..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الذكرى العاشرة لرحيل ( فاكهة المجالس ) الاديب والباحث شامل الشمري

زكيه المزوري

في صبيحة يوم الجمعة المصادف اول ايام العيد الموافق 29/1/1998 م وقبيل صلاة الفجر بلحظات اسلم الاديب والباحث الكبير شامل الشمري روحه الى بارئها لينهي بهذه اللحظات عقودا من البحث في مجال التراث والفكر والادب بعد صراع مع مرض سرطان النقية المتعددة multiple myeloma ) ) وهو مرض شرس ومؤلم ينتشر بسرعة في الجسم كله قبل ان يتم اكتشافه مما يسبب شللا واوجاعا دائمة في الأطراف الأربعة والرأس والموت في اخر المطاف .

هو شامل كاظم الحمد طارش الشمري ، ولد في الكرادة الشرقية ببغداد عام 1939م ، حيث نزح أجداده من محافظة واسط قبل أكثر من ثلاثمائة عام  .

تخرج من كلية الآداب جامعة بغداد عام 1961 م ، خدم في جنوب العراق وشماله في مجال التدريس حتى أحالته على التقاعد عام 1985 م .

حفلت حياته بالعطاء الادبي والفكري والبحثي في مجال التراث والتأريخ الطبيعي ، نشر اول مقال  له قبل تخرجه من كلية الاداب بعام وكانت بعنوان ( عيد وبطالة وثياب جديدة وأطفال ) ، ومقالته الثانية كانت بعنوان ( سيادة القانون ) نشرها في جريدة المواطن  والتي كانت نقابة المعلمين تصدرها عام 1963 م ، انقطع عن نشر بحوثه الفكرية والعلميه والادبية  لاكثر من عشرين سنة لأسباب معيشية  أي من عام 1971 م تقريبا وحتى أوائل حرب الخليج ، الا أنه  لم يتوقف عن البحث والمطالعة والقراءة في شتى صنوف الاداب .

بقي متمسكا بمبادئه وقيمه ، رغم اغراءات النظام البعثي له ، وكان يقود دفة مساره الادبي والبحثي بكثير من الدقة في توثيق الحدث والفكرة ولم ينجرف كغيره ممن جرفته المغريات فمدحوا وغالوا في تعظيم النظام البعثي وقائده ، حتى خسروا عراقيتهم وانفسهم واقلامهم وشعبهم ايضا .

كان ضد الميكافيلية ، أي مبدأ الغاية تبرر الوسيلة ، وكان متواضعا طيبا كثير المزاح ، لطيف المعشر يضم معظم اركان بيته مئات الالاف من الكتب البحثية والنقدية والادبيه والعلمية ، فلن تجد وانت تجوب ارجاء بيته ركنا او زاوية او جدارا الا وفيه مئات الكتب المتراصة هنا وهناك على الرفوف والمناضد فوق وتحت قطع الاثاث ، في المطبخ وفي الحمام وعلى  درجات السلم الحجري المؤدي الى العلية  ،  حتى أمست تلك الكتب اعز عليه من اولاده ، وكانت اولى وصاياه لعائلته ان تحتفظ بتلك الكتب وان ماتوا جوعا والا يفرطوا فيها وان يجعلوها في خدمة المطالعين والطلبة ومحبي العلم .

كان مولعا بحضور المجالس الادبية المقامة في بيوت الادباء وعلماء ال البيت في الكاظمية تلك المجالس التي كانت تضم نخبا من شيوخ وسادة الادب والحديث .

   أمثال العلامة الفهامة حسين علي محفوظ ، وعبد الامير الورد والدكتور حكمت الشعرباف والدكتور عبد الهادي الخليلي والدكتور حسان ابراهيم غالب وأخرون كثيرون ، واغلب هؤلاء هم من ( بريفيسورات ) وعباقرة  العلم في مجال الطب  والفكر واللغة في العراق .

وبرأيي لو تم توثيق وتدوين تلك المجالس لاثرت تأريخنا الادبي والفكري والبحثي على مدار التأريخ .

أما عن رأيه بتلك المجالس او ما نسميها بالصالونات الادبية ، فيقول :

(هي ظاهرة صحية متطورة عن شيوخ الادب والحديث ، يستريح فيها المتعب من رحلة العمر ) .

