..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمنية نينوى: نرحب بمشاركة البيشمركة في معارك مركز الموصل

صلاح بابان

أكد عضو في لجنة الأمن والدفاع بمجلس محافظة نينوى ان مشاركة البيشمركة في عمليات تحرير مركز الموصل من داعش ستزيد من قوة تحرير المناطق بسرعة أكبر، فيما أشار خبير عسكري استراتيجي الى أن العبادي سيستعين بقوات النخبة من البيشمركة في نهاية الشهر الثالث من بدء عمليات تحرير نينوى من قبضة تنظيم داعش الإرهابي.

وقال حسن السبعاوي عضو لجنة الأمن والدفاع بمجلس محافظة نينوى: ان الصفحة الثانية من معركة تحرير الجانب الأيسر بدأت بشكلٍ أسرع من المرحلة الأولى، مبيناً أنه ومع الساعات الأولى من إنطلاق الصفحة الثانية تم تحرير مناطق مهمة واستراتيجة كان التنظيم يعتمد عليها  في عملياته العسكرية ضد القوات الأمنية، فيما لفت إلى أن هناك خسائر بشرية كبيرة بين صفوف المدنيين بسبب حدّة المعارك بين الطرفين.

وأشار السبعاوي إلى أن مركز مدينة الموصل عليه حصار منذ شهور عدة ولم تدخله المستلزمات اليومية للمواطنين، والأهالي في هذه المناطق يعانون من أوضاعٍ إنسانية صعبة جداً، مؤكداً أنه اذا استغرقت المعركة فترة زمنية أطول فانها ستنعكس سلباً على حياة المواطنين، متوقعاً أن تحدث كارثة انسانية خارجة عن إرادة الحكومة في المناطق التي تحت سيطرة تنظيم داعش.

وفيما اذا كانت لمشاركة قوات البيشمركة إنعكاسٌ إيجابي في سرعة العمليات العسكرية لتحرير ما تبقى من مناطق الجانب الأيسر والأيمن بمركز الموصل، أكد السبعاوي أن مشاركة البيشمركة في العمليات العسكرية بمركز المدينة مرحب بها وستصب في مصلحة الأهالي والعمليات العسكرية لتحرير المدينة من قبضة التنظيم الإرهابي.

وأوضح عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى أن هناك رؤية واضحة تتحكم بسرعة وطول وجريان المعركة، مؤكداً أن للتحالف الدولي رأيٌ واضح في العمليات العسكرية السارية في الوقت الحالي، معلقاً (أنه لو تركت المعركة في بعض المناطق تحت سيطرة القوات الأمنية التي حررت المناطق الأخرى ستكون هناك سرعة واضحة في العمليات العسكرية لتحرير المناطق الأخرى)، إلا أن الآراء المتعددة في قرار المعركة تؤدي إلى ارباك المشهد العسكري في الموصل.

وأوضح، أن مشاركة أية قوة من البيشمركة في العمليات العسكرية الجارية لتحرير مركز المدينة من سيطرة التنظيم مرحب بها ونحن في مجلس محافظة نينوى نشد على ذلك. موكداً أن قوات البيشمركة قوة متمكنة ونظامية ولها قدرات هائلة في سرعة العمليات العسكرية، فضلاً عن كونها جزء من المنظومة الأمنية، مشيراً إلى أن مشاركة البيشمركة في هذه العمليات ستغير من موازين المعركة، مبيناً أن مشاركتها في عمليات تحرير مركز المدينة يجب أن تكون على أساس الإتفاقات السياسية بين السياسيين وقوات التحالف.

من جانبه يرى الخبير الإستراتيجي هاشم الهاشمي ان الصفحة الثانية من العمليات العسكرية لتحرير الجانب الأيسر تعاني من جمود في التوغل داخل الأحياء لأن قوات النخبة والخاصة المختصة في حرب المدن والشوارع، بحكم عددها لا تستطيع أن تملء المساحات الواسعة في الموصل، مبيناً أنه من الضروري أن تدعم هذه القوات من قبل قوات الرد السريع والشرطة الإتحادية وكذلك مروحيات ومدافع التحالف الدولي، معلقاً بالقول: "أن التقدم أفضل نسبياً في هذه المرحلة من المرحلة السابقة".

وأوضح الهاشمي: ان القوات الأمنية ما زالت تعاني من المفخخات التي يستخدمها تنظيم داعش الإرهابي وكذلك الأنفاق والعمليات الإنغماسية التي لم تستطع القوات الأمنية لحد الآن من السيطرة عليها، متوقعاً أن تشهد معركة الصفحة الثانية مفاجات وهي انسحاب العدو من الجانب الأيسر إلى عمق الجانب الأيمن.

وزاد الخبير العسكري في تصريحه: ان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي سيُعيد حساباته في نهاية الشهر الثالث من عمر المعركة "بعد عشرة أيام من اليوم" كما حصل في المرحلة الأولى، مبيناً أن العبادي وعندما يرى بأن أهداف المعركة لم تتحقق سيستعين بقوات النخبة من البيشمركة والحشد الشعبي لدعم عملياته العسكرية بمركز المدينة.

وشدد على ضرورة مشاركة البيشمركة في العمليات العسكرية بمركز المدينة لتشتيت العدو في أكثر من جبهة مما تسهل وتسرع في العمليات العسكرية لتحرير المدينة من سيطرة داعش.

وكان رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أكد في أكثر من موقف بأن وجود داعش سينتهي في نهاية عام 2016، إلا أن كل التوقعات بيّنت غير ذلك. وعلّق الهاشمي قائلاً: ان تحديد أي سقف زمني لتحرير المدن المغلقة وحرب الشوارع غير منطقي أبداً، لأن هذه العمليات تعتمد على عنصر "المفاجأة".

 

صلاح بابان


التعليقات




5000