..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
  
.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في : الحديث المائي .!

رائد عمر العيدروسي

مَنْ يُلقي نظرةً عابرةً عليها , ومَنْ يشدد التمعّن فيها .. مَنْ يُلامسُها , مَنْ يدخل فيها .. ومنْ يلحظ تموّجاتها , فلو بمقدوره ' فسوف لا يفارقها ويلتصقُ فيها ... تلكَ هي مياهُ مضيق البوسفور الأخّاذه , ذات الجاذبية الفائقة ... شعاعاتُ الشمس لا تنعكسُ على امواجها بكاملِ الوانِ قوسُ قزحٍ فحسب ' بل تضيف وتضفي عليها الواناً فضيةً وذهبية ... وفي مياه البوسفور : - الطيور البحرية البيضاء تؤدي عرضاً فنيّا حين تراقصها الأمواج , وتعزفُ سمفونيةً متزاوجة بين اصواتها المتميزة و الصوت المنبعث من رقصةِ " باليه " الأمواج المموسقه ...

   لمْ أرَ منْ قبلْ زحاماً مرورياً تغدو فيه السفن والمراكب منطلقةً بسرعتها القصوى .! , أمّا ضفتا البوسفور , فلعلّها صورةٌ مصغّرة او مكبّرة من صور الجنّه ..... لو أدركتْ القصائد مثل هذه الأجواء البحرية , لأَبتْ أنْ لا تُسطّر ابياتها وقوافيها إلاّ في مياهٍ بوسفوريةٍ هادئه ... وإنّ لها قابلية الإثارة , وحلكة الإنارة ..!    هذه المياه الزرقاء - الخضراء المذهّبه , يشتهيها المرء , ويتذوّقها قبل ملامستها .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000