..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كافر

د. ابراهيم الخزعلي

  ذات مساء..

  

قالت أُمّي :

 

أنا أُؤمن بالرّبِّ ،

 

وأُؤمِنُ باليومِ الآخر

 

فلماذا ولدي كافر ؟

 

فَقُلْتُ :

 

يا أُمّي أَنا شِيوعي ،

 

وأنا لَسْت بكافر

 

قالت:

 

ولماذا أَنت تُغامر؟

 

فَقُلْتُ:

 

لأنّكِ أَوّل مَنْ عَلَّمَني

 

ماذا تُعني الشُيوعِيّهْ

 

بوَجْهي اصْطَدَمَتْ دَهْشَتها ..

 

أنا ؟!! قالت

 

نَعَمْ يا أُمّي أَنتِ

 

أَنتِ مَنْ عَلَّمَني ..

 

في البَدءِ مَعَ نَفْسي

 

أَن أَصْدُق

 

ومَعَ الناسِ ..

 

هي أَسْمى المِصْداقيّهْ

 

وأَنتِ مَنْ عَلَّمَني

 

أَن لا أَسرق

 

أَن لا أَكذُب

 

أَن لا أأكل

 

إلاّ من عَرَقِ جَبيني

 

 

وأَنتِ مَنْ عَلَّمَني

 

أَنْ أَعْمَل

 

وأَنتِ مَنْ عَلّمَني

 

أَنْ أَبني

 

وأَنتِ مَنْ عَلَّمَني

 

أن لا أهْدم

 

وأَنتِ مَنْ عَلَّمَني

 

كيف أكون

 

ودوداً

 

خَلّاقاً

 

معطاءا

 

وأَنتِ مَنْ عَلّمَني

 

كيف أكون إنساناً وعصاميّا

 

وأَنتِ مَنْ عَلّمَني

 

بالعَدْلِ والأنصافِ والحرية

 

تحيا الدنيا والبشرية

 

وأَنتِ مَنْ عَلّمَني

 

كيف أذودُ عن الفقراء

 

وعن المحرومين

 

 والضعفاء

 

وأبناء الطبقة المنسيّة

 

 وأَنتِ مَنْ عَلَّمَني

 

أن لا أَغدر

 

وكَيْفَ أَكون وفيّا

 

وأَنتِ مَنْ عَلَّمني

 

حُب الوطن

 

وحُب الناس

 

وأَنتِ يا أُمّي

 

رَسَمتِ لي دَرْب الخير جميلاً

 

فَوَجْدتُ نَفسي

 

شيوعيّا

 

أَجَلْ يا أُمّي  قُلْتُ

 

أنا كافر بالطاغوت

 

حاكم  رأس المال

 

وأنا كافر

 

بالفُجّار

 

وأَنا كافر

 

 بالظّلْم

 

وأَنا كافر بالأنذال

 

والمُحْتال

 

وأنا كافر ، لا بالدّينِ

 

 بَلْ بالسّمسار

 

والخَوّان

 

والغدّار

 

وأَنا كافر يا أُمّي

 

باعداء المُثُلُ العُلْيا

 

وأَعداء الأنسانية

 

فابْتَسَمَت أُمّي قائلة :

 

ياولدي أَنّي أَعرف

 

لكنّي أَخافُ عليك

 

من هذا الدّربِ الصّعْبِ

 

وعيونِ الأشرار الوحشيهْ

د. ابراهيم الخزعلي


التعليقات

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 26/02/2017 09:48:35
الأخ العزيز الأستاذ الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
تحية مفعمة بالحب والأحترام ، وألف ألف شكر لك على كل مرة وانت تنثر المحبة حروفا وضاءة على نافذة الروح ..
اما بخصوص الأخلاق فهي ليست مقرونة بالشيوعية والشيوعيين فقط ، وكما تفضلت ان كل النضريات المادية والدينية تدعو الى سمو الأخلاق ،وقول الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم (إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) هو دليل على ان الأخلاق موجودة عند الأنسان من قبل. فالأخلاق قيمتها تكمن في تقويمم الأنسان في قوله وفعله ، وثمرة هاتين (القول والفعل )الخير والعطاء للآخرين . فأذا كانت الأخلاق مجرد إداع أو مجرد دعوة الآخرين بالتحلي بها وترك الجانب المهم وهو العمل بالأخلاق ، فبهذه الحالة تصبح مظهرا للزينه لا غير من دون العمل بها ، وفي الآية الكريمة قوله عز من قال ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ* كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) فهنا توبيخ رباني للذين يقولون (وهنا يعنى ب يقولون الكلام الجيد، اي كلام خلاق ) ولا يفعولن به، وهذا خير دليل من خير كتاب على أن ما كل ما يقال أو يدعى اليه ، يعمل به ، لأن القول سهل ، أما العمل فليس كذلك . وهنا الخطاب القرآني موجه الى النخبة من الناس ، وليس عامتهم ، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا.. )ومن هنا نستخلص ونستنتج على ان لا كل من أدعى بشئ فهو أهلا له ، لأن الناس بمختلف معتقداتهم ومذاهبهم يدعون للأخلاق ، ولكن الكثير منهم يسئ لما يدعو اليه .
مودتي وفائق احترامي
اخوك الأصغر ابراهيم

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 25/02/2017 08:53:33
الاخ الصديق الاديب الشاعر الفنان التشكيلي الدكتور ابراهيم الخزعلي

قصيدة رائعة كروحكَ السامية فيها يتجلى سمو القيم والاخلاق لكن استوقفني فيها شيئ

ألا وهو أنّك قرنت هذه الاخلاق بالشيوعيه والشيوعيين في حين أن الاخلاق والقيم ليست
وقفًاعليهم فهي موجودةٌ في طبيعة كل انسان فهناك مَن يرتقي بها وهناك مَنْ يَـنـحـطُّ عنها
وقد أجمل وصفها قول الله جلّ وعلى [ ونفسٍ وما سوّاها فألهمها فجورها وتـقواها ]
ولو أخذنا كل النظريات المادية والدينيه نراها تدعو الى سمو الاخلاق .

تحياتي معطرة بالمودة لك مع أطيب التمنيات

الحاج عطا




5000