..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

 


فوزي الاتروشي..
"افراح شوقي خسرت حياتها لتسعة ايام لكنها كسبت ملايين الناس سواء من داخل العراق او خارجه"
 خلال احتفالية لجنة المرأة في وزارة الثقافة تضامن عبدالمحسن
 بأجواء المحبة والألفة، وبعيدا عن ان تكون فعالية رسمية او كلاسيكية أو حضور متكلف، كانت دعوة المشرف على لجنة المرأة فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة للصحفية والاعلامية افراح شوقي بمناسبة نيلها حريتها واطلاق سراحها من الجهات التي اختطفتها عنوة لإسكاتها وكسر قلمها.
 اذ دعى وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي عضوات لجنة المرأة للإحتفال برئيسة اللجنة وسلامة عودتها افراح شوقي صباح يوم 12 كانون الثاني الجاري في قاعة الاقواس في فندق بغداد، وقدم لها باقة ورد شذية اعقبتها جلسة غداء تخللتها روح الوفاء وطيب الصحبة.
 في مستهل الجلسة قال وكيل وزارة الثقافة في كلمة سريعة (اعتراف الصحفية افراح شوقي وشكرها لكم اثبت ان لكم دور في تحريرها، وذلك يعني ان وقفات المواطنين مع هكذا مخطوفين له نتيجة ايجابية). كما وجه رسالته الى المختلفين مع قضية افراح شوقي، مشيرا الى اهمية تضامنهم معها، اذ ان كتم الافواه وقمع حرية التعبير قد تكون اليوم ضحيته افراح شوقي ولكن غدا سيكون مكانها شخص آخر، مضيفا (اذا كان، وكما يقال دائما، في البدء كانت الكلمة، فهذه الكلمة بحاجة التى حصانة وحماية ليكتب القلم مايشاء).
 مؤكدا على ان الديمقراطية ليست مفردات ولا مجرد انتخابات، بقدر ماهي ثقافة وهذه الثقافة تقتضي ان تكون السلطة الرابعة هي المهيمنة، لكنها مازالت بحاجة الى من يحصنها ويربطها بالمواثيق الدولية، مثلما ان السلطة الخامسة وهي منظمات المجتمع المدني بحاجة الى تفعيل دورها كقوى ضاغطة.
 ورغم فرحة الجميع بعودة افراح، الا ان اشد ما كان صادما، كما يقول فوزي الاتروشي (ان الكثيرين ممن كنا نتوقع ان يقفوا معها منذ اول لحظة، بقوا صامتين وساكتين لأسباب شتى لكنها اسباب عبثية غير مبررة. والعيب الاجتماعي الذي أثر بي، في الحالة التي عشناها مع افراح شوقي، كان يجب على المتفقين والمختلفين معها، ان يتفقوا على حرية الكلمة، لكنهم انقسموا حسب شخصنة كل واحد منهم، فالاختلاف في الرؤى امر طبيعي، اما ان لايقف، بل ويستهزأ ويشمت بهذه الصحفية فهذه أزمة حقيقة تعاني منه ديمقراطيتنا ولاتعاني منه اي ديمقراطيات اخرى).
