..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
  
.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيناريوهات وخرافات من بلد دجلة والفرات أنطباعات عائد من بغداد

د. اياد الجصاني

لا استطيع ان اصف تعبي وحالتي الصحية بعد  الجهود الكبيرة او التكاليف التي اقدمها من اجل اعادة الدار التي املكها في بغداد الى حالة الاستقرار وقبول العيش فيها ولكني احس بمتعة تزيل كل تعب ومعاناة عندما اشعر اني اسكن بيتي في الوطن . وعندما يتم استقراري وعودتي للحياة الطبيعية في الدار يزورني القليل من اصدقائي القدامى من نفس الزقاق و اطراف المحلة واستمع لمعاناتهم وحكاياتهم الغريبة المضحكة او المحزنة كما اتحرك لانجاز ما يتطلب من امور شخصية في الايام التالية .

في الاسبوع الثاني  تحركت للحصول على جواز عراقي جديد بدل المنتهي  . وعند وصولي الى الجوازات قدمت كل المطلوب من وثائق ورسوم  واستلمت ما يقول بعد اسبوع يتم استلام الجواز . عدت بعد اسبوع وانتظرت في الطابور الطويل وعند وصولي الى الموظف لاستلام الجواز  قال لي اذهب الى ضابط الجوازات ان جوازك غير جاهز . ذهبت الى الضابط المختص وقال لي ان في جوازك اشكال . سالت ما هو الاشكال  رد علي اذهب الى الكشك في مدخل الجوازات ليخبروك . ذهبت الى الكشك ووجدت فيه شابان بلياس مدني قالا لي : هل تريد جوازك ان ينجز في يوم واحد فتعال غدا الينا . ولم افهم هذا السيناريو . وعند عودتي للدار ومجئ الليل ووصول زواري المعتادين قصصت عليهم قصة الجواز فضحكوا وقالوا كان علي ان ارفع بيدي ورقة النقود المطلوبة حتى احصل على الجواز فضحكت من جهلي وعلى ما وصل اليه الحال في العراق ! ذهبت في اليوم الاخر وبيدي الورقة المطلوبة وما ان شاهد الشابان ما بيدي وتم استلامها حتى ذهب احدهما وجاء بالجواز الجديد في خمس دقائق ! مما لا شك فيه ان ضابط الجوازات على اطلع على البيانات الخاصة بشخصي من خلال البحث في الكومبيوتر واشار الى كلمة الاشكال التي تعني .... ! . اريد ان اسال اليس باستطاعة ادرة الجوازات ان تفرض رسوما اعلى في البداية او ان تزيد رواتب العاملين في الجوازات نتيجة اتعابهم وتوقف مثل هذه السيناريوهات المشوهة لسمعة العراقيين والمؤكدة على الفساد المستشري في العراق ؟ فبالتاكيد ان ما موجود في دوائر الجوازات من فساد هو نفسه موجود في اكثر اجهزة الدولة الاخرى ان لم يكن اتعس ..

في اليوم التالي توجهت نحو البنك ولكن قبل ذلك الى البريد . دخلت البريد واذا بقاعة يعمها الظلام وهناك  ثلاث نسوة جالسات خارج اماكن العمل ولم اشعر ان هناك دائرة بريد وانما مدخل احد السجون . سالت هل استطيع ان احصل على طوابع لارسل بطاقة بالبريد  اجابتني احداهن ان السيدة المسئوولة غير موجودة واذا ما اردت ان نساعدك اعطنا البطاقة مع كذا مبلغ وغدا نرسلها لك . أمنت بالله وقدمت البطاقة والمبلغ وشكرت السيدتين وخرجت ظاحكا ومتاكدا من عدم ارسال البطاقة . اي بريد هذا ومن اي نوع في العالم . لم تصل البطاقة الى فيينا الا بعد عودتي باسبوعين اي ان اكثر من ستة اسابيع مضت على رحلة البطاقة الى عنواني في فيينا . فسلام على مؤسسات البريد الخرافية في العراق !

