..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثقافة والمثقفون

محمد المبارك

كثيراً ما يطرق آذاننا الحديث عن الثقافة والمثقفون حتى أخذ هذا الحديث اهتمام أصحاب الرأي والشأن فأخذوا في البحث عن هذا المصطلح للتعريف به وبأهميته وإن اختلفوا في تحديد معناَ دقيقاً لمصطلح الثقافة ، فقال البعض هي (( مجموع الاعتقادات والمعارف والقيم والعادات التي يتبناها فرد ما أو مجتمع ))(1).

وقال آخرون هي (( مجموعة النشاط الفكري والفني في معناها الواسع وما يتصل بها من مهارات ويعين عليها من وسائل تساعد على تقدم شامل للمجتمع في كل جوانب سعيه الحضاري ))(2).

وبحسب هذه التعريفات للثقافة نستطيع أن نقول بأن المثقف هو((ذلك الإنسان الذي يتمثل قيم الثقافة العليا ويسعى عبر نشاطه النظري والعملي إلى انجاز تطلعات الثقافة في الواقع الخارجي ))(3).

والكلام في مثل هذه التعريفات يطول حتى انه نشر ((الفرد كروبر وكلايد كلوكهوهن الأمريكيان في سنة 1952م قائمة تتضمن 160 تعريفاً لمصطلح الثقافة ))(4).  

على كل حال من خلال التعريفات أيضاً يتضح بأن الثقافة حالة شمولية للشعوب عامة ينهض بها المثقف في الغالب خاصة الذي يعني ويهتم بجوانب من العلوم والمعارف فهي تشكل حاجة ماسة للمثقف ، فبما يجب أن يتصف المثقف للنهوض بها؟

سأركز في حديثي هنا على المثقف العربي لأن هناك رؤى بأنه (( لم يستوعب تعريف الثقافة باعتبارها تعليم للحرية))(5).

وهناك عدة نقاط أخرى تجعلنا نركز على المثقف العربي منها أيضاً غالباً ما تسود خطاباته وكتاباته المجاملات السياسية والاجتماعية وهذا ما يجعله يضيّع الحق ، يقول الدكتور خالد الكركي (( أننا نرى بؤس المثقفين العرب وهم يتلاومون بعد أن ضيعوا أخاهم الحق وشقيقتهم الحرية))(6).

وهناك نقطة أخرى جوهرية يتصف بها المثقف العربي الحديث إن صح التعبير للأسف وهي الوقوف عند حد معين في الأكثر وليس الكل فبمجرد أن يؤلف أو يكتب بعض الكتب يرى نفسه قد وصل ما لم يصله الأوائل والأواخر فيرى بأنه قد وصل حد الثمالى في العلم والمعرفة وهو لم يؤلّف سوى كتيبات مع توفر الأجهزة الحديثة ووسائل الكتابة المتطورة ونتساءل ما باله لو كان في القرون الأولى ماذا كان فاعلاً.

رحم الله علماءنا الذين كانوا يؤلفون الموسوعات تلو الموسوعات على ضوء شمعة وبأيديهم محبرة صغيرة ليس إلا.

وعلى هذا الفارق الكبير لن نقول بأن مثقفي اليوم مخيبين للآمال ولكن هناك البعض منهم مَن يدعي وصلاً بالثقافة والثقافة لا تقر لهم بذاك لأنه لايرتقي إلى المستوى العلمي والأدبي وحتى الأخلاقي في بعض الأحيان الذي يسمح له بأن يطلق عليه مثقفاً ليقوم بصقل نفسه أولاً حتى يكون مؤهلاً لأخذ دوره لقيادة مجتمعه وتمثيله ثقافياً.

أخيراً على الفرد والمجتمع أن يعي بأن الثقافة غاية وحالة ماسة يجب على الجميع أن يعيها ويعي أهميتها في بناء كيان الأمة وتلقي رسالتها من الشعوب الأخرى وأنها أداة لتوصيل معتقدك وفكرك ونشاطك إلى غيرك عن طريقها وليست هي مظهر أو زبرجة أو كلمات أثرثر بها أو بضاعة للاستعراض دون جوهر أو مضمون.

بالنتيجة وفي الختام نقول بأن الثقافة واجهة لكل حضارة وهي بلا شك تشكل قوة حضارية لكل امة ولكل شعب وحتى تكون كذلك لابد أن تكون بعيدة عن المتثيقفين الذين يضرون بثقافة شعوبهم وأوطانهم.

 

1- نور الدين ، السيد عباس - مبادئ العمل الثقافي، ص 14 - مركز باء للدراسات - ط، 1 - 1425هـ ، 2006م - بيروت \ لبنان.

2- محفوظ ، محمد - الحضور والمثاقفة المثقف العربي وتحديات العولمة ، ص 19 - المركز الثقافي العربي - ط، 1 - 1421هـ ، 2000 - الدار البيضاء \ المغرب.

3- المصدر السابق ، ص 20.

4- الدكتور رضا ، أنور طاهر - الثقافة سباق الورقة والشاشة ، ص 24- مكتب التربية العربي لدول مجلس التعاون - ط،1 - 1426هـ ، 2006م .

5- دراسات مختلفة لعدد من الباحثين - الثقافة العربية المستقبل والتحديات ، ص 14- مؤسسة سلطان بن علي العويس -  ط، 1 - 1432هـ ، 2011م - الإمارات العربية المتحدة \ دبي.

6- المصدر السابق.

 

 

محمد المبارك


التعليقات




5000