.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهداف التفكير النقدي

هاشم كاطع لازم

ترجمة: هاشم كاطع لازم - أستاذ مساعد (لغة أنكليزية وترجمة) - كلية شط العرب الجامعة -

 hashim_lazim@yahoo.com  

يدل التفكير النقدي  critical thinking  على القدرة على التفكير بوضوح وعقلانية أزاء مايروم المرء تحقيقه من أفعال أو مايمكن تبنيه من أفكار. والتفكير النقدي يهدف الى تحقيق الآتي:

•·       فهم الروابط المنطقية بين الأفكار.

•·       تحديد النقاشات وأدواتها وتقييمها.

•·       تشخيص التناقضات وألأخطاء المعروفة في عملية التفكير.

•·       حل المشاكل على نحو منظم.

•·       تحديد صلة الأفكار وأهميتها.

•·       التفكير مليا في تبرير الأفكار والقيم التي يتبناها المرء.

   والتفكير النقدي لايعني عملية تراكم المعلومات فحسب ، فالشخص الذي يتمتع بذاكرة قوية والذي يعرف الكثير من الحقائق لايعتبربالضرورة مفكرا نقديا حيث أن مثل هذا المفكر لابد أن يكون قادرا على أستخلاص النتائج من المعرفة التي يمتلكها ، وهو كذلك يعرف كيفية أستثمار مثل هذه المعلومات لحل المشاكل والبحث عن مصادر المعلومات ذات الصلة لتزويد نفسه بالمعرفة المطلوبة.

   في هذا السياق لابد من عدم الخلط بين مفهوم التفكير النقدي وولع المرء بالجدل أو سعيه لأنتقاد الآخرين.ورغم أمكانية أستثمار مهارات التفكير النقدي في الكشف عن المغالطات وكذلك التفكير السلبي فأن التفكير النقدي يؤدي دورا مهما في مجال التفكير التعاوني والمهمات البناءة ، وهو يمكن أن يساعدنا في أكتساب المعرفة وتحسين نظرياتنا وتدعيم نقاشاتنا. فضلا عن ذلك يمكن الأستعانة بالتفكير النقدي لتعزيز العمليات ذات الصلة بالعمل وتحسين أداء المؤسسات الأجتماعية.

   ويذهب البعض الى أن التفكير النقدي يقف حجر عثرة أمام الأبداع لأنه يحث على الألتزام بقواعد المنطق والعقلانية ، بيد أن الأبداع ربما يتطلب الخروج عن مثل تلك القواعد. وهذه في الواقع فكرة خاطئة لأن التفكير النقدي يتوائم مع التفكير السليم وبذا فهو يتحدى الأجماع ويتبنى مفاهيم أقل شيوعا. ونؤكد هنا أن التفكير النقدي يعتبر أمرا جوهريا بالنسبة للأبداع لأننا نحتاج الى مثل هذا التفكير لتقويم أفكارنا الأبداعية وتحسينها.

  

  

أهمية التفكير النقدي

•1.    : تمثل القدرة على التفكير الواضح والعقلاني عملية مهمة لدى أختيار أي حقل معرفي ، فأذا كان المرء يعمل في مجالات مثل التعليم أو البحث العلمي أو الأمور المالية أو الأدارة أو في المجال القانوني فأن التفكير النقدي يعتبر أمرا مهما. من هنا نلاحظ أن مهارات التفكير النقدي لاتقتصر على ميدان معرفي محدد ، وعليه يشكل التفكير النقدي الصحيح وحل المشاكل عل نحو منظم سمة مميزة لأية مهنة يختارها الشخص.

•2.    : تشكل المعلومات والتكنولوجيا عمودين أساسيين يحركان أقتصاد المعرفة العالمي ، لذا يتعين على الأنسان أن يكون قادرا على التعامل مع المتغيرات بسرعة وفاعلية. ويضع الأقتصاد الجديد مطالب متزايدة على المهارات الفكرية المرنة وكذلك على القدرة اللازمة لتحليل المعلومات ودمج مصادر المعرفة المختلفة في حل المشاكل. أن التفكير النقدي السليم يشجع مهارات التفكير هذه ويدعمها وهو يشكل أهمية خاصة في ميدان العمل الذي يتغير بشكل لافت.

•3.    : يمكن للتفكير النقدي أن يحسن الطريقة التي نعبر بموجبها عن أفكارنا بشكل واضح ومنظّم ، كما أنه يحسن القدرات الأستيعابية من خلال تعلم كيفية تحليل التراكيب المنطقية للنصوص.

•4.    : أن السعي للتوصل الى حل مشكلة ما لايقتضي طرح أفكار جديدة أذ لابد أن تتصف مثل هذه الأفكار بالفائدة العملية وذات صلة بالمهمة التي يتم التعامل معها. والتفكير النقدي يؤدي دورا حاسما في تقييم الأفكار الجديدة واختيار أفضلها والعمل على تعديلها أذا أقتضت الضرورة ذلك.

•5.    : يتعين على المرء أن يعمد الى تبرير القيم والقرارات التي نؤمن بها ونفكر مليا بها أذا أردنا أن نعيش حياة مجدية وأن نرتب حياتنا وفق هذا الأمر.  والتفكير النقدي يوفر الأدوات العملية لعملية تقييم الذات هذه.

•6.    : يتطلب العلم أستخدام التفكير النقدي في كل من التجريب والتنظير. كما أن الديمقراطية الليبرالية في أطارها المناسب تتطلب بأن يفكر المرء نقديا أزاء القضايا  الأجتماعية بهدف طرح الأحكام والتغلب على التحيزات والأهواء.

 

http://philosophy.hku.hk/think/critical/ct.php

 

هاشم كاطع لازم


التعليقات




5000