ذهبت الى بنك الرافدين وقدمت دفتر التوفير الذي يحمل اسمي وصورتي ومعه هوية الاحوال المدنية لاسحب بعض النقود . كان البنك  مجرد قاعة مملؤة بالنساء الموظفات في البنك . ردت علي الموظفة لا يكفي هوية الاحوال المدنية ومن الضروري تقديم شهادة الجنسة وبطاقة السكن . سكت وقلت لا حول ولا قوة الا بالله . عدت في اليوم التالي بشهادة الجنسية واخذ الدفتر مراحل من سيدة الى اخرى وبعد اكثر من ساعة نودي باسمي من قبل موظفة الصندوق  .  وعاد الدفتر يحمل ارقاما وتواريخ مشوهة ومخيفة في خط اليد لا اعرف قراءتها وعدت بالذاكرة الى البنك في فيينا عندما اقدم دفتر التوفير او ارغب بسحب نقود اكون فقط عند الصندوق ليقدم لي الموظف الورقة التي اكتب فيها رقم المبلغ المطلوب سحبه وبعد ان اقدم هوية يضع الموظف الدفتر في الحاسوب ليطبع العملية المطلوبة وبعده استلم المبلغ في خمس دقائق فقط . يا ترى هذا العدد الخرافي من الموظفات في البنك وهذه الاجراءات القاسية والبقاء على الطرق اليدوية المتخلفة في عمليات البنوك متى تنتهي ومتى يتقدم العراق ؟

ساذكر بعض الاحداث والقصص الاخرى التي سمعتها بايجاز وهي لن تصل الى واحد بالمئة مما يتحدث عنه العراقيون كل يوم واكثرها يصل الى حد خرافي لا يصدق. ففي يوم من الايام استيقظ سكان الزقاق ليروا ان اكثر اسلاك الكهرباء المرتبطة بالمولدة قد تم قطعها وسرقتها . رصد ابناء الزقاق ليلا اللصوص الذي جاءوا بعد اسبوع من نصب اسلاك جديدة وبدأوا بقطع الاسلاك الا ان طلقات نارية جعلتهم يلوذون  بالهرب . ولكن بعد اكثر من اسبوع وجد السكان ان جميع الاسلاك قد قطعت دون سرقتها انتقاما . لماذا هذه اللصوصية ؟ اجابوني انهم يبيعون الاسلاك لانها تحتوي على النحاس وباسعار مرتفعة . عجيب غريب امر العراقيين اليوم اما من ضمير و رحمة ؟ لم اصدق ما سمعت مثل هذه الحكاية الخرافية على الاطلاق ّ! فهل هناك مؤامرة بين اطراف معينة ؟ ايام زمان اتذكر ان حراسا كانوا يصفرون وهم يجيبون الحراسة في الازقة ليلا . فلماذا غياب الاجهزة الامنية ليلا هذا الزمان ؟ لكن عسكريا برتبة ما يسكن الزقاق يملك اربعة بيوت فيه تجد ان حراسا اربع او اكثر يحرسون  البيت الذي يسكنه حتى الصباح . من يسال هذا العسكري من اين لك هذا ؟  اوليس ان مثل هذه السرقات هي ما يثير الحيرة والضحك وهي اعتداء على امن واستقرار السكان ؟ العراقيون يحاربون الارهابيين في الموصل ولكن من يحارب هذا الارهاب القريب من بيوتهم في بغداد ولربما في مدن عراقية اخرى ؟

وصل صديق مغترب الى بغداد وعند وصوله الى بيته في الجادرية وجد انه  قد احتل وتسكنه عائلة . خرج شخصان من الدار وقالا له عد من طريقك والا قتلت . سال ما الحل اخبره العارفون بمراجعة احد الاحزاب الدينية . وصل الى الشخص المطلوب وقص حكايته عليه وتعهد له بالحل . مضى شهر على الحكاية  واخبره الشخص الذي تدخل ان افضل حل هو بيع البيت ودفع مبلغ لمن يسكن الدار لخروجه منه . بالطبع بيعت الدار بالسعر الذي اراده الشخص المفاوض ودفع مبلغ 40 الف دولار لمن سرق الدار وسافر صديقي الى عمان للتنازل واستلام المبلغ المتبقي  والحفاظ على حياته . السؤال المطروح هل هناك عصابات ترصد بيوت الناس غير المسكونة لوضع سيناريوهات تهديد اصحاابها بالقتل بعد سرقتها ثم بيعها بالسعر المرغوب به ؟ وهل يحصل مثل هذا السيناريو في بلدان عربية او اجنبية بالعالم ام فقط بالعراق هذا اليوم ؟ اما عن حكايات الخطف المنظمة والمرصودة لاشخاص معينين فهي حدث ولا حرج !

