.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كاد المعلم ان يكون ...

نضال السعدي

تزايدت في الآونة الاخيرة ظاهرة العنف ضد التربوين والتدريسين وصلت حد الخطف والقتل خصوصا في المحافظات الجنوبية ذي قار وميسان والبصرة ! 
بدأت المؤسسة التعليمية اولى بذرات انهيارها في العراق في التسعينات من القرن الماضي في ظل الحصار الاقتصادي الذي طال معظم المرافق الخدمية والمؤسسات الصحية والتربوية والتعليمية وكان لظاهرة التمويل الذاتي الشبه رسمية انذاك اثرها في التدهور التدريجي لهذه المؤسسات وكان لتداعيات الاحتلال وتبعاته وفوضى البلاد لسنوات مابعده اثرها في تدني التعليم بسبب ضعف الرقابة الامنية التي حلت عناصرها بقرارات أممية وتبوأ وزراء ضعاف وفاسدون وزارات الدولة بضمنها وزارتي التربية والتعليم العالي التي لم تشرع فيها منذ عام 2003 لليوم قوانين وقرارات تنظم العلاقة التربوية بين التدريسي والطالب بل وتحد من العنف المتبادل الحاصل بين الجهتين التي نشهدها اليوم والتي معضمها اصبحت تحل عشائريا دون تدخل قانوني وزاري في بلد مسلة الحقوق الانسانية المشرعة بقوانين سنت قبل الفين سنة قبل الميلاد حتى عادت في الالفية الثانية بعد الميلاد تحل مشاكل المؤسسات الحكومية بفرشة العشائر وعطوتها ويضيع دور الدولة والحق العام لترسى ظواهر بالية عفى عليها الزمن لاتقدم الا حلول آنية هي اجحاف بحق المتضرر اكثر من انصافه واعادة حقه وكرامته بل هي العامل الاقوى لتكرار حدوث تلك التجاوزات والانتهاكات لمرات وحتى لتداعيات تافهة ايضا ، 
 هنا لابد من التوجيه الى التزام التربوي والتدريسي بالشخصية الملتزمة المحتوية لمشاكل الطلبة والتحلي بنزاهة المهنة والمهمة الواقعة على عاتقه و التي هي أمتداد لمهمة نبينا ومعلمنا الاول محمد رسول الله عليه افضل الصلوات واتم التسليم في حمل رسالته المحمدية وتعليمها للبشرية فما أروعه من معلم وماأثقلها من رسالة تعليمية سماوية ،

نضال السعدي


التعليقات




5000