 وأشار في ختام حديثه الى ان (افراح شوقي خسرت حياتها لتسعة ايام لكنها كسبت ملايين من الناس سواء من داخل العراق او خارجه، لتكون لها رصيد حياة ورصيد ابداعي ورصيد من الكلمة الحرة ودعوتي لها ان تواصل هذا الطريق الوعر، لايمكن ان نهرب منه جميعا نحن مع حق التعبير).
 من جانبها الصحفية افراح شوقي ورئيسة لجنة المرأة في وزارة الثقافة، قالت وهي تعبر عن فرح تواجدها بين الاهل والاصدقاء وبين عضوات اللجنة، (مئات الصحفيات الموجودات في الميدان هن بطلات، كل امرأة تخرج من بيتها في هذا الزمن الصعب، هي بطلة ايضا، بالصدفة فقط، خرجت افراح واختطفت، لتكون في هذا الموقف الصعب، واتمنى ان يرحمكم الله منه ولايعاد على اي شخص) كما قدمت كبير شكرها لوكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي لوقفته التي هي ليست الاولى قائلة (اشكر الأستاذ فوزي الاتروشي الذي كان دائما معاضدا ومساندا، ولا انسى اتصالاته التلفونية وهو يدعوني للحذر بعدما صدرت بعض التهديدات التي كنت اتصورها مجرد كلام، كما لا انسى كتاباته التي تدعو لحرية التعبير وحرية الفكر)، مضيفة (انا اقول دائما، نحن كنساء لانمتلك سلاح، وضد فكرة حمل السلاح، لكننا نحمل سلاح اقوى وهو القلم والرأي، فأي كلمة تصدر من اي صحفية هو بمثابة طلقة رصاصة لدى الذين يعتقدون انهم يمتلكون امكانية اسكات هذه الرصاصة).
 وتحدثت بمرارة عن الايام التسعة من الاختطاف، والوضع الصعب الذي كانت فيه، مشيرة الى (لم اتصور ابدا اني سألقى الناس والشعب من داخل البلاد ومن خارجه ينادون بحياتي وبأسمي ويكتبون عني، شعرت فعلا ان العراق مازال بقوته، وهذا التماسك القوي هو المهم ان يبقى، بمختلف القوميات والطوائف والاديان، هذا هو تماسكنا، هذه هي وحدة صوت التي تنادي بالحرية). داعية الى ضرورة التماسك التي تمتن عرى قوى المجتمع التي ستوفر الحماية للجميع والدعم لكي نكمل اعمالنا وتعليمنا ورسالتنا هذه مهمة جدا.
 كما قدم وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي باقة ورد اخرى لرئيس مجلس ادارة فندق بغداد داود شمو، الذي كان قد تم اختطافه في كانون الاول المنصرم، من قبل جهات مجهولة. من جانبه، داود شمو، قدم شكره لهذه الالتفاتة التي غمره بها فوزي الاتروشي الذي كان مناصرا لقضية الايزيديين ولقضيته شخصيا.