القى في أحدى تلك المجالس قصيدة قال فيها يرثي الدكتور العلامة علي الوردي رحمة الله تعالى عليه ؟ وهي تنشر لاول مرة :

أفصح فأن الذي يشجيك يشجيني

                     وموجبات الآسى من بعض تكويني

هل يعلم النعش من ضمت جوانبه

                     قد ضم سقراط في زي ابن خلدون

ياشاهد العصر يازهو الدواوين

                     وفقت بالفكر بين العلم والدين

موسوعة اللمحات الغر قد كشفت

                      فيها الوثائق زيفا بالبراهين

بالهزل والعقل والنقل الذكي لها

                    من كل ثبت أمين غير مطعون

 

وصفه العلامة الشيخ الدكتور  حسين علي محفوظ بأنه  ( فاكهة المجالس )  لما في حديثه من لطف وبساطة وبلاغة وعذوبة ، سألوه ذات مرة عن محدودية كتبه وقلتها فأجاب مبتسما :

( ليس لي صوت في الأدب وليس لي صولة ولا صولجان لأنه مضمار واسع ولا أجاري به جياد الخيل ، أنا كحصان في رقعة شطرنج محدود الحركة ، أما علو صوتي في الحديث فقد منحني الله سبحانه وتعالى حنجرة قوية ولا أريد ان اقول أن الصفائح الفارغة تحدث  الضجيج ، ولكنني أقول :

لا ينطق الكوز الا من تألمه

                       يشكو الى الماء ملاقى من النار )

 

التقيته لاول مرة في مكتب رئيس الاتحاد العام للادباء والكتاب عام 1997 ، حيث كان القاص الموصلي نجمان ياسين رئيسا للاتحاد وقتذاك ، عرفني بالمرحوم الشمري فقال رحمه الله تعالى :

أنا أقرأ حوارات راقيه لزكيه على ثقافية الزوراء ، شكرته ثم سلمت قصيدتي لنجمان ياسين والتي اردت من خلالها المشاركه في مهرجان للشعراء الشباب الذي اقامه الاتحاد ، بعد ان اطلع عليها السيد نجمان ياسين رمى بالقصيده الي وقال :

هل تريدين ان تعتقلنا الحكومة يازكية ؟! شاركي بقصيدة غير هذه .

تركت المكتب وخرجت الى باحة مقر الاتحاد وانا استشيظ غضبا  ، لحق بي المرحوم شامل الشمري أقترب مني وقال :

لا تغضبي ايتها الصغيرة ، غدا ستفهمين ما حدث اليوم ، ليس المهم أن تلقي قصيدتك هذه أمام من لا يريد أن يسمعها ، المهم أنك صادقة في قلمك ، وأظنك ستتعبين كثيرا بسبب قلمك هذا .

ثم تركني وغادر متوكأ على عصاه وغاب بين الحشود الداخلة الى مقر الاتحاد والخارجة منها ، وكانت تلك اخر مرة التقيته فيها  .

كان يردد مقولة عرف بها :

( من قدح عقله بعقول الرجال خرج بوجهة نظر مثقفة خالية من العقد والتعقيد ، فما من رأي يخلو من صحة ، والعقل الراجح هو العقل الذي يضعك على محك العقول والتجارب والثقافات ، وأن الحقل الذي تتفتح فيه مئة زهرة مختلفة الالوان والانواع أكثر رونقا وبهاء من حقل تغرس فيه زهور من نوع ولون واحد .. ) .

تزوج رحمه الله تعالى بالمعلمة خيرية عبد الوهاب بعد ان قابلها في مدرسة الحمزة الابتدائية عام 1965 ، أحبها وأكرمها فأنجبت له اولاده وهم على التوالي عمار ونوار ثم علي وبشار ، وقد توفيت له أبنة غير نوار سنة 1974 حين سقطت من شرفة الدار وكان عمرها لا يتجاوز الاربع سنوات  ، موت ابنته تلك قرح قلبه وملأه بالمرارة وظل يبكيها حتى اخر ايامه .
لم يحضر جنازة الوثائقي شامل الشمري الا رفاقه في الكلمة ولم يتفضل احد من الكتبة او الصحفيين بكتابة كلمة عنه سوى الكاتب والصحفي مؤيد عبد القادر والصحفي الكبير  الاستاذ صباح اللامي أدامه الله  ، وأخر لا يحضرني اسمه .

