.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من يمنح الهوية لملائكة الحب ؟

سميرة سعيد

ياللهول .. مادام المجتمع يمنح الجاني ميدالية البراءة بصك الفحولة، ستبقى الجريمة فخرا بذبح كل ملاك لا يعلم لم ؟ ولماذا ؟ وكيف أتى وانتهى لكيس زبل،

كخرقة مدماة  بالحيض.

بلا اسم ..

فاضت الروح ،

بخيط النزيف..

من براءة بكارة هتكت

لان ثالثهم كان القاتل،

خنجر مجتمعٍ يكافئ الذكر الحر...

فالعب ماطاب لك من شبق.

فالمغدوراتِ كثيرات باسم الحب،

وان فاح برائحة  خيانات العهد.



- قلت: تعالي, يا دفء القلب,

وثقت وبعض الثقة، جريمة للنفس،

إذا أضناها عذب الهوى،

واستسلم قياد القلب لغامض الجوى،

بوعدٍ لم يَجدْ...

كذب هذا الزمان، فالوجه متغير

لا ... لا ، ما انتظرت .. ما انتظر،

غير النبض يبكي بخجل..

بأنتفاخِ الفضيحةِ, تمزق هذا القلب,

وضاع الدفء........

بأمومة تكوي الجسد مرجوماً بالبرد.



- قبل تسعة أشهر ..

كنت قبلة، وضمة حضن،

وهمس دافي في أذن  غريرة بِكر...

وماء منتن خان الأرض،

خان الحرث ..



- ستبقى الملائكة معلقة ً بالبرزخ

مادام العرف، يقدس الرب الثاني، بعد الرب

وبطن الحمقاء تبت ،فهي حمالة الذنب.

هي الأرض المغدورة.. بجنين العشق

ولحظة ضعف ...

فيا عارا لم يعرف هويته بعد!

أنزف حتى الموت.. ما شاء أولي الأمر.

الملائكة مكانها السماء،

فسحقا لهكذا أرض.

 

سميرة سعيد


التعليقات

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 18/04/2017 18:17:27
الرائعة سميرة سعيد المحترمة
حياك الله على ما سطرته أناملك من قول الحقيقة المرة ، فما دام المجتمع أبوي حد النخاع يبقى المجرم حرا والأنثى هي الضحية دوما
تحياتي
إلهام




5000