 

قراءة في بحثين لاعلاميين عراقيين نشرا في كتاب مؤتمر وزراء الثقافة العرب  

امير ابراهيم

 رشحت دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة بحثين للاعلاميين العراقيين الدكتور صفد الساموك وعماد ال جلال، الخبيران في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو)، لينشرا في كتاب الدورة العشرين لمؤتمر وزراء الثقافة العرب الذي اقيم مؤخرا في تونس، وحمل عنوان (الاعلام الثقافي في الوطن العربي في ضوء التطور الرقمي)، وقد نشرا الى جانب بحوث اخرى لكتاب عرب. وقد تضمن البحثان رؤى علمية مستقاة من دراسة ميدانية. تناول الاكاديمي في كلية الاعلام بجامعة بغداد الدكتور صفد الساموك في بحثه (اشكالية التعاطي في المحتوى الثقافي لوسائط التواصل الاجتماعي عند المستخدمين العرب /العراق انموذجا)، العديد من النقاط المهمة في ظل التطورات الحاصلة، داعيا الى اعادة صياغة مؤسسة الفرد والدولة على وفق مسارين متوازيين للافادة منها في المجتمع، وبما يؤدي الى استخدام فاعل للتقانة الرقمية، لاسيما بعد ان دخلت هذه الاستخدامات في حياة الفرد اليومية وحيثيات الدولة، عبر دلالات في استعمالات مهمة على شاكلة الاعلام الرقمي والثقافة الرقمية، والحكومة الالكترونية، والحرب الالكترونية، والديمقرطية الافتراضية، والمواطنة الالكترونية والتجارة والتسوق الالكتروني، والتربية الالكترونية، والمكتبات والجامعات الافتراضية، والكتاب الالكتروني، والمؤتمر الالكتروني، ونوادي الشبكات، فضلا عن انماط التواصل الالكتروني، ومجالاتها جميعا التي وفرت خدماتها (الحقيقة الافتراضية). واكد الدكتور صفد : ان العراق قد قطع شوطا فاعلا في سبيل تحقيق ظروف الجاهزية الالكترونية من معدات التقنية وبناها التحتية المادية والفنية بوصفها احدى المظاهر الرئيسة للتكنولوجيا، ذاهبا الى ان المكتبة الافتراضية العلمية العراقية عدت الرائدة في الوطن العربي، وتتمثل في مجموعة من الروابط بما في ذلك المكتبات الرقمية المختصة بالباحثين وطلبة الدراسات العليا بخدمات الابحاث العلمية والحملات الرصينة وقواعد بيانات متكاملة، وقد سعى مركز التطوير والتعليم المستمر في جامعة بغداد من2007 الى تبني برنامج تدريبي مختص لاساتذة جامعة بغداد وطلبة الدراسات العليا يسهم في تطوير مهارات الباحثين في استعمال المصادر الالكترونية، والتعرف بضوابط الاستعمال وشروطه وتحميل المصادر والية التسجيل في هذه المكتبة، وقد شهدت المكتبة الافتراضية العلمية العراقية تطورات حديثة يتمثل بعضها في تغيير واجهة المكتبة الافتراضية (عربي /انكليزي)، تطوير المحتوى العلمي، واضافة مصادر الكترونية. من جانبه رئيس رابطة التطوير الاعلامي في العراق عماد ال جلال بدأ بحثه الذي حمل عنوان (تحديات الاعلام الثقافي الرقمي في الوطن العربي )، بمقدمة اشار فيها الى ان الاعلام والثقافة رديفين، او اذا صح القول وجهان لعملة واحدة، كما هو معروف فان هناك من يعتقد خلاف ذلك في اطار سيادة وسائل التواصل الاجتماع.  وبين في الفصل الاول انه اذا كان للعولمة بعد ثقافي فان هذا التعبير الذي يمكن وصفه بعولمة العقول لايستطيع مجاراة تطور عولمة السوق والشبكات، ومن هنا تظهر اهمية الاعلام الاجتماعي الذي من شأنه ان يساعد على التقريب بين النسقين وتمكين الثقافات من استنشاق الهواء النقي الذي يقيها من شر الاختناق. القسم الثاني وحمل عنوان (التفاعل الثقافي الاعلامي في المستوى العربي) اذ قال فيه ان تحليل ظاهرة التفاعل الثقافي الاعلامي في المستوى العربي هو امر اساسي لابد من الاقبال الجدي عليه ولابد من الانطلاق في هذا المسعى من بحث الموضوع في ثلاثة ابعاد وهو البعد الوطني والبعد القومي والبعد الدولي. اما القسم الثالث فحمل عنوان (دورة الثقافة في التكيف مع الثورة الاعلامية )، مشيرا الى ان ما يطلق عليه اسم العصر الالكتروني ومجتمع المعلومة يمثل احد الاسباب الرئيسية للثورة العارمة، اما القسم الرابع والاخير فحمل عنوان (القيم الاخلاقية والتربوية في التحدي الثقافي الرقمي )، واوضح فيه ان وسائل الاعلام تلعب دورا كبيرا في نشر الثقافة والقيم الثقافية في المجتمع نظرا لتمتعها بامكانات كبيرة تمكنها من الوصول الى اكبر عدد ممكن من الافراد داخل المجتمع في ظل الانتشار الواسع لخدمات الانترنيت وبروز قارة افتراضية جديدة سكانها موزعون في مناطق مختلفة من العالم .
 

 