 

زكيه المزوري


التعليقات

الاسم: حسين عمار شامل كاظم
التاريخ: 11/03/2016 14:31:04
الله يرحمك جدي الغالي

الاسم: حسين عمار شامل كاظم
التاريخ: 11/03/2016 14:29:23
الست الفاضله زكيه بارك الله فيك على هذه المقاله الرائعه عن جدي الراحل شامل كاظم ونشكرك لكي جهودك فما اجمل ان توثق منجزات الفرد فيراها احفاده واولاد احفاده ان شاء الله بوركتي

الاسم: طالب الربيعي
التاريخ: 31/01/2016 12:20:29
الاخت العزيزة الاديبة المبدعة زكية المزوري
تحياتي الطيبة اليكِ وشكراً على هذه المقالة عن أخي وأعز أصدقائي المرحوم شامل الشمري الذي عشت معه أجمل فترات حياتي لأننا أبناء منطقة واحدة هي الكرادة الشرقية وكانت بيننا علاقة خاصة إبتدأت بلقاء في مكتبة النهضة العلمية العامة في الكرادة حيث كان أمينها في بدايات عقد السبعينات من القرن الماضي ثم تطورت الى لقاءات ثقافية في المكتبة نفسها وفي المنتديات الثقافية كمجلس ال الشعرباف والخاقاني وغيرهما كما كنا نلتقي في بيوتنا ونتسامر ليالي طويلة وقد تعمقت العلاقة اكثر حين طلب يد أبنتي لبكره عمار ( والذي هو الان دكتور في الادب الانكليزي بجامعة بغداد ) وقد انجب منها ثلاثة ذكور وبنت واحدة
الحديث عن المرحوم يحتاج الكثير الكثير لانه موسوعة شاملة فهو إسم على مسمى لشموله وتنوعه فما من معرفة الا وله بها باع طويل وكأنه متخصص بالمعرفة التي يلجها
تغمده الله برحمته وجزاكِ الله عنه خير الجزاء

الاسم: طارق الشمري
التاريخ: 29/07/2014 15:37:02
الست المبدعة زكية ، الف تحية وتقدير ، كان المرحوم نسمة هواء عطرة تربيت معه بنفس البيت الذي هو حاليا جزء من فندق بابل ، كان ابا روحيا ونلجأ اليه في فرحنا وترحنا وكان مثالا رائعا في كل حركة وسكون ونصيحة وطرفة وظاهرة صعوبة تكرارها مع جزيل شكري وتقديري

الاسم: جاسم محمد شكر
التاريخ: 29/07/2014 15:26:01
رحمك الله يا عمي ابو عمار كنت محبوب الزوية وشمعة الكرادة وفاكهة المجالس

الاسم: جاسم محمد شكر
التاريخ: 29/07/2014 15:22:45
رحمك الله يا عمي ابو عمار كنت ليس فاكهة المجالس فقط بل شمعة الكرادة ومحبوب الزوية

الاسم: غالب الشعرباف
التاريخ: 14/06/2014 22:32:36
ان ذكرك للااستاذ والمربي الفاضل شامل الشمري وجزء من الوفاء له ولعائلته بوركتي وبارك مسعاك

الاسم: باسم عبد الحميد حمودي
التاريخ: 13/03/2014 10:17:01
افادتني معلومات السيدة المزوري عن الراحل العزيز وسأكتب عنه في الزمان قريبا فهو يستحق الاشادة وطيب الذكر

الاسم: حيدر النعيمي
التاريخ: 04/09/2013 22:46:32
بوركت ايتها الاخت العزيزه
كان رحمه الله رمز الصدق والثقافهوالنخوه والشيمه العربيه

الاسم: سيد عامر النعيمي
التاريخ: 04/09/2013 19:06:43
اتقدم بالشكر والامتنان لحضرتك جزاك الله خير الجزاء حيث ان شخصية الاستاذ والاديب الراحل له الفضل على اهالي الحمزه الشرقي واهالي الشاميه حيث تخرجت على يده رموز نعتز بها ونفتخر ومهما نتحدث ونكتب عن شخصه لا نفي بالغرض طيب الله ثراك وحشرك الله مع الذين نالو شفاعة ال البيت لما كتبت القصائد بحبهم رحمك الله ابا عمار\\الاستاذ والاديب شامل كاظم الحمد الخفاجي

