..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
محمد عبد الرضا الربيعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تجلّيات الكتابة في حضرة النّصّ

مادونا عسكر

 

قراءة في نصّ شعريّ للشّاعر التّونسي محمد بن جماعة*

- النّصّ:

"لاَ مَكَانَ ولا زَمانَ للْكِتَابَةِ،

إِنَّمَا نَستَمِعُ إلَى حَفِيف

مُوسيقى..

صَلْصَلة

ضَحَكَات..

بَيْنَ الأُذْنِ وَالرَّأْسِ

يُصَدِّقُهَا الْقَلْبُ

وتَجْرِي مَنْطُوقَةً فِي السِّرّ

بِطَعْمِ الْعِشْقِ..

فَنَقُولُ الشَّيْء واللاّشيء

بِاخْتِيَارٍ كَاذِبٍ

لاَ دَخْلَ لَنَا فِيه...

نكتُبُ للحُضُورٍ ونحنُ غَائبُون!.. "

---------------

 

- القراءة:

"الشّعر لمعة خياليّة يتألّق وميضها في سماوة الفكر فتنبعث أشعّتها إلى صحيفة القلب فيفيض بلآلئها نوراً يتّصل خيطه بأسلة اللّسان فينفث بألوان من الحكمة ينبلج بها الحالك ويهتدي بدليلها السّالك. (محمود البارودي).

 

عندما يخرج الشّعر عن مسارات الكون، ويتفلّت من الزّمان والمكان يفرض عالمه الخاصّ الدّقيق، ويتجلّى فلسفة تحفر في الفكر الإنسانيّ حتّى تُفجّر ينابيع الجمال. ولئن كان الشّعر عالم الحبّ والحرّيّة والجمال، استطاع الشّاعر أن يُخلي ذاته ويتجرّد ليستقبل الوحي الشّعريّ، بالمعنى الإبداعيّ للكلمة وبالمعنى القدسيّ لها. فعالم الحبّ والحريّة والجمال، عالم قدسيّ يحتفظ بسرّ الكلمة، والشّاعر ابن هذا العالم، يستمدّ منه طاقته ومعرفته ونبض الحياة.

نهض هذا النّصّ على مبدأ الشّعر كحالة حرّة تولد في نفس الشّاعر في غفلة منه، دون أن يجتهد في تركيب النّصّ أو تأليفه. فأتى النّصّ شعريّاً فلسفيّاً تعليميّاً، أراد به الشّاعر محمد بن جماعة طرح مفهوم الكتابة وفلسفتها معتمداً على جماليّات اللّغة الشّعريّة من جهة. ومن جهة أخرى ابتنى لنفسه خطّاً يحرّر القارئ ويحرّك فيه الطّاقة المعرفيّة الّتي ستقوده إلى التّعرّف إلى عالم الكتابة وأسرارها. كما أنّه يحجب في عمقه نقداً لطيفاً يعلّم الشّاعر من خلاله مبدأ الكتابة وغايتها.

الكتابة بحسب محمد بن جماعة خارجة عن الزّمان والمكان. ما يحمّل المعنى وجهين، الأوّل: الكتابة المرتبطة باللّحظة الوامضة. والثّاني: الكتابة حقيقة الحبّ الفاعل. فالكتابة الّتي يحدّدها الزّمان والمكان تسجن الكاتب والقارئ معاً. وأمّا تلك المتفلّتة من الزّمان والمكان تعبر من وجدان الكاتب إلى القارئ، فيصبح الكاتب رسولاً، والقارئ ذاك المتلقّي المأخوذ بالدّهشة والسّحر.

إنّه العالم الّذي تتماهى فيه التّناقضات وتتجانس دون أن تخلق خللاً وجوديّاً، بل إنّ الكتابة المحتوية سرّ الكلمة المترفّعة تنبعث من اللّا زمان واللّا مكان وتحاكي الكاتب في ذاته. ويحرص الشّاعر محمد بن جماعة على ألّا يوقع القارئ في الوهم حتّى وإن تألّق خياله في تركيب الصّور. فحواس الكاتب حاضرة في فنّ الكتابة الإبداعيّة إلّا أنّها تعمل بما يتوافق والعالم الّذي تستمدّ منه قوّتها.