عرض على صديق شراء شقة في مشروع بسماية قرب بغداد على طريق الكوت وبعد الاطلاع على المشروع في الانترنت وقراءة العديد من المقالات والتعرف على طرق الفساد فيه قلنا لا بأس سوف ندرس الموضوع سوية لشراء شقتين مجاورتين في المشروع على شرط ان نذهب لزيارة المشروع . ذهبنا لموقع ادارة المشروع في معرض بغداد الدولي وقيل لنا ان ندفع المبلغ المطلوب وجلب شك الى الادارة من احد بنوك الرافدين ومن ثم نستطيع الذهاب للمشروع برخصة من الادارة لمشاهدة الشقق . عجيب غريب ان يشتري شخص سمك في الشط كما يقولون . تعرفنا على شخص له شقة يريد بيعها في المشروع وذهبنا معه الى موقع المشروع الذي اخذ منا اكثر من نصف ساعة بالتاكسي للوصول اليه . كان المنظر مخيفا بالنسبة لي اشبه بالجيتو عمارات كونكريتية بنظام غريب بني من قبل الكوريين لمدينة تقام في الصحراء مع قليل من الزرع حول كل عمارة وكان هناك قليل من السكان . تحرس الموقع حماية من الشرطة دخلنا الموقع بعد التعرف على هوياتنا وبالاخص مالك الشقة بعد ساعة خرجنا من الموقع بانطباع ان ما سيحصل هنا ان حدث ما يحدث من قصص التفجيرات او غيرها فما الذي سيقع للسكان في فصل الصيف مثلا بدون ماء او تبريد او غاز او غيرها . ولكن اين وسائط النقل للمشروع تربطها  ببغداد كقطار مخصص لهذا الغرض ومن يضمن تطور المشروع مستقبلا للافضل ؟ لا احد يعرف . صرفنا النظر وكان الشخص صاحب الشقة اقتصادي عراقي قال لا اضمن الاستقرار في المشروع . فهل ان عمليات الاستثمار مضمونة في العراق من هذا النوع مستقبلا ؟ واين نتائج مشاريع الاستثمار الاخرى ؟ اين مشروع قناة بغداد الذي تولاه امين بغداد العيساوي سابقا وعلت ضجة لاستجوابه في البرلمان العراقي ؟ نخيل تموت على اطراف القناة وقاذورات تنتشر على طولها كما شاهدت بعيني !

تحدث لي العديد ممن يزورني ليلا واخبروني عند الحديث عن التفجيرات التي وقعت في الجادرية او غيرها وذكروا لي ان مثل هذه التفجيرات تقوم بها اطراف معينة من الاحزاب في بغداد من وقت لاخر لصرف النظر عن قضايا اخرى فهل هذا معقول ؟ وان قائدا عسكريا لمنطقة ما في بغداد ان عين مجددا فهو ينقل ممن لا يريده في الموقع ويعرض المناصب على من يدفع اكثر لاحتلالها . فهل هذا يصدق ؟ في الشوارع الرئيسية القادمة من جنوب العراق اي من موانئ البصرة تقف عند دخولها بغداد في الشوارع الرئيسية بالعشرات تنتظر دورها للدخول الى الساحات الخاصة بها لتفريغ بضاعتها ولكن بعد دفع ورقة 25 الف دينار للحراس الموجودين عند الابواب . خاوة كما يقولون والا تتاخر الشاحنة عن الدخول .

شوارع بغداد تختنق بالعربات من كل نوع واهمها صفراء اللون اي التكسيات . فالازدحام الشديد امر متعارف عليه كل يوم في شوارع بغداد وخاصة اذا ما خرج وزير من وزارته .  وعدم احترام المارين وعابري الطرق لا يوصف لعدم وجود اشارات المرور او التقيد بها ان وجدت . المعروف ان قيادة العربات فن واخلاق ولكن في شوارع بغداد لا وجود لمثل هذه القيم . ليس هناك وسائط نقل بخطوط منظمة وانما كوسترات تعبانة ترهق المتنقلين عليها . شاهدت باص النقل القديم اللندني احمر اللون ذو الطابقين  بالقرب من منطقة العلاوي وتذكرت النكتة التي يرويها الباريسيون وهي انهم استيقظوا صباحا ليشاهدوا بعيرا في الشانزيليزيه .  لم تبني بغداد مترو حتى اليوم للتخفيف من ازمة النقل كما في القاهرة او دبي ولم تستغل الفرص المتاحة للمساحات الشاسعة في بغداد لبناء خطوط سكك حديدية للنقل داخل بغداد وما زال الحال من سئ الى اسوء والناس يتذمرون . الطبقات العاملة في العراق من السمكرية واصحاب الكراجات وباعة الخضرة والشورجة وغيرهم والعسكريون اصحاب الرتب العالية اصبحوا يملكون الملايين اما طبقة المثقفين من معلمين واساتذة وموظفين فهم اصحاب الدخل المحدود الضعيف . ابناء الطبقة الاولى يجيبون الشوارع بسيارتهم الكبيرة  " الكيا " الفارهة للوناسة وباستهتار اكثر الاحيان . في يوم ما  ذهب جاري المدرس المتقاعد ابو حيدر للصيدلية . لم يعد لان احدى تلك السيارات ضربته وهو على الرصبف . كسرت عظام صدره وبعد نقله الى المستشفى متاخرا طبعا بعيدا عن وصول الاسعاف توفي جاري . فوضى لا مثيل لها ! جاء اولياء امر الشاب الذي كان يسوق السيارة ووفد من عشيرته ومعهم فدية 20 مليون دينار ولكن عائلة صديقي ردوهم بالنقود وقالوا لهم لا حول ولا قوة الا بالله ! وانا اليه راجعون ! هل العراق دولة يحكمها القانون ام العصابات والعشائر ؟!