الاسم: سلام الشماع
التاريخ: 05/04/2009 08:16:38
الزميلة العزيزة زكيةالمزوري
أنا أقرأ حواراتك الممتعة فهي تلامس اهتماماتي، وأود أن أضيف أني أجريت العديد من اللقاءات الصحفية مع المرحوم شامل الشمري وكنت اختلق له المناسبات لنشر خبر عن نشاطاته هنا او هناك. وكان المرحوم الشمري قد اودعني معلومات عن جامع براثا تصلح ان تكون كتاباً سأعكف على تحقيقه وتحريره واصداره بعد ان اتفرغ مما بين يدي من مشاريع كتب.
اكرر اعجابي بما تكتبين، واتمنى ان نكون اكثر دقة عندما نكتب عن هؤلاء الاعلام وان لا نزج بهوانا السياسي بين سطور ما نكتب عنهم، فلم تكن للراحل اية مشكلة مع النظام الوطني قبل الاحتلال، بالعكس فقد نال الكثير من التكريمات على ما كان ينشر، وكل ما نشر كان نقداً للاداء الحكومي او أدباً او تراثاً.. مع مودتي

الاسم: الصحفيه زكيه المزوري
التاريخ: 11/09/2008 22:49:14
الاستاذ الشاعر الأخ محمد العبادي
ممتنة لتعليقكم الجميل جعله الله في ميزان حسناتكم
واتمنى ان نكتب ما يسر لا ما يضر وان نفخر بما نكتب يوم لا ينفع مال ولا بنون .
مع جزيل امتناني لمروركم الكريم

الاسم: الصحفيه زكيه المزوري
التاريخ: 11/09/2008 22:21:08
اخي الرائع الوفي الصحفي الطالع .. حيدر الاسدي
انا بخير وفضل من الله تعالى .. واكثر شيء يسعدني شعوري ان لي اخوة لم تلدهم امي يتابعونني بمحبة ورحمة
واتمنى ان اكون اختا بارة بالجميع مع جزيل محبتي

الاسم: الصحفيه زكيه المزوري
التاريخ: 11/09/2008 22:16:26
استاذي الكريم البلاني
أقدر كثيرا مروركم على سطوري وتعليقكم الرائع الذي زادني قدرا .
ممتنة مع اعتزازي

الاسم: الصحفيه زكيه المزوري
التاريخ: 11/09/2008 22:10:49
الشاعر الرائع والاخ الكبير منذر عبد الحر
سعيدة والله بتعليقك ومتابعتك لما اكتب وعساني انال الاستحقاق ، احيانا يسألني البعض :
لما تكتبين عن الاموات يازكيه ؟!
فأجيب : لانهم اموات ، اما الاحياء فبأمكانهم ان يكتبوا عن انفسهم ما شاء لهم ، وكلي رجاء ان اكون قد وفيتهم عشر حقهم علينا
مع تقديري

الاسم: الشاعر محمد العبادي
التاريخ: 11/09/2008 04:03:48
تحية وأحترام
سيدتي الشاعرة
زكية المزوري

فاكهة المجالس ،، تقدمه فاكهة القول على موائدٍ لاتنضب .
موَّدتي والتقدير .

الاسم: الكاتب والاعلامي حيدر الاسدي
التاريخ: 10/09/2008 14:28:34
السلام على اختي الكبيرة زكية ام عمر واقول لك ولو جاءت متاخرة رمضان كريم عليك وتقبل الله صيامك وقيامك اخيه
لم تاتي هذه المرة بابداع اقل من ابداعاتك السابقة
ولم يقف تعليقي لكي يقيم هذه النتاجات ولكن هي وقفة وكلمة نقولها تحية لك ايتها المبدعة صاحبة العبارة العابقة تحية لك وانت تقدمين هذه العطاءات المستجدة الالق ...تحية لك وعلى رصدك هكذا مفارقات لابد من ذكرها على مسامع المتلقى المثقف ...واحيك مرة اخرى واتمنى ان تكوني بتمام الصحة والعافية اخيه ....

اخوك حيدر الاسدي

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 09/09/2008 22:42:17
اختي العزيزة زكية المزوري

تحية طيبة

نورت مركز النور مرة اخرى بعد الغياب

وما كتابتك عن اديب راحل لم يذكره بعد رحيله غير نفر قليل ، الا الوفاء الكوردي الذي يضرب به المثل .

بأنتظار جديد نتاجك ايتها المبدعة .


سلامي واحترامي

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 09/09/2008 11:42:07
الاخت العزيزة المبدعة الدؤوب زكية المزوري , تحياتي الدائمة إليك , وإلى لمسة الوفاء الرائعة ل( فاكهة المجالس ) حقا , أحييك , وأنت تقدمين لنا هذه اللقى الثمينة من متابعاتك ورصدك للميدان الثقافي العراقي , لاسيّما في خانة الرموز الابداعية التي فارقت الحياة , مع عميق تقديري




5000