الفرقة الوطنية للفنون الشعبية تختتم الاسبوع الثقافي العراقي في صفاقس  

صفاقس/تضامن عبدالمحسن

 اختتمت اليوم 21/12/2016 فعاليات الاسبوع الثقافي العراقي في صفاقس، على مسرح محمد الجموسي، بحضور مدير عام ديوان وزارة الثقافة رعد علاوي، والمندوبة الجهوية لمهرجان صفاقس ربيعة بالفقير. ومثلما كان الافتتاح مشرقا والحضور متفاعلا، فقد نجحت الفرقة الوطنية للفنون الشعبية في احياء حفل الاختتام بالدبكات الشعبية والرقصات التعبيرية. كما استعرضت عارضة الازياء زمن الربيعي عدد من الازياء العراقية. فيما غنى المطرب قاسم اسماعيل اجمل الاغاني العراقية بمصاحبة الفرقة الموسيقية. ليعقبه تقديم اوبريت هذا العراق. وفي ختام الحفل، قدمت السيدة ربيعة بالفقير الشهادات التقديرية على المشاركين في انجاح مهرجان الاسبوع الثقافي العراقي في صفاقس. هذا وقد لاقت العروض المقدمة خلال الاسبوع استحسان الجمهور، اذ حدثتنا الاعلامية حنان بن شماع قائلة (رغم اني لم اواكب كل الفعاليات مباشرة، ولكن ما شاهدته كان عملا مميزا، فرقة الفنون الشعبية كانت مميزة باطلالتها في الافتتاح والاختتام، وكذلك الجالغي البغدادي، فقد نقلوا فكرة معمقة عن التراث العراقي، اما الشاعر عمر السراي، فقد نقل صورة رائعة عن شعراء العراق بتواضعه وبشعره الجميل)، كما نوهت بن شماعة الى ان صفاقس هي العاصمة الثانية لتونس، ورغم انها العاصمة الاقتصادية الا ان اهلها مازالوا متعلقين بجذور الثقافة رغم كل مايحصل من احداث وتغييرات، فكانت الفعاليات المقدمة محط اعجاب اهالي صفاقس، لتبعث بشكرها الى العراق الذي جاء بفنه الى تونس لينقل درسا في الفن وحب الحياة، متمنية ان تكون جراح العراقيين طي الماضي. فيما عبر حضور اخرين خلال لقاءاتنا بهم، عن جمال الفعاليات وما تحمله من فن، ومن قدرة على نقل معاناة الشعب العراقي من خلال الاغنية والموسيقى والمسرح والسينما. حضر حفل الاختتام عدد غير قليل من طلاب الكليات والمتتبعين للفعاليات منذ يومها الاول.

 

أصبوحة رياضية في البيت الثقافي الفيلي  

 تحت شعار "العقل السليم في الجسم السليم"، أقام البيت الثقافي الفيلي أصبوحة رياضية، قدمتها الموظفة إيمان رزاق عبيد، على حدائق المجلس البلدي في شارع فلسطين، وذلك يوم  12 كانون الثاني الجاري. حضر الاصبوحة، التي اعقبتها التمارين الرياضية، كادر البيت الثقافي وشاركهم في ذلك نخبة من بعض المهتمين بالشأن الرياضي. تحدثت السيدة إيمان رزاق قائلة :للرياضة أهمية كبيرة للإنسان من الناحيتين البدنية والنفسية على حدٍ سواء، لأنها تعتبر وسيلة تفريغ للطاقة السلبية وتجديد الحيوية للجسم، مثلما يلعب الغذاء المتوازن، دورا كبيرا في الحفاظ على الوزن المناسب للإنسان. كما تناولت طرق الحمية الصحيحة المناسبة للعمر والوزن والطول، وعدد العضلات المتواجدة بجسم الإنسان، إذ يتكون من 650 عضلة أقوى عضلة هي عضلة الفك وأطولها هي عضلة الفخذ، شارحة بالتفصيل أهمية العضلات وكيفية تطوير عملها.  من ناحية أخرى تحدثت عن أضرار السمنة وطرق التخلص منها بممارسة التمرين الخاص بكل منطقة من مناطق الجسم. بعدها تم تقديم التطبيق العملي عن الطرق الصحيحة لإحماء الجسم واداء التمارين الرياضية السويدية التي توفر اللياقة اللازمة للجسم. في ختام الاصبوحة قدم مسؤول البيت الثقافي الفيلي سلام علي محمد درع التميز للموظفة إيمان رزاق لنجاحها المستمر في مجال عملها 

 

الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق يحتفي بالشاعر والناقد محمد رضا مبارك

