..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليونسكو تجتمع من أجل حماية التراث الثقافي في المناطق المحرّرة في العراق

تضامن عبد المحسن

افتتحت المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، في مقرها بباريس مساء يوم 23 من شهر شباط، مؤتمرها من أجل حماية التراث الثقافي في المناطق المحرّرة في العراق، ويستمر ليومين، من أجل التباحث في حالة التراث الثقافي في المناطق المحرّرة في العراق.

وحضر الاجتماع وفد من العراق ضم في عضويته وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي وعضو البرلمان ميسون الدملوجي ووكيل وزارة الثقافة لشؤون الآثار قيس رشيد، ووزير التربية محمد اقبال، اضافة الى عدد من الخبراء العراقيّين والأجانب.

 

القى وزير الثقافة كلمة أكد فيها على ان التدمير والخراب الذي حصل في المواقع الاثرية والمتاحف في العراق، لم يات الا من عقيدة مريضة وهو تنفيذ لمشروع تخريبي خطط له بعناية لممارسة تطهير ثقافي لرموز وهويات اطياف المجتمع العراقي، مطالبا باجتماع الخبراء في باريس لتحديد الإجراءات الواجب اتخاذها لحفظ التراث في المناطق المحرّرة في العراق، اليونسكو بتفعيل لجنة التنسيق الدولية لصون التراث الثقافي العراقي (ICC) والتي كانت قد تأسست عام 2003، من اجل تقديم المشورة الى المدير العام لليونسكو، بشأن التدابير الواجب اتباعها لتعزيز التعاون الدولي و تحسينه لصون التراث العراقي.

عاداً فهم ما حدث وعمل ما مطلوب وفق اولويات العمل، تعزز خلال اطلاق خطة الطوارئ مع اليونسكو في تموز عام 2014 والتي حصلت على اول تمويل لها من دولة اليابان والتي من خلالها يعمل العراق اليوم بمشروعين هما مسح وتوثيق المواقع الاثرية وتوثيق المجاميع المتحفية، داعيا الدول الصديقة للمساهمة في تمويل فقرات خطة الطوارئ للمساهمة في حماية وصون الآثار والمتاحف.

 كما القت مديرة عام اليونسكو ايرينا بوكوفا، خلال الاجتماع كلمة قالت فيها "نحن اليوم في نقطة تحول، نتحد من أجل تراث العراق، معي الآن وزيري الثقافة والتربية من العراق و 80 خبير من أجل حماية تراث العراق".

 داعية الى اهمية استقطاب كل الخبرات في العراق وحول العالم، لإيجاد السبل لحماية تراث العراق، من  التدمير المتعمد، والذي يعد جريمة حرب يسعى القائمون عليها إلى إقصاء التنوع وحرية التعبير واضعاف المجتمعات. 

كما أكدت على انمعركة احلال السلام في العراق هي ايضاً معركة ثقافية, ويجب احلال الثقافة في كل الجهود التي ستبذل لاعادة الاعمار. فيما وجه وكيل وزارة الثقافة لشؤون الآثار قيس رشيد في كلمته نداءً عاجلاً إلى المجلس العالمي للمتاحف لإصدار قائمة عاجلة بالمواقع التراثية والممتلكات الثقافية المهددة بالخطر جراء الحروب، كما دعا إلى إنشاء صندوق دعم المواقع التراثية في المناطق المحررة.

 اما عضو البرلمان العراقي ميسون الدملوجي، قدمت مقترحا لنقل مقر مكتب اليونسكو/العراق، الى بغداد، بدلاً من موقعه في الأردن كما هو الحال الآن، عازية ذلك الى ان وجود اليونسكو على ارض الواقع سيعطي حماية وفائدة اكبر للتراث العراقي.

من الجدير بالذكر، ان اليونسكو وضعت خطة تتمحور حول ثلاث نقاط هي: دعم وتعزيز السلطات العراقية المسؤولة عن التراث، وان التراث لا يستطيع الانتظار ويجب الرد الان على الوضع الحرج، واخيرا، يجب علينا العمل معاً, فالتراث العراقي هو تراث للانسانية جمعاء.

وبعد الافتتاح جرى تقسيم العمل الى عدة مجاميع، كانت احداها مجموعة عمل التراث الديني التي افتتحتها السيدة لويس هاكسثاوسن مديرة مكتب يونسكو العراق بحضور ديوان الوقف الشيعي والوقف السني واوقاف الديانات الاخرى.    

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000