.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شمسُ المَغاني نائِيَة

صالح أحمد

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُنا

ومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةً

 

مِن أينَ تُستَسقى الجَسارَةُ يا عُيونًا

ضاقَ عَنكِ الأفقُ، غيضَ الصّوتُ...

باتَ الشّوقُ بابًا للتّأوُّهِ باحتِشام.

 

أتُرى تَغَيَّرَتِ القَواعِدُ يا لَيالي؟

أم تُرى تَعِبَت قلوبٌ من وَميضِ شُجونِها،

وَغَدَت مَغانيها تَضيقُ بِلا اتِّزان.

 

أينَ المَفَرُّ؟ وباشِقُ الأحلامِ يجتاحُ الصّحارى،

ثمَّ يصرُخُ:

جِئتُكُم مِن أرضِ قَومٍ ضَيَّعوا روحَ الرّسالَةِ

أيقَظوا الآبادَ نَفخًا بالرّماد.

 

أرَقٌ... ويصطَخِبُ الهُدوءُ بِلَيلِنا

والرّيحُ ما فَتِئَت تُشاكِسُنا،

فما وَهَنَت، وأعيَت أن يُفارِقَها الجُنون.

وَهَبَت أساطيرَ التّشَرُّدِ طَبعَها،

وَمَضَت تُعيدُ مَلاحِمَ الأنواءِ في عُرفِ السُّدى

عَصفًا.. وساءَ خَريفُ قومٍ مُنذَرين.

 

تِشرينُ صَبرُ الرّاحِلينَ إلى مَجاهيلِ المَدى

والرّيحُ تَفتَعِلُ المَعاذيرَ انفِجارا..

أبَدًا سَفَحتُ هَوايَ عِندَ جُنونِها

والأفقُ يزدَحِمُ اصطِبارًا في رَبيعِ يَقينِنا

عَجَبًا يُغازِلُ بَسمَةَ الإشراقِ فوقَ رَمادِ أخلاقِ الحِصار.

 

لا.. ما أضَعتُ الدّربَ!

أحلامي التي رَبَّيتُها راحَت..

وفَجري يَستَفيقُ على هُداي.

سَخِرَ الرّدى مِن بَحرِ أوهامٍ يُحاصِرُني...

مَضى عَبَقي إلى بَحرِ الوَقائِعِ، والشِّراعُ تَمَرَّدا.

 

لا... ما أضَعتُ الحُبَّ!

أشواقي التي عاقَرتُها لِتَظَلَّ بوصَلَةَ الرُّجوعِ إلى مَعادٍ...

أغمَدَت سَيفَ التَّشَوُّقِ في كَياني..

وارتَجَتني خُطوَةَ النّاجينَ مِن صَمتٍ تَحَطَّمَ كالوَثَن

وغَدا الضِّيا قَبَسًا تَعَمَّدَ دمعَةً

فَرَّت إلى شَمسِ الأغاني النّائِيَة.

 

لا... ما أضَعتُ الشَّوقَ!

عانَقتُ المَدى.

أفُقي جُذوري..

أمتَطي صَبرًا خُيولَ الوَقتِ تُدميني سَنابِكُها...

ويَرتَشِفُ المِراسُ الصّعبُ منها نَزفَ شِرياني.

لا ضوءَ يَجمَعُني بما يَحتاجُهُ نَبضي

لكي أستَحضِرَ الأشواقَ بي.

 

يَهذي أمامي كلُّ ما يَبدو أمامي.

كَم كُنتُ في الماضي أؤَمِّلُ أن أكونَ

صَدى زَمانٍ؛ ليسَ يُشبِهُني، ولكن ليسَ يُنكِرُني،

ولا يُلقي ظِلالي في فَراغٍ لَيسَ يَقرَبُهُ الهَديل.

أوّاهُ يا زَمَنَ المَهاوي!

كيفَ يَنتَصِرُ الرّبيعُ على ملامِحِهِ الأسيرَة؟

 

 

 

 

صالح أحمد


التعليقات




5000