..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النهر إلى مداه

ناهض الخياط

غنيه يوما جميلا رائعا عذبا
وأسمعينا بما أفتى وما كتبا
وأقرئينا بيانا هزّ هاجعة
من النيام وأذكى صمتها لهبا
وقادها عبر آكام ملبّدة
يخبئ الدربُ فيها الموت والعطبا
فما أمال لها طرفا وما وجمت
منه الخطى أو أعار السمع مرتهبا
وكان يمضي ويندى من أنامله
برءُ الجراح ويطفي طعمُه السغبا
حتى بدا عاريا تبدو ملامحه
خيوط فجر يحاكي لونُها العجبا
سكرانَ من تعب حتى ظننت به
من فرط نشوته لم يبقِ لي عنبا
فغني لي يا حروفي واملئي قدحا
من دمعه المر خمرا رائقا عذبا
فلستُ إلا نديما طال معشره
مع الجراح فما أخفى وما كذبا
و أنت حبلي الذي أرقى به جبلا
من الهموم وألقي تحته التعبا
مرفرفا راية حمراء زاهية
لم يَغشها لون مطعون بما نُسِبا
فالكادحون لها بيت ومدرسة
وألهموها ضروب الفن والأدبا
تطالع الشمسُ فيها أفق مبتسم
ترى لإشراقها من أجله سببا
يعيد آذار فيها يوم معجزة
من الحياة بها يستنبت الحطبا
فيزهر الصخر في أقصى مسالكه
ويمرع الرمل في صحرائه عشبا
ويكسر العدل ميزانا بكفته
فحم يساوي به في كفة ذهبا
ويمسح الدمع عن وجه يغيض به
ماءُ الحياة ويجلو لونَه التَرِبا
به السلام تضم الأرض خيمته
ليزرع الخبز والأحلام والكتبا
ويمرح الطفل نشوانا بفرحته
ويحمَل الشيخُ مزدانا بما وهَبا
ولي وريقات أحلام ملونة
كما الطيور تضم الأفق والسحبا
حمامة أودعتها كف عاشقة
إلى الحبيب رسالات الهوى عتبا
تطوف في كل واد وهي مُشْرعة
على البغاة لسانا مرهفا ذربا
آذار الهمها أن النضال دم
وليس حرفةَ نهّاز ومُكتَسبا
فليس آذار إلا عهد كوكبة
قد طرزته على أكتافها رتبا
في كل عام لنا تزهو بيارقه
حمراء تنشر في آفاقها شهبا
هلاهلا تصعد الدنيا بفرحتها
إلى السماء فتجلي الحزن والوصبا
وينهض النخل في شطآنه جذلا
يراقص الظلُ فيها موجه طربا
بيوته الواطئات السمر شاهقة
فيه انتسابا لمن عن شعبه انتُدِبا
وراح كالنهر يجري في مساربه
إلى مداه يشق الصخر والكثبا
فغنِ لي يا فؤادي واعتصر نغما
مما تبقى فوشل العمر قد نضُبا
وضُمَها راية حمراء مشرقة
بها نبدد عن آفاقنا الحجبا
و أنت تمشي بقلب منك خفقته
لتُسمِع الناسَ ما أفتى وما كتبا

 

ناهض الخياط


التعليقات




5000