.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رواية ( قطاع 49) والقفز على المكانية الجغرافية

عبد الكريم ابراهيم

للمشهد الأدبي في الساحة العراقية حضوراً بارزاً ؛ لأنه استطاع أن يسجل بعض الجزئيات التي عاشها البلد بعد عام 2003. ولعل لفن الرواية حصة كبيرة حيث تناول الروائيون العراقيون مشكلات بلدهم بشيء من تفاصيل ،وما ولد جيلاً مميزاً ،ساهم في أيجاد جيل يملك مقومات أدبية مشتركة رغم تفاوت العمري والتجربة الأبداعية بين الكتّاب. تعد مرحلة ما بعد 2003 حُبلى بالأحداث الجسام لدرجة جعلت الجميع ينصهر في بودقة واحدة ؛ لها سمات وخصوصات تختلف عن بقية المراحل الحياة العراقية . ولعل ابرز سمات هذه المرحلة انصهار الأجيال الأدبية في حالة واحدة رغم تفاوت الأنتاج الادبي . قد يكون للوضع العام الملتهب دوراً كبيراً في دفع أدباء العراق ومثقفهِ في التعبير عمّا يدور من أحداث بشكل يوازي الواقعية مع شيء من سمة الخيال التي يجب أن تتصف بها الاعمال الادبية . واهم تلك المشتركات هو الارهاب الذي حصد ويحصد ارواح الاحبة في كل مكان دون تميز بين جنسهم البشري وقوميتهم و ومذهبهم . هذه الاحداث قربت المسافة المكانية ووحدت الرؤية ؛فأخذ أبن الجنوب يرى بعيون أبن الشمال ؛ وهكذا من ذوبان المناطقية التي كانت عنصراً من عناصر التميز على اشكاله . ويأتي رواية الكاتبة آلاء العبيدي ( قطاع 49) الصادرة عن دار الجواهري ببغداد لسنة 2016؛ لتأكد هذه الحقيقة حيث يستطيع العراقي في اي مكان ان يعبر عمّا يدور في مخيلة اخيه دون أن تكون لهم صلات مكانية . عنوان الرواية (قطاع 49) اشارة الى احدى قطاعات مدينة الصدر ( الثورة ) ،ولكن عندما تعيش الرواية تجدها امتداد لحالة عامة عاشها كل بيت عراقي على هذه الارض،وشعر بعمق المأساة ، ويد الارهاب التي تريد النيل من بلدٍ له عمق تاريخي طويل . الآلآم ، الدموع، جثث الشهداء المتفحمة ، الاحلام المؤجلة ، الهويات المحترقة ، عويل الاحبة على الراحلين في نعوش الى الحياة الابدية هي من  توحد الرواية مع بقية المشتركات العراقية . اذاً استطاعت فتاة تنتمي الى مدينة أخرى أن تستلهم احدى قطاعات مدينة الصدر من حيث صورته رمزية المكان ،ولانجد في الرواية أشارة إلى العنوان (قطاع49)  سوى في" قطاع 49.. وما يلهبني أنني أحب ذلك القطاع واكرهه،ففيه الذكرى الحزينة والذكرى المؤلمة ...ولكن ما أن أقترب منه حتى أتذكر ماضي أخوي " ص 80  وثمة أشارة اخرى للتسمية " - آها اا إنه قريب من مدينة الصدر ،- صحيح ،- كم يبعد عن قطاع 49؟ليس كثيراً ،لم هذا السؤال ؟" ص113 وص114 . اذاً العنوان رمز عراقي لايحمل  الدلائل المكانية بقدر ما هو استلهام روح المكان للولوج الى مجال أكبر وأوسع جغرافياً. وهناك أيضا رغبة لتأسيس رواية عابرة للمناطقية رغم بساطة الحوار والسردية المباشرة ، وقد تكون للتجربة الادبية أثرها في هذا الموضوع كونها الرواية البكر للعبيدي ؛ما جعلها توصل الاحداث بطريقة أدبية فيها نوعاً من المماطلة ،ولعل وراء هذا العنصر، ان الراوية تحتاج الى نفس طويل ودقة في التفاصيل والتركيز على الحوار ، و الوصف المشوق . وتعد راوية ( قطاع 49) من نوع الروايات الدائرية حيث بدأت بمأساة " الفاجعة الاولى وليد" ص9 وتنتهي بـ "الألم لا يعفي احداً من عذابه"ص 236 وحتى تمهيد الرواية لم يخرج عن روح المأساة " كالشمس هم ... كلما انظر اليهم  تدمع عيناي " ص7 ،ولعل الاختيار اسم البطلة " دموع " هو الآخر علامة من علامات البكائية التي تؤطر اجواء الرواية" لايمزق الارهاب الاجساد فقط... بل يمزق أواصر الاسرة، يمزق الحب، يثكلنا بكل ماهو جميل"  . ربما أغتربت العبيدي عراقياً واقتربت عربياً من خلال تأريخ نهاية روايتها بشهر " يوليو " المؤلم ،وكان الافضل أن تشير الى "تموز" اله والحرارة الصيف ،والفرح والحزن كما يعرفه العراقيون .    

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000