هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذاكرة المطر

عباس راضي العامري

المطرُ العابث ُ يدرك معنى: ان تنثر ذاكرةً بالقطرات المجنونة

وان تحيل انساناً الى دمع

انا الذي احمل وزر ذاكرة المطر 

اصفف شعر ليلي بوداعٍ هانيءٍ لصمتي

 جدار وحدتي تفززه انفاس الوله

امرر اناملٓ من ذكرى 

اتلمس بها اطراف اخر انكسارة 

كمن ينهي كتابة القصيدة

واعود اتلمس رائحة المطر 

والعن البحر!

 الذي اخذ قميصي ذات قصيدة..

والحرب !

حين اختفى نصفي فيها

 ولا زلت ابحث عنكِ بين حربٍ ومطر


 

عباس راضي العامري


التعليقات

الاسم: عباس راضي
التاريخ: 2017-01-29 04:05:11
علي منشد عزيزي شكرا لمرورك

الاسم: علي منشد
التاريخ: 2017-01-28 12:49:48
قصيدة اكثر من رائعة سلمت اناملك شاعرنا الرقيق

الاسم: عباس راضي
التاريخ: 2017-01-27 20:45:56
منى سليمان

شكرا لكلماتكم

الاسم: عباس راضي
التاريخ: 2017-01-27 20:45:20
بغداد ......
يا ذاكرة المطر المسافرة ابدا في ظلي وبقاياي وكلي
اوراق الذكرى وكلماتها التي احيا بها هي سر تشبثي بمدينة الاشياءالجميلة
مطري بالامس كان ملكاً لي ولم يسلبني دمعة واحدة ولاول مرة لانه اعاد لي بغداد بكل بهائها
سوف لن انهي قصيدتي كرمالا ً لمطري الجميل

الاسم: بغداد
التاريخ: 2017-01-27 18:04:10
لوکان بوسع المطر،لسافر من غیر عودة،لنفی رائحةُ للباديه،لحرق کل ذکری...کل خطوة،كل كلمة،كل ورقة...لعله يبعد عنك الحزن الذي يجلبه اليك من دون قصد...عله يمسح الدمع الذي ينثره على عيناك كلما ينهمر...لكن هو الاخر لا يستطيع السفر...لا يقبل ان تكتب نهاية للقصيدة...

الاسم: منى سليمان
التاريخ: 2017-01-26 19:46:47
مرة اخرى تطل علينا من ضفاف المطر
قصيدة في قمة الروعة عباس
امنياتي. لمطركم بالتدفق ولكم بالسلام




5000