسهل الممتـــنع الجميل.
حيث تعدت العشرين عملاً فضلاعن ثلاثة افلام سينمائية حققت الانتشار الاوسع فــي صالات العرض السينمائية العربية.
قالوا عن فيروز
(
فيروز) الصوت الوحيد الذي سيرثني على عرش الاغنية العربية.
ام كلثوم
(
فيروز الصوت القصيدة.. ولا تتوقف الافكار عند ذلك..
إذ يسير بنا هذا الاستحضار بعيدا، فنشعر بوجود وقوة الوطن، الايمان، الحب، الانسان، الجمال، الملحمية.
محمود درويش
جاءت السيدة ذات الصوت المائي جاءت فيروز.. هجمت علينا كغمامة، هجمت كقصيدة، هجمت كمكتوب غرام قادم من كوكب اخر، هجمت كتفاصيل حب قديم وبعد ثلاث سنين من التوحش مررنا تحت اقواس صوتها الحضاري فتحضرنا.
الشاعر نزار قباني
واخيرا ستبقى فيروز رغم تخطيها العقد السبعين احد اعمدة الغناء العربي والجسر العاجي الذي يوصلنا الى قمر العاشقين والقمرية التي تغرد في عوالم وحشتنا حتى نسمعها بتلذذ وهيام لكي نعثر على ولادة حلمنا من جديد.

 

ضياء الاسدي


التعليقات

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 2008-09-17 03:27:48
الاخ سعود الاسدي
شكرا لمعلومتك الرائعة روعة تعليقك الجميل
ضياء الاسدي

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 2008-09-16 17:09:43

الأخ الكريم الأستاذ ضياء الأسدي

أحسنت بهذه الإضاءات يا أستاذ ضياء ،عن فيروز فيروزة الغناء .
وهناك أضاءة بسيطة من قبلنا وهي أن فيروز فلسطينية الأصل
وهكذا فقد ضمّت طرفي المجد.
هذا ودمت مشرقا ، ودامت يراعتك شاهدة على براعتك !

بإخلاص ومحبة
سعود الأسدي
www.saud-alasadi.com




5000