يقولون ان الامن والاصلاح سيعم بغداد او المدن العراقية الاخرى بعد الانتصار على الدواعش في الموصل ولكن من يضمن ان الامور لن تسير نحو الاسوأ؟ ومتى يتم القضاء على سينوريوهات الفساد  وقصص خرافات الابتزاز المنتشرة بين الناس وعصابات الخطف والجرائم واستحواذ المتنفذين في الىسلطة من المتلاعبين في المال العام؟  وبعد كل هذه الحكايات  يدرك شهرزاد الصباح وتسكت عن الكلام المباح  . وما ان تنتهي شهرزاد من حكاياتها في الف ليلة وليلة الا واباشر بعد شهرين او اكثر بالعودة الى فيينا في ابريل تاركا بغداد وشمسها الجميلة وربيعها قصير العمر واحوالها المحزنة وانا مشحون بالالم والحسرة .   ولكم الله يا اهلنا في العراق .


 

د. اياد الجصاني


التعليقات

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 06/06/2017 13:12:04
كم أنتم منافقون ايها العراقيون..حتى جزاكم الله العن من نفاقكم..كم أنتم متناقضون ايها العراقيون..واليوم تلمون ما انتم فيه والغون..؟البارحةكتبنا عن هذا الذي يكتبه الكاتب - وهو صادق اليوم- فتصدى لنا ىقلمه يهاجمنا هجوما عنيفا ونسى نحن كنا اصدقاء من ثلاثين سنة ، ويتهمنا باننا نهاجم خنازير المنطقة الخضراء ويهددنا بالحساب والعقاب لأننا تجاوزنا على المسؤولين كما يسميهم الكاتب..ولم يكتفِ بمهاجمتنا بما لا نستحق ،بل سخر علينا (دكتورا) اخر اسمه الدكتور العضاض ليتهمنا بأننا شوارعي اللهجة.وحين رددنا عليهما بالحجة والمنطق سكتا وصمتا صمت القبور..انت اليوم تتكلم عن سيناريوهات عائد من بلد حرامية العراق..كفى نحن منهم وهم منا..يذيقنا الله اليوم ،وسيذيغنا غدا عذاب الحريق...؟ بما نحن فيه والغون...في بلد اللطم والزنجيل وعمائم التخريف ( بأسم الدين باكونا الحرامية) شعار يستحق جائزة الأمم المتحدة اليوم ..؟...وهل من عذاب نستحقه اكثر من هذا بعد ان اعتدينا حتى على رب العالمين،,هل من شعار أمضى من السيف علينا هذا الذي رفعته الجماهير المظلومةاليوم) ..مالم نعترف ونستغفر الله .... لا أمل من النجاة من فيضان فرعون ..الم تقرأ ما قاله الفرعون لموسى حين نبهه على الخطأ قال:..اراك ياموسى مسحورا...فيرد الله على لسان موسى :واراك يا فرعون مثبورا.. وكيف يكون الدعاء على المنافقين اكثر من هذا الذي هم فيه والغون..اللهم زدهم عذابا فهم قوم ظالمون...؟لن تكون النهاية ابدا يا سيدي الا بما حل بفرعون وعاد وثمودا فما ابقى.. وانت ادرى بالتاريخ ...؟ان الله يعلم سركم وجهركم ونرجو ان تصمتون...؟ لا تكتب يا سيد أياد عن السيناريوهات فهي معلومة...انت كاتب فذ..ومؤرخ جيد..واقتصادي ناجح..وصديق....؟ولك في مجال العلم شروح وكتب..كن اخي مع الحق والحقيقة بطريق واحد..واكتب عن العقل والعقلانية وطريق الاصلاح فقد غرقنا في بحر الظلمات ونحن ممن ساهم بمجيء هؤلاء الكفرة الى وطننا العراق.هل تذكر الحوارات..؟فخير الدروب ما أدى بسالكه الى حيث يقصد..نسأل الله لكم الدعاء والصحة لتعيش مما تبقى من العمر في فينا الجميلة هنيئا وسعيدا..وتقبل تحياتي ايها العزيز...؟




5000