..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حتى لا تموت الحدباء

رسل جمال

حتى لاتموت الحدباء، ابتسم محمد البدري ابن الناصرية، وهو مبتور الكف والساق،ابتسامة هزم بها الارهاب الجبان، فأي شجاعة يحمل ذلك الفتى،وهو يستقبل زائريه بالاهازيج، التي تعبر عن البطولة والشجاعة.

مشهد يقف عنده العقل حائرا، عن حجم البسالة التي يحملها محمد، كأنه اسد رابض لا يبالي بجراحه، انه جين وراثي لا يحمله سوى "ولد الملحة".

هذا هو ابن الناصرية، فقد اجزاء من جسده، وهو مسرور دفاعا عن ابن الموصل، ضاربآ بالطائفية المزعومة عرض الحائط، مسطرآ اروع صور البسالة والشجاعة، دفاعا عن ارض الوطن والمقدسات.

محمد البدري طالب جامعي، استغل العطلة الربيعية، للاتحاق  بصفوف الحشد الشعبي المقدس، كما قد يتوجه البعض للتنزه!
ملبي نداء المرجعية المقدسة، ويفتخر محمد انه فقد اطرافه، ثمنا لاستمرار الحياة وعودتها من جديد، بعودة الناس لاماكنهم، التي هجروها رغما عنهم.

مؤكدا ان الفرد منا، اينما كان يستطيع ان يقدم لهذا البلد، كل ما من شأنه ان يرفع اسم العراق عاليا، سواء في مجال العلم او المعرفة، او في ساحات القتال، ويعتز محمد بنفسه كونه، طالب علم في ميدان المعرفة، وجندي على الساتر، فهو شرف لا يدانيه شرف، ضاربا اروع صور الايثار والتضحية في سبيل الوطن.

مؤكدا ان العراق بلدأ يستحق كل التضحيات، لانه بلد المقدسات والحضارة، ويرى ان اجزاء جسده ثمن الحرية والشرف واﻵباء والعزة ﻷرض الوطن، وحتى لا يدنسها الارهاب القذر، وراح يصدح بالاهازيج امام والدته وهو مملؤ فخرأ واعتزاز " الجف والساك انطيهن حتى تنامن مستورات".

كم انت غيور يامحمد جدت بأجزاء من جسدك، حتى تنام النساء بأمان واطمئنان، وهكذا اصبحت الردهة التي تحوي محمد، مزار لمختلف الشخصيات ووسائل الاعلام، تسابقت لرؤية هذا البطل الاسطوري، الذي خلد اسمه رمزآ لفخر ولتضحية، والامل المتجدد الذي رسمه محمد، بأبتسامة لم تفارق محياه ابدآ.

محمد يمثل شريحة واسعة من ابناء الحشد الشعبي المقدس، ممن استشهد او اصيب اثناء القتال، دون الوقوف بشكل جاد حول موضوع ضمان حقوق المقاتلين، فلا يمكن ان تمر تلك التضحيات الجسام، بدون تثمين لها، والاهتمام بمثل حالات محمد الصحية، ومتابعتها بشكل مستمر.

 

 

رسل جمال


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 14/03/2017 06:25:14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اراء صائبة وواعية وتحليل منطقي




5000