..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا أحسن تصنيفك بين الأشجار .. يا غانم حمدون ..(2- 3)

مقداد مسعود

في 18 شباط 2017 أنت أتصلت بي على الأيميل وطلبت مني أن نستأنف التواصل الذي أنقطع منذ أكثر من سنة ..فأرسلت لي رقمك ، والسبب أنني غيرتُ رقم موبايلي ..  فأنت تعلم أنني أرفض التعامل بغير الأيميل  أوالموبايل ..فأرسلت ُ لك رقمي وتم التواصل في الليلة نفسها وكان أختلاف الوقت بين البصرة ولندن سببا لقهقهاتك الخافتة ومدعاة سروري أن أسمعك ولكن للأسف يبدو حتى أجهزة الأتصالات تنسج تراجيديتها فينا ..أخبرتني أنك أخذت بإقتراحي ولديك الآن كتابات لم تنشر عن سيرتك الثانية ..واستمر حديثك حول أسرتك الموصلية وأنك تنحدر من أسرة عريقة تشتغل في تجارة الجمال ..واستمر كلامك يعانق إصغائي ...

وفي الليلة التالية أخبرتني ضاحكا ومفتخرا بأنني صرتُ من أصحاب المؤلفات وأنك فخور بسعي الدؤوب وأوصيتني أن أهتم بصحتي أكثر فأنا من المسرفين فيها... وفي الليلة الثالثة أنقطع التواصل أنت تتصل وأنا أفتح الموبايل ولاأسمعك

وفي الرابعة.... وفي الخامسة ...وووووفي ... كم لامبالية بنا أجهزة الاتصالات !! وأي حرمانات كوميدية صرنا نكابدها !! ..الآن أتأمل هذه الصداقة بيننا ونحن لم نلتق إلاّ صوتيا... في المؤتمر الثامن لحزبنا الشيوعي العراقي سألت عني ، ثم أخبروك  عن حضور شقيقتي فقادك الدكتور عباس الفياض صوبها وتم التعارف بينكما تحت خيمة مؤتمرنا الثامن ...

في المؤتمر التاسع كنت ُ أنا الذي يبحث عنك ويسأل الرفاق القادمين من لندن وأخواتها عنك ..

قبل المؤتمر الثامن أرسلت لي كتابا مطبوعا (الأصدقاء الثلاثة ) للروائي والكاتب شاكر خصباك وأوصيتني الاهتمام بهذا المثقف العراقي العظيم الملغي من الاستحقاق النقدي...فأخبرتك أنني كتبت عن روايته المشهور( الحقد الأسود) والتي تتناول مجزرة 8 شباط 1963...وأخبرتك أن ناقدا عراقيا أحترم جهده النقدي

تناولها في حاشية صفحة من صفحات كتابه (حين تقاوم الكلمة ) وأعتبر رواية (الحقد الاسود) أقرب إلى الريبورتاج !! فسألتني من هو ..؟ أجبتك الناقد محمد الجزائري...

بعد فترة قصيرة أرسلت لي الرسائل المتبادلة بينك وبين المفكر الراحل هادي العلوي .. وتناقشنا حولها على دفعات عبر ليال صيفية ... وذات يوم سألتك عن تجربتك الفذة مع مجلتنا المزدهرة (الثقافة الجديدة ) فعرفت ُ منك الكثير الكثير

عن تجربة عملك واحتمالك لأمزجة المثقفين العراقيين الشيوعيين في المنفى وفي المجلة وكنت تتكلم بحب كبير للجميع ..

رفيقي الخالد غانم حمدون ...

كلما أردت كتابة هذا الكلام ..كنت تهمسني ليكن ذلك بعد موتي  ..

تقولها ضاحكا كأنك ذاهب للقاء حبيبتك الأولى ...

فأتضح لي أنك من المصابين بالسعادة الدائمة ..

وأن الإلفة هي حواريتك الدائمة مع  الكائنات والأشياء

ورغم هذا وذاك ..فأنا لا أحسن تصنيفك بين الأشجار

هل أكتشفت امتلاء المنافي بالوطن ، فرأيت وطنا تشتت بين خرائط ذات ممر واحد

أين الوضوح المغمض العينين في كل هذا وذاك ؟

...........................................................

أيها المناضل الدؤوب ياحامل الراية عاليا طوال عمرك الأحمر الأحمر ..

يارفيقي الحبيب العزيز..لم أر منك سوى صوتك

طوال صحبتنا التي بدأت بعد سنوات من سقوط الطاغية ولا مسك ختام لها

 

  

مقداد مسعود


التعليقات




5000