..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤتمر العشائر الآخير مهزلة ليكون بديلا عن الدستور والشرعية القانونية لدولة اسمها العراق الآن محتله ؟؟؟

ذياب آل غلآم

قد يقول البعض إن مؤتمر العشائر الآخير بقيادة د.أبن هميم  رئيس الوقف السني في العراق !؟؟ وما طرحه في افتتاحه بمثابة مجلس شيوخ ، كما فعلها البريطانيون حينما احتلوا العراق وبعد ثورة العشرين " كل عن منطقته " والموازي لمجلس النواب ( البرلمان ) ومن خلال ما طرحه في خطابه الخبيث والمدسوس في عنوانه لتفتيت وحدة الشعب وعنوان الهوية العراقية الى مكون عشائري هو الذي يحدد معنى الوطن !؟ فهل من المنطق ان تكون العشيرةهي الحاكم الحقيقي للبلاد !؟؟

العشائرية ومايراد لها من سن قانون بأسمها ما هي إلا لعبة امريكية خبيثة جدا ، لا بل تريد من هكذا مفاهيم ، ان تكون الحاكم الحقيقي للبلاد ، هذا ما سنته بريطانيا في احتلالها الأول للعراق .. انه مشروع خبيث امريكي تهدف من ورائه ان يكون العراق عراقاً بعدد شيوخ قبائله وعشائره ، افليس هذا يصب في موضوعية لا تبتعد كثيراً عن التقسيم ؟؟ . وما يراد من هكذا مؤتمرات طائفية محاصصاتيه مناطقية وانتمائاتها لدول السور البغيضة غالبا وتديرها مصالح الاحتلال ودول السور .. ولم نعرف بماذا خرج المؤتمرين بعنوان وطني عراقي موحد !!  وحينما يطرح مفهوم الفدرله على إنه نظام متبع في أكثر دول العالم ، من امريكا وصولا إلى روسيا ومروراً بأوروبا وآسيا . نعم والسؤال : هل تقبل الحكومة امريكا او روسيا أو غيرهما بولايات على اساس طائفي ، مذهبي "ديني" ، عرقي ، ؟ أم إنها مجرد أقسام جغرافية تخضع للدولة الفدرالية العشائرية والشيوفينية ، التي تحصر بها أمور السياسة الخارجية والدفاع .. انهم ينعقون بهدف اللامركزية !! فهناك مجالس المحافظات الإدارات المحلية ، ويمكن تطوير أدائها . هذا ماطرحه عمار الحكيم والهدف إرضاء الأكراد على حساب وحدة العراق والهوية الوطنية .

ان مؤتمر العشائر الآخير ، مؤتمر " وعرس واويه الحلفاية "  انهم يريدون بلبلة الهوية العراقية بعنوان الفدرالية ؟ فالكرد يردون الإنسلاخ من قيمهم الوطنية العراقية الى عنوان شيوفيني قومي مقيت كما هو مؤتمر العشائر الآخير !؟ الكرد يريدون تحديد حدود المحافظات العراقية على آس الأثنية والعرقية ، كم كنا سعداء لو كان العنوان العراق المدني التعددي اليموقراطي الموحد ،  وتنصهر فيه كل العناوين الفرعية المذهبية والطائفية والأثنية والعشائرية ، ولا ننسى بأن العراق وطن محتل ...والأسوأ بل والأشد سوءاً ، من البعد العرقي ، هو النص على المحاصصة ، في هذا المؤتمر وفي فكر احزاب السلطة الأسلامية "شيعسنية" !! فمنذ متى كان العرق بحاجة إلى المحاصصة وللطائفية ، بحيث تحجز بعض المناصب للأقليات القومية والطائفية !؟. أليس من الجريمة تحويل دولة مواطنة تاريخية إلى دولة محاصصة وطائفية  وعشائرية ؟ ألم نر ماذا فعل ذلك في لبنان ؟ المناضلون الشيوعيون والوطنيون الديموقراطيون ، ومن هم ظمن التيار المدني الوطني ، عازمون بكل جهودهم ونضالهم السلمي والدستوري ،عازمون لأجل إلغاء المحاصصة ونبذ الطائفية والشيوفينية العرقية ونبذ العشائرية والمذهبية على حسابات الروح الوطنية والهوية العراقية .. فهل ما بعد داعش يطرح مفهوم لبننة العراق ؟؟ ، نحن نناضل كشيوعيين عراقيين ومن معنا في التيار المدني الديموقراطي ومن الشرفاء الوطنيين المخلصين المستقلين ، ان ننتشل العملية السياسية ومن أسوأ عنوان ( لبننة العراق ) كي يتحول العراق إلى دولة حقيقية لها السيادة الكاملة ودستورها الوطني الموحد من شماله حتى جنوبه . أن التغيير وفق ما طرحه الحزب الشيوعي العراقي في مؤتمره العاشر يعني " دولة مدنية ديموقراطية اتحادية وعدالة اجتماعية "  هذا ما قاتل الشرفاء من الجيش والشرطة وقوى الأمن الداخلي والحشد الشعبي لتطهير ارضنا من الارهاب ومن داعش وأخواتها !؟  فهل سيحل السلم الذي فرضته دماء شهداء العراق ومالم تحله الحرب ؟ فهل سيترك توصيف الهوية الوطنية العراقية إلى العرق والدين كي نعطي مبرراً لتركيبة دولة الاحتلال ؟ بل كي نعود بالعراق إلى ما قبل المجتمع وما قبل الدولة .... قرنفلاتي  

 

 

 

ذياب آل غلآم


التعليقات




5000