 

لاَ مَكَانَ ولا زَمانَ للْكِتَابَةِ،

إِنَّمَا نَستَمِعُ إلَى حَفِيف

مُوسيقى..

صَلْصَلة

ضَحَكَات..

 

الكتابة مقام علويّ، لكنّه يحتاج لقدرات معرفيّة وعلميّة كيما يتمكّن الكاتب من تغذية الفكر الإنسانيّ وإنعاش قلبه والارتقاء بروحه. (موسيقى/ صلصلة/ ضحكات)، دلالات لفظيّة تبيّن مكنون عالم الكتابة الصّاخب الهادئ، الحامل في عمقه الفرح والجمال والدّهشة والحبّ. وكأنّ بالشّاعر محمد بن جماعة يقرّب فلسفة الكتابة من مفهوم الحقيقة الإيمانيّة الواعية الّتي يصدّقها العقل ثمّ تتسرّب إلى القلب، ليتحوّل الكيان الإنسانيّ إلى كيان عشقيّ يتّصل بالعلو والعمق في آن.

 

بَيْنَ الأُذْنِ وَالرَّأْسِ

يُصَدِّقُهَا الْقَلْبُ

وتَجْرِي مَنْطُوقَةً فِي السِّرّ

بِطَعْمِ الْعِشْقِ..

 

وهنا تظهر الكتابة كحالة معرفيّة، ولكن إيمانيّة في ذات الوقت بالمعنى العشقيّ للإيمان كحالة حبّ. الحبّ المتوازن بين العقل والقلب، فلا هو عقلانيّ جافّ، ولا هو عواطف آنيّة اعتباطيّة، بل حقيقة متّزنة في الكيان الإنسانيّ تتسلّل من العقل إلى القلب لتجمعهما في كيان أرضيّ سماويّ. والكتابة الأشبه بالمعنى العشقيّ الإيمانيّ تندرج في إطار التّفرّد والتميّز. فكما أنّ العشق يختلف من شخص إلى الآخر ويُعبّر عنه بطرائق متعدّدة ومختلفة، كذلك الكتابة، فعشق الكاتب للكلمة يخترق بها عالم القارئ ويزرع فيه عصارة فكره ووجدانه.

يكشف النّصّ عن الذّات المتجلية في الكتابة، المرتبط بها كحالة وحي، أي نور يفيض في نفسه ويستدعيه للانفتاح عليه. إلّا أنّ بين الوحي والموحى له مساحة من الحريّة، لكنّ الموحى له لا يملك إلّا أن ينقل النّور، ويتجرّد من ذاته ليكون أميناً في ما ينقل وفي ما يقول.

 

فَنَقُولُ الشَّيْء واللاّشيء

بِاخْتِيَارٍ كَاذِبٍ

لاَ دَخْلَ لَنَا فِيه...

 

بمعنى أنّ الكاتب أيّ كاتب يقول ما عرفه وما لا يعرفه وما لا يعرف قارئه. وكأنّي بالكاتب لسان الكلمة، ينطق بها حتّى وإن جنح إلى قول المسكوت عنه بغموض ما، مستخدماً الرّمز أو الإيحاء. ليقول الحقيقة على صورة ما، ويعلن عنها، ويبيّن حركتها الوجوديّة وبعدها الفلسفيّ والمعرفيّ والوجدانيّ. ويحقّق أهدافها ليسهم في اكتمال الكيان الإنسانيّ. ويتوجّه إلى القارئ، ويصادقه مع الإبقاء على مسافة بين الكاتب والقارئ، مسافة كلمة؛ (نكتُبُ للحُضُورٍ ونحنُ غَائبُون!).

 

-------------------

* محمد بن جماعة، أديب تونسيّ- صدر له ديوان شعريّ بعنوان: "قُــمْ.. إليكَ!.." 2005، ومجموعة قصصيّة بعنوان: "يوسف ومطر المساء" 2008.

 

مادونا عسكر


التعليقات




5000