  الحسن طارق

 احتفى الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، يوم 14/1/2017، بالمنجز الاخير للشاعر والناقد د.محمد رضا مبارك، "ثلاثون قصيدة وثلاث متاهات". وابتدأت الجلسة، التي ادارها الشاعر والناقد علي الفواز، بتقديم سيرة الشاعر والاكاديمي محمد رضا مبارك، لخصت جوانب من حياته ومنجزاته والتي بدأها بمجموعته الشعرية "الغجري العاشق" الصادرة عام 1979، وتحدث الفواز عن اهم ما جاء بمجموعة مبارك الجديدة والتي ارتكزت على ثلاثة اسس هي (السجن، المنفى، الموت). وقدم الناقد الدكتور حيدر فاضل دراسة نقدية حول المجموعة، قائلا: " قدم الدكتور محمد رضا مبارك مجموعة شعرية عنوانها ثلاثون قصيدة وثلاث متاهات، وانا اسميتها" ثلاثون متاهة في ثلاثة قصائد"، لان كل قصيدة فيها لحظة متاهة يمتزج بها الوجود بالعدم فالذات محاصرة بمرايا القتل والسجن والمنفى وهذه القصائد، المتاهات، تسلط آلامها علينا فهي مهما كانت قريبة منا او بعيدة عنا فحزنها حال في البعد الوجودي لذواتنا، ولحظة التوحد مع الالم هي عينها لحظة تكشف الذات ولحظة الوعي بها تبدو الذات غيرها بما تجلى بها معاني الجمود والانكسار، ويبقى القارئ في متاهات الشاعر ليرى ذاته في مراياه المتكسرة فتصبح احزان الشاعر احزان مرئية، صحيح انها متاهة لكن الرؤية اصبحت فيها اكثر اتساعا، وللأنثى حضور طاغٍ في هذه المتاهة، فهي المعادل الموضوعي للمعاني الحياة والحرية والحضور مقابل القتل والسجن والغربة لتبقى سلطة الرغبة بالمتعة الحسية بالحياة قائمة عبر التأويل يسمح بالطاقة الدخيلية بالعبور والتسلل الى ما وراء الوعي القائم الى كشف المسافة بين الوجود والعدم". من جهة اخرى قدم الناقد علوان السلمان تأملات في شعرية الدكتور محمد رضا مبارك قائلا: " النص الشعري وسيلة تعبيرية ذات طبيعة جمالية ودلالة اجتماعية للتعبير عن الذات والذات الجمعي الاخر وجدانيا وروحيا، عبر فعل ابداعي يحققه المنتج الشاعر الذي يكشف عن حضور الواعي المتقاطع مع الواقع والذاكرة. لذا فهو تجليات الذات المنتجة للكشف عن صيرورتها من خلال افراز الوعي الجدلي القائم على التقنية والجمالية، والشاعر محمد رضا مبارك في نصه الشعري تشكل الذات بؤرته المشعة ومرتكز الدال على الوجود بمحاكاته الزمانية والمكانية بتعبيرات مشحونة بطاقة انفعالية متوترة من اجل الحفاظ على الطاقة المتمردة ببناء يكشف عن روح مازجة بين التأمل والتناعي، فالشاعر يمازج بين الخيال والواقع لبناء صورة الفنية لتحقيق رؤيته الجميلة بلغة رشيقة في صياغتها غنية بإيحائها، مشحونة بتمردها فضلا عن استنطاقها للرموز الطبيعية بايجاز وتكثيف مع تركيز في اختيار الالفاظ هبر بوح ذاتي سردي للتعبير عن حالة نفسية بمضمون شعري مكتنز بتوتره الداخلي الخلق لرؤياه الابداعية فكان نصه تصميميا محملا بقدرة من الحساسية على حد تعبير هربرت ريد. وانضم الى الجلسة الكثير من النقاد والشعراء من اصدقاء الشاعر عبر مداخلات سريعة واسئلة طرحت للإجابة عليها من بينهم الشاعر مروان الغرباوي والدكتورة نادية هناوي والشاعر ضياء عباس. وفي مسك الختام قرأ الشاعر نصوص شعرية من مجموعته الاخيرة، فيما تقدمت ادارة الاتحاد بتقديم درع الجواهري. وعلى هامش الجلسة وزع الشاعر محمد رضا مبارك عدة نسخ تحمل توقيعه. ويعتبر الشاعر محمد رضا مبارك من المجاميع الشعرية التي عملت على تجديد المرحلة الشعرية السبعينية، وينتمي الى الفضاء الذي يبحث عن اشكال جديدة للقصيدة. يذكر ان الدكتور محمد رضا مبارك ولد في النجف محلة الحويش سنة 1953 وقضى جل حياته في بغداد، ولديه دبلوم عال في الدراسات الادبية واللغوية، وماجستير فيها ايضا، ودكتوراه في اللغة العربية وآدابها من كلية الاداب جامعة بغداد. ولديه عدة مؤلفات منها: الغجري العاشق سنة 1979، وخطوات بلا جسد سنة 1979، واللغة الشعرية في الخطاب النقدي العربي (دراسة نقدية) سنة 1993، واستقبال النص عند العرب (دراسة نقدية)سنة 1999، ومتاهة طائر النخل سنة 2005، والشعر والاسطورة استعارة السرد في نصوص خليل حاوي سنة 2010، والنقد في الاطار اللساني سيصدر قريبا.

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000